الراتب السنوي يعرقل بقاء راموس في ريال مدريد

راموس

كشفت تقارير إسبانية عن سبب الخلاف الذي يؤخر الوصول إلى صيغة تجديد عقد سيرجيو راموس، قائد فريق ريال مدريد لناديه.

وقالت صحيفة آس الأسبانية AS، إن الملكي ليس في وضع يسمح له بتقديم نوع الصفقة التي كان يتوقعها قائده، مع تقدير النادي أنهم سيتحملون 300 مليون يورو عجزًا هذا العام بسبب التأثير الضار لوباء كورونا المستجد.

 ويأمل ريال مدريد أن يتفهم راموس الموقف الذي يجدون أنفسهم فيه، ويقدمون ضمانًا بأنه بمجرد أن تنحسر معاناتهم الاقتصادية، سيكونون في وضع يمكنهم من تقديم صفقات أفضل.

وتوجد العديد من الأندية التي ترغب في التعاقد مع سيرجيو راموس في الصيف المقبل في حالة رحيله بالفعل عن صفوف نادي ريال مدريد أبرزها نادي باريس سان جيرمان ويوفنتوس وليفربول وغيرهم من الأندية.

ويحاول نادي ريال مدريد منذ فترة تجديد عقد راموس مع الفريق والذي ينتهي بنهاية عام 2021 المقبل وبالتالي يحق له الاتتقال إلى أي نادي بشكل مجاني في الانتقالات الصيفية المقبلة.

 ويتمتع اللاعب الدولي الإسباني حاليًا بحرية التحدث إلى الأندية الأخرى حيث من المقرر أن ينتهي عقده في سانتياجو برنابيو في الصيف، على الرغم من أن كلا الطرفين حريص على التوصل إلى اتفاق يضمن بقاء راموس في العاصمة.

وفي سن 35 عامًا تقريبًا، من المحتمل أن يكون هذا هو آخر عقد كبير في مسيرة اللاعب الإسباني، وقد يفرض ذلك الأمر  قرارا من راموس بمناقشة الابتعاد عن النادي الذي يمثله منذ 2005.

 يذكر أن جميع الأندية الستة الكبار في الدوري الإنجليزي الممتاز أبدوا اهتمامًا براموس، إذا اختار رسميًا مغادرة مدريد.

 وتبلغ قيمة عقد سيرجيو راموس الحالي نحو 13 مليون يورو في السنة (11.5 مليون جنيه إسترليني)، وإذا لم يتم التوصل إلى اتفاق، فقد يضطر ريال مدريد للبحث عن بديل لقائده.

 وجرى طرح ديفيد ألابا لاعب بايرن ميونيخ كبديل محتمل لراموس، حيث كان النمساوي نفسه حرًا في التحدث إلى أندية أخرى بسبب كونه في الأشهر الستة الأخيرة من عقده في ملعب أليانز أرينا.

 يذكر أن لوس بلانكوس قد قدم عرضًا للاعب البالغ من العمر 28 عامًا ويأمل في إنهاء صفقة ما قبل العقد هذا الشهر بغض النظر عن وضع راموس.

1 Shares: