ريال مدريد ومبابي.. «قصة حب» غير مكتملة

تستمر الاشارات الايجابية لكيليان مبابي نجم باريس سان جيرمان تجاه ريال مدريد، والحب بين مبابي و مدريد ليس شيئًا جديدًا ، حيث يكرر الجميع ذلك بمرور الوقت ويقول كثيرون إنه سينتهي بانتقال سعيد ، العلاقة تُعطيك صورة أن طرفاً يقترب بأسرع ما يمكن والآخر ينتظر لحظة وصوله .

دون خرق العلاقة مع باريس ، والتي تمر من خلال الإحترام المتبادل ، لكننا نتحدث هنا عن كيليان مبابي وإيماءاته المستمرة تجاه ريال مدريد .

دون نسيان اقتراب مبابي من مدريد موسم 2017 عندما كان على بعد خطوة واحدة من الإنضمام لمدريد ، لكن دعونا نتحدث عن الإشارات المتكررة بين الطرفين آخرها حفل الكرة الذهبية .

أولاً زيدان هو الذي أعلن عن حبه لمبابي في مؤتمره الصحفي ، على الرغم من أن ليوناردو ، المدير الرياضي والمتحدث باسم باريس ، قال في وقت لاحق إن مبابي سيستمر في الفريق الفرنسي وإن اجابته كانت بنعم أو نعم .

لكن ما لم يأخذه البرازيلي في الاعتبار هو التصفيق المتبادل الذي حصل بين البرنابيو ومبابي يوم الثلاثاء الماضي ، حيث وقعت الحلقة الثانية من مبابي قبل بضعة أيام ، عندما وضعت باريس عقدًا على طاولة المهاجم الفرنسي والذي سيكون بموجبه فوق نيمار من حيث الراتب والقيمة الرياضية .

لكن الرد كان من مبابي بصمت ، حيث يحافظ على الهدوء ويطيل في ذلك مع العلم أن عقده ينتهي في 30 يونيو 2022 ، وباريس حريص على تحصين نجمه.

في حفل تكريم صاحب الكرة الذهبية أظهر الفرنسي مرة أخرى التعاطف والمودة مع المشجعين للملكي والتقارب مع لاعبي ريال مدريد ، وخاصة مع البرازيلي الشاب فينيسيوس جونيور جناح ريال مدريد ، حيث أكدوا على صداقتهم مع الصور ورسائل التشجيع المتبادلة ، في رسالة واضحة من مبابي إلى النادي الملكي .

الآن علينا فقط أن نعرف ما إذا كان الطرف المهم في المعادلة سوف يقاوم عروض باريس سان جيرمان لكي يجدد عقده ، فإن عدم التجديد هو شرط لريال مدريد للدخول في عملية انتقال محتملة ، لأنه بذلك لن يكون في سيطرة من الخليفي .