القصة الكاملة.. كواليس وأسرار أزمة ناصر الخليفي فى قضية رشوة الفيفا والفساد الرياضي

مازالت أزمة فساد الفيفا، وقضية رجل الاعمال القطري ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جرمان الفرنسي ومجموعة “بي إن” الإعلامية، تلقي بظلالها على المشهد الرياضي، ويبدو ان هذه الأزمة لن تمر مرور الكرام، وستكتب نهايتها خلال الساعات القليلة المقبلة.

ومن المقرر أن تستمر جلسات الاستماع التي تأجلت سابقا بسبب فيروس كورونا المستجد، حتى 25 أيلول/ سبتمبر، لكنها تستأنف في ظل شكوك حول تواطوء بين النيابة العامة السويسرية وفيفا قوّضت مصداقيتها.

بدء محاكمة ناصر الخليفي وفالكه في “فساد الفيفا”

الحبس 28 شهراً .. آخر المستجدات :

كانت آخر المستجدات، عندما طالبت النيابة العامة السويسرية، اليوم الثلاثاء، بالحبس 28 شهرا لرجل الاعمال القطري ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جرمان الفرنسي ومجموعة “بي إن” الإعلامية، وثلاث سنوات للامين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الفرنسي جيروم فالك في قضية فساد تتعلق بمنح حقوق البث التلفزيوني لنهائيات كأس العالم 2026 و2030.

هذه هي أول مطالبة بالسجن على الأراضي الأوروبية في الفضائح المتعددة التي هزت كرة القدم العالمية عام 2015، بعد إدانة العديد من المسؤولين السابقين في أمريكا الجنوبية في الولايات المتحدة.

ويمثل فالك والخليفي أمام المحكمة الجنائية الفدرالية في بيلينزونا منذ أيام اتهامات في قضية فساد تتعلق بمنح حقوق البث التلفزيوني لنهائيات كأس العالم 2026 و2030.

وتتهم النيابة العامة فالك بالحصول من الخليفي على الاستخدام الحصري لفيلا فاخرة في سردينيا، مقابل دعمه في حصول شبكة بي إن على حقوق البث التلفزيوني لمونديالي 2026 و2030 في منطقتي الشرق الاوسط وشمال إفريقيا، فيما تتهم الخليفي، أحد أكثر الرجال نفوذا في عالم كرة القدم، بـ”تحريض فالك على ارتكاب سوء إدارة إجرامي مشدّد”.

وأوضحت وكالة “كيستون-أيه تي إس” السويسرية أن النائب العام الفدرالي جويل باهود لخص تهم فالك بسعيه للحصول على المال لضمان أسلوب حياة “مبذر”.

أما بالنسبة للخليفي، فالنيابة العامة ذكرت أنه استحوذ على السكن مقابل خمسة ملايين يورو، عن طريق شركة تم تحويلها على الفور تقريبا إلى شقيق أحد المقربين منه، قبل وضعها تحت تصرف فالك.

وبدورهما تطرق الرجلان إلى تسوية “خاصة” لا علاقة لها بالعقد المبرم بين بي إن سبورتس مع الفيفا في نيسان/أبريل 2014، بموجب شروط قدمها الدفاع على أنها “مفيدة جدا” لهيئة كرة القدم.

الخليفي يتصدر قائمة أفضل 50 شخصية مؤثرة في كرة القدم .. ورونالدو ثانياً

المحكمة تحرج الخليفي بكشف ثروته المالية :

بعد اعتراف “فالك”، وجهت هيئة المحكمة لـ الخليفي سؤالا عن ثروته، وقالت: “هل صحيح أن ثروتك تتراوح بين 70 و100 مليون دولار، وأن الدخل السنوي يبلغ 15 إلى 25 مليون دولار؟”.

فى البداية تهرب الخليفي من السؤال، حيث أجاب رئيس النادي الباريسي بالقول “المحامي الشخصي أجاب مسبقا عن هذا السؤال، لا أرغب في الحديث مجددا عن الموضوع”.

ولكن، ألح رئيس الهيئة مرة أخرى على ناصر الخليفي، بشأن كم تبلغ ثروة رئيس نادي باريس سان جيرمان، وفى النهاية خضع الخليفي، وأجاب باختصار “نعم” .

الخليفي يخضع للتحقيقات السويسرية من جديد

الخليفي يواجه إمكانية السجن خمس سنوات :

يتهم فالك (59 عاما) بتسهيل منح مجموعة “بي إن” الإعلامية حقوق مونديالي 2026 و2030 لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، مقابل “مزايا غير مبررة” من الخليفي تضمنت مبلغ خمسة ملايين يورو.. ويواجه كل من فالك والخليفي إمكانية السجن لمدة قد تصل إلى خمس سنوات.

وبحسب الإدعاء، يتعلق الأمر باجتماع عُقد في 24 تشرين الاول/ اكتوبر 2013 في المقر الفرنسي لشبكة “بي إن”، حيث يزعم ان الخليفي وعد الفرنسي بشراء فيلا فاخرة في جزيرة سردينيا يمنحه بعدها حق استخدامها الحصري، فيما نفى القطري الاتهامات.

عاجل : الخليفي يلتزم الصمت امام اتهامات الفساد

الخليفي يتلاعب بالمصطلحات.. من رشوة إلى «المشروع الاستثماري» :

مَثُل ناصر الخليفي، رئيس مجموعة «بي إن سبورتس»، أمام محكمة الجرائم الفيدرالية السويسرية، ولم يتحدث الخليفي كثيرًا خلال جلسة الاستماع التي حضرها، أمام القاضى، فيما يتعلق باتهامه بتقديم فيلا فارهة بجزيرة سيردينيا لـ«فالكي»، كما وصفت مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية الشهيرة، واستخدم «الخليفي» مصطلح «المشروع الاستثماري» للإشارة إلى عملية شراء الفيلا المذكورة، والتي تكلفت 5 ملايين يورو بنهاية عام 2013، والتي استفاد بها «فالكي».

ونفى «الخليفي» أمام المحكمة رغبته في شراء الفيلا، قائلًا: «لم أخبر جيروم فالكي أنني أريد شراء الفيلا.. لم أقل إنني سأفعلها، لم أكن مهتمًا»، لكن الرأي نفسه لم يشاركه فيه الادعاء، والذي اتهمه بشراء الفيلا من خلال شركة تحمل اسم «جولدن هوم»، وكان القطري في وقتها هو المنتفع الاقتصادي الوحيد منها، كما أكد رئيس المحكمة، قبل أن ينقل ملكيتها إلى عبدالقادر بصديق، صديق أحد أقرب معاوني «الخليفي»، لتصبح الفيلا متاحة للسكرتير العام للفيفا لمدة 18 شهرًا.

عاجل : مونديال 2022 أدلة فساد جديدة تلاحق الخليفي

الخليفي .. متهم بالتزوير ورشوة مسئولين بالفيفا :

كان القضاء السويسري، أعلن فى ابريل الماضي، أن القطري ناصر الخليفي، سيمثل أمام المحكمة في سويسرا في أيلول/سبتمبر2020 بتهم تتعلق بمنح حقوق بث تلفزيوني لنهائيات كأس العالم، والتحريض على سوء الإدارة.

يُتهم الرجل بالفساد المستتر، سوء الإدارة الجزائية المشددة، التحريض على سوء الإدارة الجزائية المشددة وتزوير الوثائق. ويتهم القضاء الخليفي بمنحه امتيازات لمسئولين بالفيفا، منها استخدام شقة فاخرة في جزيرة سردينيا الايطالية، مقابل حصوله على حقوق بث تلفزيوني لكأسي العالم 2026 و2030.