إيكر كاسياس: زين الدين زيدان يستحق مواصلة تدريب ريال مدريد

إيكر كاسياس: زين الدين زيدان يستحق مواصلة تدريب ريال مدريد

 يتعرض مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان لضغوط وقال أيقونة النادي إيكر كاسياس: “زيدان  مدرب رائع حصل على حق البقاء وتحويل الأمور في ريال مدريد”.

 وأصبح مستقبل المدرب الفرنسي في سانتياجو برنابيو موضع تساؤل بعد فوز واحد في خمس مباريات في جميع المسابقات.

 وفاز ريال مدريد في نصف مبارياته العشر في الليجا وتراجع في المركز الرابع، في حين أن آمالهم في التأهل إلى دور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا معلقة.

هوجو سانشيز: رحيل زيدان عن ريال مدريد الآن سيكون قرار متسرع

 وتركت خسارة رهيبة 2-0 أمام شاختار دونيتسك رجال زيدان في المركز الثالث في المجموعة الثانية ويحتاجون إلى التغلب على بوروسيا مونشنجلادباخ في الجولة السادسة من الأسبوع المقبل لضمان التقدم.

 وقاد زيدان ريال مدريد للفوز بثلاثة ألقاب متتالية في دوري أبطال أوروبا في أول فترة له مع الفريق وفاز بلقب الدوري الإسباني للمرة الثانية الموسم الماضي.

 وسط الشائعات المتزايدة أن  المدرب البالغ من العمر 48 عامًا يقترب من إقالته من قبل الرئيس فلورنتينو بيريز، يعتقد كاسياس أن زميله السابق في الفريق فعل ما يكفي لضمان المزيد من الثقة.

 وقال لصحيفة آس  AS: “زيزو مدرب رائع وصديق جيد وسيفعل كل ما في وسعه لجعل مدريد في أعلى مستوى ممكن.. لا يمكنك العيش في الماضي، لكنه حصل على الثقة”.

 سيرجيو راموس هو لاعب آخر يواجه فترة غير مؤكدة في العاصمة الإسبانية، حيث من المقرر أن ينتهي عقد المدافع الذي خدم لفترة طويلة في نهاية الموسم.

 وأفادت تقارير أن باريس سان جيرمان عرض على راموس عقدًا بمبالغ كبيرة، لكن كاسياس يأمل أن يظل قائد ريال مدريد في مكانه.

 وقال: “سيرجيو هو شعار لريال مدريد ومن الأفضل أن يكون في مدريد”.

 وأعلن كاسياس نجم حراسة المرمى اعتزاله في أغسطس، بعد أن لم يلعب أي مباراة منذ إصابته بنوبة قلبية في التدريبات مع بورتو في الأول من مايو من العام الماضي.

 ولقد تحدث سابقًا عن احتمال العودة إلى مدريد، النادي الذي خاض 725 مباراة معه بعد أن ظهر في صفوف الشباب، في دور استشاري.

 وفي حديثه عند حصوله على جائزة لإنجازاته الرياضية، أكد كاسياس مجددًا أنه يعتبر مدريد وطنه.

 وأضاف: “هذه جائزة لمسيرتي المهنية لسنوات عديدة.. على طول هذا المسار، يجب أن أشكر الكثير من الناس الذين كانت معي، ولا أنسى مدربي، وجميع زملائي في الفريق، وتضحية والدي.. ريال مدريد، موطني والنادي الذي منحني فرصة أخرى لاكتشاف طريقة أخرى للحياة، وكذلك بورتو والمنتخب الوطني”.

1 Shares: