تألق رونالدو يدفعه للمركز الثالث بسباق الحذاء الذهبي الأوروبي

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تراجعت المعدلات التهديفية للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مع يوفنتوس، خلال موسمه الأول بعد تجربته الرائعة في سانتياجو برنابيو، أفول نجم صاروخ ماديرا كان رهان الكثير من المتابعين، لكن مع الموسم الثاني له في تورنتو، عادت ماكينة الأهداف للدوران، وتوهج رونالدو في عامه الخامس والثلاثين، كما لم يفعل من قبل، ويحقق التواجد في سباق الحذاء الذهبي الأوروبي.

20 هدفًا هي حصيلة الدون في جدول ترتيب هدافي الدوري الإيطالي، مكنوا البرتغالي من تحقيق 40 نقطة، والحلول ثالثًا في قائمة أفضل هدافي الدوريات الأوروبية، خلف شيرو إيموبيلي، مهاجم لاتسيو برصيد 25 هدفًا و50 نقطة، والوصيف روبرت ليفاندوفسكي، المهاجم البولندي لنادي بايرن ميونخ، 22 هدفًا و44 نقطة.

وخلال آخر لقاء بالدوري الإيطالي، الكالتشيو، سجل رونالدو هدفًا وحيدًا في شباك هيلاس فيرونا، ليكسر الرقم القياسي المسجل باسم ديفيد تريزيجيه، مهاجم يوفنتوس السابق، الذي سجل في 9 مباريات متتالية، ولا يسبق كريستيانو رونالدو سوى الأرجنتيني جابرييل باتيستوتا، الذي استمر في التسجيل لـ 11 مباراة على التوالي، وهي فرصة ما يزال بإمكان رونالدو تحقيقها.

وحقق رونالدو سلسلة تسجيل من 10 مباريات على التوالي، مرة واحدة مع ريال مدريد، في عام 2015، بالدوري الإسباني الليجا.

وتلقى نادي يوفنتوس هزيمة السبت الماضي، أمام هيلاس فيرونا، بهدفين لهدف، ليتجمد رصيده عند 54 نقطة، مفسحا المجال لإنتر ميلان لتصدر جدول ترتيب أندية الكالتشيو، عقب فوزه في ديربي الغضب على ميلان بأربعة أهداف لهدفين، بفارق الأهداف أمام البيانكونيري.

ولم يشفع تألق رونالدو مع السيدة العجوز ناديه لتصدر الدوري، وضربت هزيمة يوفنتوس أمام هيلاس فيرونا، بهدفين مقابل هدف واحد، الاستقرار الهش الذي غلف العلاقة بين رئيس نادي يوفنتوس أندريا أنيلي، ومدرب الفريق ماوريسيو ساري، خاصة وإن البيانكونيري تخلى عن الصدارة لصالح إنتر ميلان، بعد مرور 23 جولة من المسابقة.

وتعد الهزيمة أمام هيلاس فيرونا هي الثالثة لليوفي هذا الموسم بـ الدوري الإيطالي، بعد السقوط أمام لاتسيو ونابولي.