تابعوا واتس كورة على google news

اَخر أخبار برشلونة.. الكشف عن تحقيقات الشرطة في قضية “بارسا جيت”

بارتوميو
تابعوا واتس كورة على google news

ذكرت بعض التقارير الصحفية، بعضًا مما جاء في تحقيقات الشرطة في قضية “بارسا جيت”، المتهم فيها جوسيب ماريا بارتوميو رئيس نادي برشلونة السابق، بعدما أدلى بأقواله في القضية بالأمس الثلاثاء.

وكانت شرطة كتالونيا قد ألقت القبض على بارتوميو أول أمس الاثنين، كما داهمت مقر نادي برشلونة كامب نو، لفحص حيثيات القضية المعروفة باسم “بارسا جيت”.

ونشرت صحيفة “إلبايس” الإسبانية، تقرير حصري لها صباح اليوم الأربعاء، تكشف فيه ما جاء في تحقيات شرطة كتالونيا مع متهمي قضية “بارسا جيت”.

وأوضحت الصحيفة، أنه تم عقد اجتماع مع مسئولي شركة ventures 13، المسئولة عن خدمات مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى هامشه  تم تجهيز قائمة بأسماء الصحفيين الغير مؤيدين لسياسية بارتوميو.

وأشارت الصحيفة إلى، أن الشرطة وجدت اسم المرشح الرئاسي لنادي برشلونة فيكتور فونت في تلك القائمة الخاصة وبجانبه جملة تقول: “”لديه تعارض واضح في المصالح، ولا يعرف شيئا عن كرة القدم”. وكرست الشركة تقريرا خاصا لإهانته والتقليل منه.

وجاء اسم خوامي روريس في القائمة أيضًا، والتي خصصت له الشركة صفحات خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، وكتبت بجانب اسمه “شارك في كافة عمليات الفساد في النادي، كما أشارت إلى أنه لم يكن له دورًا في استقلال مدينة كتالونيا.

ووفقًا للصحيفة، فإن خوسيب ماريات مينجيا لاعب برشلونة السابق كان ضمن تلك القائمة أيضًا وكتب ملحوظة بجانبه: “لاعب كرة قدم سابق، يمثل وكالة، صفر مصداقية ويحب العمولات”.

كما تواجدت قائمة أخرى لأشخاص مثل جيرارد روميرو صحفي إذاعة “راك 1” الإسبانية، وخافيير سالا نائب رئيس القسم الاقتصادي في النادي، وألبيرت رورا مدير التواصل السابق في برشلونة وخوردي كوستا صحفي راديو كتالونيا، وماريا إلينا فورت مديرة مجلس إدارة خوان لابورتا في نادي برشلونة سابقا.

ما هي بارسا جيت

قضية “بارسيا” جيت” انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في 2020، حيث تشير التقارير إلى أن بارتوميو تعاقد مع شركة VENTURRES 13، من أجل مهاجمة بعض من لاعبي برشلونة أبرزهم ميسي وبعض المرشحين في انتخابات النادي.

وقام بارتوميو بالتعاقد مع هذه الشركة التي تعمل عبر وسائل التواصل الاجتماعي مقابل مليون يورو لتعظيمه و تحطيم المنافسين.

وكانت الشركة تعمل على إنشاء حسابات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي، من أجل التشهير بمنافسي بارتوميو والتعظيم منه، وعندما عُرفت تفاصيل تلك القضية، قام 6 أعضاء من مجلس إدارة نادي برشلونة بتقديم استقالتهم.