لاعبو الدوري الانجليزي علي موعد مع كارثة مرضية بطلها “كورونا”

ضرب نجوم كرة القدم، الاجراءات الاحترازية التى فرضتها الاندية، خوفاً من تفشي فيروس كورونا، عرض الحائط، خاصة بعد أن بذلت الأندية كل ما في وسعها لتجنب أي تفشي خطير لفيروس كورونا في ملاعب التدريب الخاصة بهم.

ولم يكن من الحكمة أن تقضي مجموعات من زملاء نفس الفريق، عطلة معًا في إحدي الجزر الشهيرة، والتى تتميز باقامه الحفلات الشعبية الجماعية.

وتوافد لاعبو كرة القدم على الاماكن الساخنة الجذابة مثل ميكونوس، التى تعتبر ملاذاً للأثرياء والمشاهير، وبالتالي فهم يختلطون مع المئات من نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي، المتعطش للشهرة من الشخصيات “المؤثرة” والمشاهير، وفقاً لصحيفة التليجراف.

ويبدو ان نادي تشيلسي الانجليزي على موعد مع كارثثة مرضية، بسبب سلوك بعض لاعبي الفريق، بعدما تخلو عن الحذر المفروض عليهم، تجنباً للاصابة بفيروس كورونا، ولكن هنا نشاهدهم على جزيرة سياحية صغيرة ومكتظة بالسكان.

كان كل من تامي أبراهام وماسون ماونت وكريستيان بوليسيتش وفيكايو توموري يقضون عطلتهم في ميكونوس، وهم الآن في عزلة ذاتية، كما تم احتجاز العديد من لاعبي البلوز الآخرين داخل الحجر الصحي، بسبب اختبارات إيجابية بشأن الاصابة بفيروس كورونا.

واصبحت الجزر اليونانية وجهة ساخنة هذا الصيف ، بسبب إرشادات الوباء السهلة والبسيطة، فضلا عن الجسر الجوي الذي تم افتتاحه مع المملكة المتحدة “بريطانيا” .