تابعوا واتس كورة على google news

كشفت وثائق مسربة أن ريال مدريد يجري محادثات مع مشروع القدية المملوك للدولة في المملكة العربية السعودية حول صفقة شراكة بقيمة 150 مليون يورو تشمل أن تصبح الراعي الرئيسي لفريقهم النسائي ، وفقًا لصحيفة تايمز.

ستصبح السعودية بهذا الإتفاق الراعي الرئيسي للفريق على مدى السنوات العشر القادمة.

ستشمل الاتفاقية أيضًا التزامًا من جانب لوس بلانكوس بأن يكون هناك ما لا يقل عن أربعة لاعبين من فريق الرجال للترويج للقدية – وهو مشروع من المقرر أن يصبح العاصمة السعودية للرياضة والترفيه.

مشروع القدية هو خطة طموحة يجري بناؤها في ضواحي الرياض ويوصف بأنه “مشروع ترفيهي ضخم” وجزء رئيسي من رؤية السعودية 2030.

وتوضح إحدى الوثائق ، التي قالت صحيفة التايمز إنها من المملكة العربية السعودية ، “كجزء من الاتفاقية ، ستصبح القدية الراعي الرئيسي لفريق السيدات ، مما سينتج عنه سفر لاعبات إلى المملكة العربية السعودية لتحفيز الفتيات على ممارسة الرياضة.

واطلعت التايمز على وثيقتين منفصلتين توضحان بالتفصيل شراكة مقترحة بين النادي والقدية ، بمشروع يزيد عن 6.5 مليار يورو يجري بناؤه بالقرب من الرياض ، ويهدف إلى أن يصبح “عاصمة الرياضة والترفيه” في المملكة العربية السعودية.

لم يرغب أي من الطرفين في التعليق على الأمر في الوقت الحالي ، لا لتأكيد أو نفي المعلومات المنشورة في المملكة المتحدة.