باريس يسعى للحفاظ على مبابي بعقد ‘فرعوني’ و قتل أمال ريال مدريد

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

بالنسبة لباريس سان جيرمان، الحفاظ على مبابي لما بعد هذا الموسم رهان رئيسي بينما ريال مدريد جعل من اللاعب الفرنسي أولويته المطلقة في صيف 2020. أما اللاعب نفسه، فلم يتخذ قراراً بعد فيما يخص مستقبله.

إنه الهدف المطلق للنادي الملكي في صيف 2020: التوقيع مع لاعب يُعتبر ضمن 3 أو 5 أفضل لاعبين في العالم. بطل العالم من ناحيته لم يخف أبدا انجذابه الهائل نحو النادي الإسباني الذي كان يسكن أحلامه عندما كان طفلاً.

فقاً لمعلومات صحيفة لوباريزيان الفرنسية، النادي الملكي خصص عرضاً في حدود 300 مليون يورو من أجل الظفر بخدمات مبابي مع اقتناعه بأن المنافسة (برشلونة؟ مانشستر سيتي؟) قد تجبره على إضافة 100 مليون أخرى ليكون انتقالاً استثنائياً – على غرار مبابي – في حدود 400 مليون يورو!

من الواضح إذن أنه إذا كان مبابي سيغادر باريس الموسم المقبل، سيصبح أغلى لاعب في التاريخ. أمير قطر جعل من القضية مسألة شخصية الصيف الماضي: لا مجال لأن تغادر الظاهرة الفرنسية العاصمة.

كل المسؤولين وقع تنبيههم ببذل قصارى جهدهم للإبقاء عليه، خاصة بعد تصريحاته الأخيرة في جوائز الاتحاد الوطني للاعبين المحترفين عندما طالب مبابي بمزيد من المسؤوليات.

ومن أجل الإبقاء عليه، إدارة باريس تعتمد على تمديد عقد ‘فرعوني’ مع راتب يضاهي راتب زميله في الفريق البرازيلي نيمار دا سيلفا.

العقد الجديد جاهز ولا ينتظر سوى توقيع مبابي.

في الوقت الحالي، مبابي لم يتخذ أي قرار فيما يخص مستقبله. هو سعيد في باريس، المدينة والنادي ولا يحلم سوى بالفوز بدوري أبطال أوروبا. هو الآن يبقى مركزاً على فريقه، أدائه وأهدافه الشخصية لأنه يعرف أن الاقتراحات ستنهال عليه عندما سيقرر التفكير في الأمر.