تابعوا واتس كورة على google news

كشف تقرير صحفي إسباني، اليوم الخميس، عن مصير المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد، بعد الخروج المفاجئ من الدور الأول لكأس إسبانيا، على يد فريق من الدرجة الثالثة.

ريال مدريد” Real Madrid”خسر أمام ديبورتيفو ألكويانو (أحد فرق الدرجة الثالثة)، بنتيجة 2-1، مساء أمس الأربعاء، ليودع البطولة الثانية في أقل من أسبوع، بعد الهزيمة أمام أتلتيك بيلباو في نصف نهائي كأس السوبر.

وأكدت صحيفة “سبورت” الكتالونية، أن الأداء الكارثي الذي ظهر به ريال مدريد أمام ألكويانو، هو ما آثار قلق مسؤولي النادي الملكي، أكثر من خسارة البطولة الثانية في أقل من أسبوع.

وأوضح التقرير، أن هذا الأمر جعل مستقبل زيدان موضع تساؤل كبير في ريال مدريد، لدرجة أن هناك تفكير في مسألة رحيله قبل انطلاق دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا.

وأشار التقرير، إلى أن ريال مدريد ظهر هذا الموسم في العديد من المباريات بمستويات مُخجلة، إلا أن تكرار الأمر أمام فريق من الدرجات الأدنى لدرجة الخسارة أمامه في الكأس وبعشرة لاعبين، هو ما أكد أن الأمور تسير في الاتجاه الخاطئ.

وألمح التقرير، إلى أن فلورنتينو بيريز، رئيس ريال مدريد، قد يتخذ إجراءً بشأن مستقبل زيدان، عقب مباراة ديبورتيفو ألافيس المقبلة في الليجا، إذا تعثر الفريق، وعقب تولي ماوريسيو بوكيتينو قيادة باريس سان جيرمان، سيكون راؤول جونزاليس هو البديل الأقرب لخلافة زيدان.

ومن جانبه قال زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد إن الهزيمة 2-1 أمام فريق ألكويانو المنتمي للدرجة الثالثة، أمس الأربعاء، ليست مخجلة، مطالبا فريقه عدم فقدان التركيز بعد الخروج من كأس ملك إسبانيا لكرة القدم.

وأكد زيدان للصحفيين: “ليست مخجلة، هذا أمر يمكن حدوثه دائما في كرة القدم.. أمر مثل هذا يمكن حدوثه في مسيرة أي لاعب لكني أتحمل مسؤوليتها وسنواصل العمل.. لن يجن جنوننا بسبب ذلك”.

وتقدم ريال في الشوط الأول عبر إيدر ميليتاو، لكن خوسيه سولبيس أدرك التعادل في الدقيقة 80 ليجبر ضيفه على خوض الوقت الإضافي.

وخطف خوانان لاعب ألكويانو هدف الفوز في الدقيقة 115 رغم طرد أحد زملائه قبل ذلك بخمس دقائق.

واضطر زيدان للدفع بكل من إيدن هازارد وتوني كروس وكريم بنزيما، لكن هذا لم يمنع تكرار خروج ريال من الدور الثالث بعد خسارته في موسم 2009-2010 أمام ألكوركون المنتمي للدرجة الثالثة في ذلك الوقت.

كما ودع ريال المسابقة من دور 32 في موسم 2015-2016 أمام قادش بسبب إشراك لاعب بشكل غير قانوني.

وأضاف زيدان: “اللاعبون قدموا كل شيء على أرض الملعب، حصلنا على عدة فرص وعندما لا تسجل فهذا ما يمكن حدوثه.. حارس مرمى (ألكويانو) أنقذ فرصتين أو ثلاث بشكل رائع ولم نستطع تسجيل الهدف الثاني.. لو كنا فعلنا ذلك كانت المباراة ستتغير تماما.. إنها لحظة صعبة علينا بسبب الخروج من الكأس، ونحن بحاجة لفعل أكثر مما فعلناه اليوم لكن على الأقل قدمنا كل ما لدينا”.

الهزيمة أمام ألكويانو تأتي بعد نحو أسبوع من خسارة ريال أمام أتليتيك بيلباو في قبل نهائي كأس السوبر المحلية وانتصار الفريق مرة واحدة في آخر 5 مباريات بجميع المسابقات.

وبسؤاله بشأن قلقه على مستقبله بعد تراجع نتائج ريال مدريد أجاب زيدان: “عندما تخسر يتحدث الجميع عن رحيلك لكني أتحمل المسؤولية وليحدث ما يحدث.. أنا هادئ، اللاعبون يريدون الفوز بكل مباراة ويحاولون فعل ذلك دائما لكن في بعض الأحيان تحدث بعض الأمور الأخرى.. علينا التعامل مع ذلك”.

وأضاف: “كنا نلعب بشكل جيد وتراجع الأداء مؤخرا لكن بغض النظرعن آخر مباراتين فالأمور تسير بشكل جيد هذا الموسم ونحن بحاجة لتذكر ما الذي بإمكاننا فعله”.