درس تاريخي من لوكا مودريتش

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

” في الرياضة وكرة القدم ، لا يتعلق الأمر بالفوز فقط ، بل يتعلق أيضًا باحترام زملائك في الفريق وخصومك ” هذه العبارة نشرها الكرواتي لوكا مودريتش لاعب وسط ريال مدريد على مواقع التواصل الاجتماعي بعد حضوره لحفل الكرة الذهبية لتسليم الجائزة لخليفته ، ليو ميسي . لفته قامت بتكبير دور لوكا الصغير في الحفل .

تمت دعوة مودريتش ولم يرفض ووافق بأن يخسر يوم الراحة الذي اخذه بقية زملائه في الفريق ، مع العلم أنه لم يكن حتى ضمن أفضل 30 لاعب في القائمة ومع العلم أيضاً أنه عندما سيحضر سيلعب دور ثانوي في حفل منافسه الكبير ، ميسي .

ومع علمه بكل ذلك ، عمل بالمثال الذي نشره على وسائل التواصل الاجتماعي ، مبينًا الاحترام للفائز . الاحترام الذي لم يتحلى به رونالدو أو ميسي عندما لم يحضرا الحفل في العام الماضي ، في ظل أنهما كانوا من ضمن المتنافسين النهائيين حيث كان ميسي في المركز الخامس وكرستيانو الثاني.

لوكا يتمتع بالأناقة الخالصة ، داخل وخارج الملعب . هو رجل نبيل يكرّم هذه الرياضة وهذه اللعبة . كلماته متزنه وعندما يتحدث في غرفة خلع الملابس فإنه من المريح الاستماع إليه . هو دائماً مرجع رياضي واحترم لافتة ” الاحترام ” التي فاز بها بأربعة أبطال .

إذا كان عليك التوقيع على كتب سيرتك الذاتية لآلاف المعجبين في زغرب فإنك مسؤول ومجتهد وتستحق حتى الثناء من منافسك برشلونة الذي نشر عبر شبكات التواصل الاجتماعي : ” رجلٌ نبيلٌ بحق! ” .

مودريتش قام بحركة واحدة سيتم تذكرها دائماً . لقد قدم درس تاريخي يأمل ، كما قال هو نفسه ، أن يُصبح عادة ، بحيث يقدم الفائز السابق شخصياً الجائزة للفائز الجديد . ما فعله مودريتش كان كبيراً لدرجة أنه أجبر ميسي على فعل ذلك عندما يترك العرش . فهل سيفعل ذلك ؟

من الغير معروف اذا كان مودريتش يعرف نشيد ريال مدريد القديم الذي يُقال فيه : ” عندما يخسر يصافح دون حسد او استياء ” ولكن سواء كان يعرف او لا ، فإننا لا نتذكر رؤية شيء يمثل تلك القيم المدريدية بتلك الطريقة التي فعلها مودريتش في السنوات الاخيرة .