الهزائم المتتالية تهز ثقة ريال مدريد في زيدان

هازارد وزيدان
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

قللت الهزائم الأخيرة أمام كاديز وشاختار دونيتسك ثقة التسلسل الهرمي لريال مدريد في زين الدين زيدان.

ملخص آخر أخبار ريال مدريد.. الملكي يسقط بثلاثية أمام شاختار بدوري أبطال أوروبا

وقبل الهزيمة أمام شاختار دونيتسك، كانت رسالة رؤساء ريال مدريد مطمئنة في النبرة: “موقف زين الدين زيدان ليس موضع شك، وما حدث ضد كاديز كان حادثًا، لدينا ثقة في مدربنا “، لكن في الشوط الأول من مباراة أمس الأربعاء، مع خسارة ريال مدريد 3-0 أمام شاختار، كانت هواتفهم ترن بلا توقف.

لا يزال رئيس النادي فلورنتينو بيريز مقتنعًا بأن زيدان هو الرجل الذي يتعامل مع غرفة ملابس متنوعة وثقيلة مثل مدريد، لكن الخسائر المؤلمة التي تكبدتها أولاً ضد كاديز والآن ضد شاختار أدت إلى إضعاف بعض الثقة من التسلسل الهرمي في الرأس للمدرب.

ويمكن لزيدان معالجة هذا بنتيجة جيدة في برشلونة السبت المقبل، إلى جانب الأداء الذي يمنح قاعدة جماهيرية غير سعيدة سببًا لتجديد التفاؤل.

ريال مدريد لا يستطيع تحمل الخروج المبكر من دوري أبطال أوروبا.

ومنذ القرار المشكوك فيه ببيع كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس في 2018، فشل ريال مدريد في تجاوز دور الـ16 في دوري أبطال أوروبا لعامين متتاليين والآن، بعد أن خسرعلى أرضه أمام أضعف فريق في المجموعة على الورق، لديك عمل يجب القيام به لتجنب الإحراج من عدم الوصول إلى مراحل خروج المغلوب.

ولم تكن هذه هي الخطة، مع خسائر اقتصادية تزيد عن 190 مليون يورو بسبب غياب المشجعين في الملاعب بسبب جائحة فيروس كورونا، فإن الخروج المبكر من دوري أبطال أوروبا سيكون بمثابة ضربة إضافية لا يرغب النادي في التفكير فيها.

ويمكن أن يجادل زيدان، بشكل مبرر، أنه في الفترة القصيرة التي قضاها كمدرب، جمع ما لا يقل عن 11 لقبًا، بما في ذلك ثلاثة ألقاب متتالية في دوري أبطال أوروبا، لكن في مدريد كل ما يهم هو الحاضر، والأمور لا تسير على ما يرام على الإطلاق في الوقت الحالي.

وأعطى زيدان مباركته لرحيل اثنين من أفضل المدافعين في أوروبا وهما أشرف حكيمي وسيرجيو ريجيلون، ليس لديه مكان في فريقه للاعب منتخب إسبانيا الدولي داني سيبايوس وطلب توقيع لوكا يوفيتش، الأسوأ بقيمة 60 مليون، وقال زيزو نفسه بعد مباراة أمس الأربعاء: “لابد أنني أرتكب خطأ”.

الخسارة الثالثة على التوالي تدق أجراس الإنذار الحقيقية

سينقل رؤساء الأندية رسالة الهدوء والدعم للفرنسي من الآن وحتى عطلة نهاية الأسبوع حتى لا يعطل الاستعدادات للكلاسيكو، ولكن إذا سقط ريال مدريد في الهزيمة الثالثة على التوالي أمام منافسه اللدود، فإن الوضع سيتجه الي منطقة خطرة.

واحتدم الجدل على وسائل التواصل الاجتماعي، حول زيدان، وأصبح ماوريسيو بوتشيتينو ، المتوفر، موضوعًا شائعًا على تويتر بعد هزيمة شاختار، كما تم ذكر اسم راؤول جونزاليس، وهو حل داخلي لأنه مسؤول حاليًا عن فريق الشباب، وفريق النادي ‘B’.

ويمكن لزيدان عكس هذا الموقف من خلال الاستقرار على جانب منتظم وعروض مميزة، ولا يُظهر نقاط الضعف التي أظهرها في الأيام الأربعة الماضية ضد خصم أدنى من الناحية النظرية، ويستعيد بعض الاحترام، سيكون هناك الكثير على المحك في الساعة الخامسة مساء بتوقيت مكة المكرمة يوم السبت المقبل.