زيدان كلمة السر في بقاء إيسكو ومارسيلو مع ريال مدريد

زيدان كلمة السر في بقاء إيسكو ومارسيلو مع ريال مدريد

كشف تقرير صحفي إسباني، اليوم الأربعاء، أن زين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد، هو السبب الوحيد في بقاء الثنائي إيسكو ومارسيلو مع الفريق حتى الآن.

ويعد الثنائي أحد أفراد الجيل الذهبي للريال، والذي حقق 3 بطولات متتالية لدوري أبطال أوروبا، إلا أنهما فقدا بريقهما الذي كانا عليه.

ووفقا لصحيفة “سبورت” الكتالونية، فقد تراجع مستوى إيسكو ومارسيلو بشدة عقب نهائي دوري الأبطال في 2018، حيث فقدا مكانهما في التشكيل الأساسي للميرنجي، وهو ما دفع فلورنتينو بيريز، رئيس النادي، للتفكير في بيعهما خلال صيف 2019، قبل عودة زيدان.

وأكدت الصحيفة، أن سبب تمسك زيدان باستمرار الثنائي، هو شعوره بأنه مدين لهما بما قدموه في ولايته الأولى ومساعدته على صناعة تاريخ مذهل.

وقال زيدان في ديسمبر الماضي: “لن أنس أبدًا كل ما قدماه لي، لكن عليهما أن يعملان بجد”.

ويحاول إيسكو ومارسيلو حاليًا استعادة ثقة زيدان، من خلال الأداء القوي في التدريبات، لكنهم يلقون صعوبة في المشاركة في ظل تألق كروس ومودريتش بالنسبة لإيسكو، وميندي بالنسبة لمارسيلو.

وأوضح التقرير، أنه تم طرح الثنائي في سوق الانتقالات من جديد، إلا أن زيدان لا يزال يعتمد عليهما، وسيقاوم قرار بيعهما.

ويستضيف ملعب ملعب لا روزاليدا مباراة ريال مدريد وأتلتيك بيلباو، غدا الخميس 14 يناير، بالدور نصف النهائي لبطولة كأس السوبر الإسباني.

وتنطلق مباراة مباراة ريال مدريد وأتلتيك بيلباو  في تمام الساعة العاشرة مساء بتوقيت مكة المكرمة، التاسعة مساءً بتوقيت القاهرة، وتذاع عبر قناة KSA Sports 1 HD، الناقل الرسمي لبطولة كأس السوبر الإسباني.

وتلقى الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب فريق ريال مدريد الإسباني، دفعة معنوية قبل مواجهة أتلتيك بيلباو، فوفقًا لما نشرته إذاعة “كادينا كوبيه” الإسبانية، فأن داني كارفاخال ولوكا يوفيتش ثنائى ريال مدريد جاهزان لدعم تشكيلة الريال فى كأس السوبر الإسباني بعد تعافيهما من الإصابة.

وأسفرت قرعة كأس السوبر الإسباني، عن مواجهة قوية بين برشلونة وريال سوسيداد يوم 13 يناير بينما سيقام نصف النهائي الآخر بين ريال مدريد وأتلتيك بلباو يوم 14 يناير، على أن تقام المباراة النهائية يوم 17 يناير.

وقرر الاتحاد الإسبانى لكرة القدم (RFEF) نقل مباريات كأس السوبر الإسبانى من السعودية إلى مدينة إشبيلية، ويرجع ذلك لإنعدام الأمن الصحي الذي فرضه فيروس كورونا المستجد دولياً.

وأخطر الاتحاد الاسباني كلاً من ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيك بلباو وريال سوسيداد بالنقل، وذلك بعد اقتراح من منظمين البطولة بالسعودية بتغيير الملعب، على الرغم من حقيقة أنهم وقعوا اتفاقية لمدة ثلاث سنوات مع الاتحاد الإسباني لاستضافة البطولة.

وكان من المقرر أن اقامة المنافسات في ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية في مكة المكرمة (المملكة العربية السعودية) ولكن يتم النقل الى الأندلس، لتلعب يومي  13-14 يناير (نصف النهائي) و 17  يناير المباراة النهائية.