فالنسيا يحتفل بعيد ميلاد ميستا مهاجم الفريق السابق

ميستا
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

احتفل نادي فالنسيا الإسباني عبر حسابه الرسمي بموقع التغريدات القصيرة “تويتر” بعيد ميلاد مهاجم الفريق السابق ميجيل آنخيل فيرّير ميستا الـ 42 والذي يوافق اليوم الخميس 12 نوفمبر من كل عام.

وكان فريق فالنسيا قد حقق فوزا كبيرا على ريال مدريد بطل النسخة الماضية من الدوري الإسباني بأربعة أهداف مقابل هدف في الجولة التاسعة من الليجا.

ريال مدريد تقدم أولا عن طريق كريم بنزيما في الدقيقة 23 من زمن الشوط الأول إلا أن الفريق الملكي لم يحافظ على تقدمه حيث تمكن الفريق الملقب بـ”الخفافيش من إدراك التعادل عن طريق كارلوس سولير من ركلة جزاء في الدقيقة 35.

فالنسيا يقف دقيقة حداد قبل تدريبات اليوم تخليدًا لذكرى خوان كروز

وأبى رافائيل فاران أن يخرج من الشوط الأول دون أن يمنح بصمته الكارثية المعتادة ليمنح مدافع الريال الهدف الثاني لفالنسيا في الدقيقة 43 بالخطأ في مرماه.

سولير لم يكتف بتسجيل هدف واحد فقط لكنه عاد من جديد ليسجل الهدف الثاني له والثالث لأصحاب الأرض في الدقيقة 54 من ركلة جزاء بالتخصص.

وبعد 9 دقائق فقط حصل فالنسيا على ركلة جزاء انبرى لها سولير الذي سجلها بنجاح في الدقيقة 63 ليسجل الهدف الثالث له والرابع لفريقه.

بهذه النتيجة ارتفع رصيد فالنسيا عند 11 نقطة في المركز التاسع من 9 مباريات حيث فاز في 3 مباريات وتعادل في مباراتين وخسر 4 لقاءات.

زيدان: أتحمل مسؤولية هزيمة ريال مدريد المذلة من فالنسيا

أما ريال مدريد فتراجع للمركز الرابع برصيد 16 نقطة حيث فاز في 5 مباريات وتعادل في مباراة وخسر مباراتين.

وحمل زين الدين زيدان نفسه المسؤولية الكاملة عن الهزيمة المروعة أمام فالنسيا الأحد الماضي حيث تلقى ريال مدريد أربعة أهداف في مباراة في الليجا لأول مرة تحت قيادة مدربه الفائز باللقب.

خسر ريال مدريد فالنسيا 4-1 في ملعب الميستايا بعد أن أصبح كارلوس سولير أول لاعب يسجل ثلاثية من ركلات الترجيح في مباراة واحدة في الليجا في القرن الحادي والعشرين.

تمت إضافة هاتريك سولير – الأولى من لاعب فالنسيا في الدوري الممتاز منذ سبتمبر 2017 – بهدف خاص من لاعب ريال مدريد رفائيل فاران ، الذي أبعد عرضية ماكسي جوميز بعيدا عن تيبو كورتوا. أنقذ حارس مرمى مدريد في البداية ركلة الجزاء الأولى لفالنسيا ، والتي تم استعادتها بسبب خطأ من يونس موسى بدخولك منطقة الجزاء قبل تسديد الكرة.

بدأ ريال مدريد بشكل رائع وتقدم من خلال المباراة الافتتاحية الرائعة لكريم بنزيمة ، لكنه تلقى أربعة أهداف في مباراة بالدوري للمرة الأولى منذ الخسارة 5-1 أمام برشلونة في أكتوبر 2018 – وهي النتيجة التي كلفت جولين لوبيتيجي وظيفته.

وقبل زيدان، الذي حل محل لوبتيجي، اللوم في عرض مدريد هذا، معترفًا بضرورة حل مشاكلهم الدفاعية بعد أن استقبلت شباكهم 14 هدفًا في سبع مباريات في جميع المسابقات منذ عودتهم من فترة التوقف الدولية في أكتوبر.

Related Posts