بينديتو: عدم التزام ليونيل ميسي ببرشلونة يقلق

بينديتو: عدم التزام ليونيل ميسي ببرشلونة يقلق
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

ترك فشل ليونيل ميسي في الالتزام الكامل بمستقبله لبرشلونة خلال فرصة فريدة المرشح الرئاسي للنادي أجوستي بينديتو  في غاية القلق.

 وكان الأرجنتيني ميسي، الهداف التاريخي لبرشلونة وفي الليجا، موضوع سلسلة انتقالات طويلة قبل موسم 2020-2021.

 بعد أن تعرض للإذلال بعد هزيمة برشلونة 8-2 أمام بايرن ميونيخ في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، أعلن ميسي رغبته في مغادرة كامب نو، حيث تم اعتبار مانشستر سيتي وجهته المفضلة.

 وأشار ميسي إلى بند في عقده يسمح له بالمغادرة مجانًا، لكن كلاً من برشلونة ورابطة الليجا اعترضوا على تفسيره، ولم يكن يرغب في طرح القضية في المحاكم، فقد ظل قائد النادي في مكانه.

 وانتقد الشاب البالغ من العمر33 عامًا بشدة الرئيس جوزيب ماريا بارتوميو، الذي استقال في أكتوبر وسط ضغوط متزايدة.

 مما لا يثير الدهشة، أن مستقبل ميسي كان الموضوع الرئيسي على جدول الأعمال لجميع المرشحين ولم يصرح المهاجم بشكل قاطع برغبته في البقاء إلى ما بعد نهاية يونيو 2021 خلال مقابلة مع  قناة لا سيكستا La Sexta، الأمر الذي تسبب في قلق كبير لبينيديتو الذي سبق له الترشح للرئاسة مرتين.

وفي حديثه إلى النسخة الإسبانية لموقع جول، قال بينيديتو: “في الصيف أصدر بعض التصريحات الضخمة حيث قال بوضوح إنه يريد الذهاب وطلب من الرئيس السماح له بالرحيل والآن نحن بحاجة إليه لتغيير رأيه.. كانت تلك المقابلة فرصة فريدة للقول إنه كان متحمسًا للمتابعة ولم نسمع ذلك.. لم أتمكن من سماع رسالة تبعث على الأمل وأنا قلق، بصراحة.. هذه المرة لم يقل إنه يريد الذهاب لكنه لم يقل أيضا إنه يريد البقاء”.

 وأضاف: “ما يقلقنا هو ليس ما إذا كان سيبقى في الموسم المقبل، فهذا لا علاقة له بما يحدث في المستقبل.. نحن معلقون على قراره وبعد المقابلة ما زلت غير متأكد ما إذا كان مهتمًا بالبقاء في النادي لأنه لم يقل ذلك.. لدينا أفضل لاعب في العالم، الذي قال في أغسطس إنه يريد الرحيل بعد 20 عامًا في النادي وما زال لم يقل ما إذا كان يريد البقاء.. ما يقلقني هو أن السيناريو الأكثر ترجيحًا هو تركنا  الصيف.. من منا لا يقلق من خسارة أفضل لاعب على الإطلاق؟ كل شيء له بدايته ونهايته ولكن سيكون من العار أن يختصر وقت ميسي في برشلونة”.

 هناك قضية أخرى أجاب المرشحون عنها على الكثير من الأسئلة وهي العودة المحتملة لنيمار، الذي ارتبط باستمرار بالعودة إلى كامب نو منذ مغادرته إلى باريس سان جيرمان في عام 2017.

ومع ذلك، يشك بينديتو في أن يسمح مالكو باريس سان جيرمان القطريون خطوة مع الدولة المستضيفة لكأس العالم 2022، وأشار إلى أن مثل هذه الصفقة لن تكون حكيمة في وقت يكون فيه الوضع المالي لبرشلونة غير مستقر نتيجة لوباء فيروس كورونا.

 وقال بينيديتو: “لا أعتقد أن هذا هو الوقت المناسب للتعاقد مع هذا النوع من اللاعبين ولا أعتقد أن قطر ستسمح له بالرحيل أيضا.. إنهم ينظمون نهائيات كأس العالم ، والاستثمار ضخم، ولديهم نادٍ كبير في كرة القدم العالمية مثل باريس سان جيرمان وأعتقد أنهم لن يحاولوا الاحتفاظ بهذا النوع من اللاعبين فحسب، بل سيخرجون أيضًا بحثًا عن صفقات جديدة.. أعتقد أننا سنركز هذا الصيف على إقناع ميسي بالبقاء أكثر من تركيزنا على عودة نيمار”.