كوبا ليبرتادوريس.. «ريفر بليت» يدافع عن لقبه أمام موسم استثنائي لـ«فلامنجو»

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

كتب- محمد الشاذلي

ينتظر عشاق كرة القدم حول العالم القمة اللاتينية المنتظرة بين ريفر بليت الأرجنتيني وفلامنجو البرازيلي في نهائي النسخة رقم 60 من كوبا ليبرتادوريس المقرر اقامته يوم 24 نوفمبر الجاري في العاصمة البيروفية ليما، ويخشى العملاق الأرجنتيني من موسم استثنائي يمر على فلامنجو البرازيلي.

وجاء قرار اتحاد أمريكا الجنوبية باقامة نهائي البطولة من مباراة واحدة لأول مرة في تاريخ البطولة بعد الأحداث التي شهدها نهائي العام الماضي بين ريفر بليت وبوكا جونيورز وأطلق عليه نهائي القرن وأقيمت مباراة الاياب بملعب سانتياجو بيرنابيو في مدريد بعد احداث الشغب من جمهور ريفر بليت وكان من المقرر اقامة النهائي هذا العام في سانتياجو عاصمة تشيلي ولكن جاء قرار نقل اللقاء إلي بيرو بسبب الاضطرابات الأمنية في تشيلي مؤخراً.

ويتطلع ريفر بليت بقيادة مدربه مارسيلو جاياردو للدفاع عن لقبه ورفع الكأس الخامسة في تاريخ النادي بينما يأمل فلامنجو بقيادة مدربه البرتغالي خورخي خيسوس في تحقيق اللقب الثاني بعد اللقب الوحيد في 1981.

الطرف الاول في النهائي ريفر بليت حامل اللقب الذي أطاح بغريمه التقليدي بوكا جونيورز فى نصف النهائي يمر بحالة انتعاشة محلياً بعد صعوده لنهائي كأس الارجنتين وعودته للمنافسة في الدوري حيث يبتعد بفارق نقطة واحدة عن الصدارة.

ويعتمد المدير الفني للفريق الأرجنتيني علي خط الوسط الذي يُعد أقوي خطوط الفريق بقيادة عنصر الخبرة إنزو بيريز واللاعب الصاعد ايزكويل بالاسيوس مع مساندة الأطراف الهجومية ايجناسيو فيرنانديز والاوروجوياني نيكولا دي لاكروز كما تأكدت سلامة صانع الالعاب الكولومبي خوان كينتيرو بعد مشاركته كبديل في مباراة الفريق الأخيرة بنصف نهائي كأس الارجنتين، ويقود الهجوم الكولومبي رافائيل سانتوس هداف الفريق ويلعب بجواره ماتياس سواريز أو لوكاس براتو ورغم ان الفريق لا يملك دفاعا قويا الا انه يمتلك حارس مميز وهو فرانكو أرماني.

ويسعي “جاياردو” إلى مواصلة الهيمنة والانجازات القارية لريفر بليت في السنوات الأخيرة تحت قيادته بعد نجاحه في التتويج مع الفريق بلقب كوبا ليبرتادوريس مرتين عامي 2015 و2018 ولقب كوبا سوداميركانا عام 2014 و ثلاثة القاب في الريكوبا سوداميركانا ( تعادل السوبر الاوروبي) في اعوام 2015 و 2016 و 2019 ونظرا لهذه النجاحات الكبيرة يبرز اسم جاياردو كمرشح قوي لخلافة ارنستو فالفيردي في تدريب برشلونة الاسباني.

وفى المقابل يمر فريق فلامنجو البرازيلي بموسم مبهر على الصعيد المحلي والقاري تحت قيادة المدرب البرتغالي الكبير خورخي خيسوس المدرب السابق لبنفيكا البرتغالي والهلال السعودي، بعد أن اقترب الفريق من حسم لقب الدوري البرازيلي حيث يحتاج الي 3 نقاط فقط في اخر اربعة جولات للتتويج باللقب الغائب عن النادي منذ 2009.

ويحقق فلامنجو أرقاماً كبيرة هجوميًا حيث يمتلك الهجوم الأقوى في الدوري البرازيلي برصيد 73 هدف في 34 مباراة حتي الآن، وهو أيضاً الهجوم الأقوى في كأس الليبرتادوريس برصيد 22 هدف، ويرجع الفضل في هذه الأرقام لمهاجم الفريق البرازيلي جابرييل باربوسا المعار من صفوف انتر ميلان الايطالي ويتصدر باربوسا قائمة هدافي الدوري البرازيلي برصيد 22 هدف كما يتصدر قائمة هدافي الليبرتادوريس برصيد 7 أهداف كما يبرز دور صانع الالعاب الدولي الاوروجوياني جيورجيان دي أراسكايتا والمهاجم البرازيلي برونو هنريكي الذي يمتاز بالسرعة الفائقة وهو أحد اهم الأوراق التي يعتمد عليها خيسوس في تشكيله وعلي مستوي حراسة المرمي يتواجد الحارس المخضرم دييجو ألفيس حارس فالنسيا الاسباني السابق وصاحب الرقم القياسي في التصدي لركلات الجزاء في تاريخ الليجا الاسبانية، كما يتواجد كل من رافينيا الظهير الأيمن السابق لبايرن ميونيخ وفيليبي لويس الظهير الأيسر السابق لاتليتكو مدريد.

ويدخل فلامنجو المباراة النهائية وهو يمتلك سلسلة تمتد الي 25 مباراة بدون هزيمة حتي الان في جميع البطولات منهم 21 مباراة في الدوري كأطول سلسلة في تاريخ الدوري البرازيلي وتحلم جماهير الفريق البرازيلي العريق بتحقيق لقب طال انتظاره بعد غياب 38 عام.

وتحتكر أندية الأرجنتين والبرازيل البطولة بشكل كبير حيث نجحوا في تحقيق اللقب 43 مرة من اصل 59 بطولة بواقع 25 بطولة أرجنتينية و 18 بطولة برازيلية.. فلمن ستكون الغلبة يوم الأحد المقبل.