رسميًا.. ليفربول يفقد أليسون بيكر في ديربي الميرسيسايد

كلوب مع أليسون بيكر
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

كشف المدير الفني الألماني يورجن كلوب، عن غياب الحارس البرازيلي أليسون بيكر عن صفوف الريدز لفترة قد تصل إلى 6 أسابيع، ليتأكد عدم وجوده في لقاء ديربى الميرسيسايد أمام فريق إيفرتون يوم 17 أكتوبر الجاري.

وتوقف رصيد ليفربول، عند 9 نقاط، في المركز الخامس، بينما وصل أستون فيلا لنفس عدد النقاط، في المركز الثانى، بالدوري الإنجليزي عندما إنهار ليفربول بسبعة أهداف مقابل هدفين أمام أستون فيلا، في المباراة التي جمعت الفريقين، في ختام منافسات الجولة الرابعة من الدوري الإنجليزي.

وقال كلوب في تصريحات صحفية بعد مواجهة ليفربول ضد أستون فيلا، إن فريقه فعل كل ما لا ينبغي عمله في مباراة السقوط الكارثي أمام أستون فيلا، الأحد، والتي خسرها الريدز بنتيجة هي الأكبر في تاريخه حيث استقبلت خلالها شباكه 7 أهداف .

واعتبر كلوب، أن كل الأشياء التي ليس من المفترض أن نفعلها في مباراة كرة قدم فعلناها الليلة.. والهدف الأول كان له تأثير قوي لم يكن من المفترض أن يكون ذلك.. استقبلنا أهدافا مماثلة في الماضي.. لكن رد الفعل لم يكن جيدا.. وفقدنا السيطرة.

وعن الحارس أدريان، قال مدرب الريدز:” ادريان ارتكب خطأ صحيح، ولكن استقبلنا أهداف مثل هذه في الماضى”.

بالأرقام والإحصائيات .. أسوأ بداية لليفربول منذ عام 1937

وقال الهولندي فيرجيل فان دايك، مدافع ليفربول، إنه من الصعب الخسارة بالطريقة التي خسرنا بها الليلة، وأهنئ أستون فيلا وعلينا أن نعطيهم كل الإشادة التي يستحقونها، .

أضاف: “بشكل عام نشعر جميعا بخيبة أمل، ولم يكن من المفترض أن نخسر بهذا العدد من الأهداف، لكن الأمر يتعلق بأن نتحد ونضمن عدم تكرار ذلك”.

صدمة جديدة لجمهور ليفربول .. كلوب يكشف مدة غياب أليسون عن الملاعب

وشهد استاد فيلا بارك أداء ليفربول السيء وأهدت تمريرة من الحارس أدريان، الذي حل محل البرازيلي أليسون بيكر المصاب في الكتف، واتكنز الهدف الأول في الدقيقة الرابعة.

كما ارتكب أدريان 5 أخطاء أدت مباشرة لأهداف لصالح المنافسين في 21 مباراة خاضها مع ليفربول بجميع المسابقات، وهو العدد نفسه من الأخطاء التي ارتكبها زميله أليسون في 92 مباراة مع النادي.

وإذا كان الحظ وقف بجوار واتكنز في هدفه الأول بقميص فيلا، فإن الثاني كان نتيجة جهد رائع من المهاجم الذي انطلق إلى قلب الملعب قبل أن يسدد في الزاوية العليا ليجعل النتيجة 2-صفر في الدقيقة 22.

وبدا أن ليفربول عاد لأجواء اللقاء بعد هدف من محمد صلاح بتسديدة جيدة بقدمه اليسرى في الدقيقة 33، لكن تسديدة من جون ماكجين أبدلت اتجاهها لتستقر في الشباك بعد دقيقتين أعادت تفوق فيلا بفارق هدفين.

أستون فيلا يسقط ليفربول بفضيحة تاريخية وغير منطقية

وأكمل واتكنز ثلاثيته الرائعة في الدقيقة الـ 39 بضربة رأس، ليصبح أول لاعب يسجل ثلاثية في مرمى ليفربول في البريميرليج منذ ما يزيد على عقد كامل، وأحرز باركلي الهدف الخامس بعد مرور عشر دقائق من الشوط الثاني.

ومنح صلاح بعض الأمل إلى الريدز في الدقيقة الـ 60 قبل أن يسجل جاك غريليش هدفين قرب النهاية ليختتم مهرجان الأهداف.

وسدد فيلا 18 كرة على مرمى ليفربول وكان بوسعه إضافة المزيد من الأهداف قبل صفارة النهاية، وتقدم بهذه النتيجة إلى المركز الثاني في الترتيب بعد انتصاره الثالث على التوالي.