جورج ويا ..من المستطيل الأخضر إلي قصر الرئاسة

جورج ويا ..من المستطيل الأخضر إلي قصر الرئاسة
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

اعداد هادي العلمي

يتجه معظم لاعبي كرة القدم بعد الاعتزال إلي التدريب أو المشاركة في الأجهزة الفنية أو التحليل والتعليق في القنوات الفضائية..ويتجه جانب آخر منهم إلي البيزنس اعتمادا على الشهرة والثروة والعلاقات التي اكتسبوها خلال احترافهم..قلة من اللاعبين تختار مسارا مختلفا فمنهم من يتجه إلي التمثيل ومن اشهرهم عالميا فرانك لوبوف نجم منتخب فرنسا السابق وعربياً المايسترو صالح سليم قائد ورئيس النادي الأهلي المصري …لكن اللاعب الاسطورى جورج ويا اختار طريقا استثنائيا وهو السياسة فخرج من المستطيل الأخضر محمولا علي الأعناق إلي قصر الرئاسة في ليبيريا.

جورج ويا ..من المستطيل الأخضر إلي قصر الرئاسة
اسمه الكامل جورج مانيه اوبونج ويا من مواليد اول أكتوبر عام ١٩٦٦ في احد الأحياء الفقيرة في العاصمة مونروفيا بينما كانت الحرب الأهلية تعصف ببلاده..علي الرغم من أنه ولد لأسرة مسيحية الا انه اعتنق الإسلام بعد أن تلقي تعليمه الاعدادي في الهيئة التشريعية الإسلامية في العاصمة وظل مسلما لأكثر من ١٠سنوات ولكنه عاد بعد ذلك إلي المسيحية.

البدايات الكروية

بدأ جورج ويا ممارسة كرة القدم في سن مبكرة ولعب في نادي يانج سيرفايفرز من عام ١٩٨١ الي ١٩٨٤ وانتقل بعدها إلي نادي بونجرانج حيث لعب موسما واحدا
بدأ وايا مسيرته الاحترافية عام ١٩٨٥ مع نادي مايتي بارول واشترك في ١٠ مباريات وسجل ٧ اهداف وانتقل بعدها إلي نادي انفسيبل اليفين وشارك علي مدار عام في ٢٣ مباراة وسجل ٢٤ هدفا واكتشف ان الأندية المحلية لا تلبي طموحه.

كان عام ١٩٨٧ بداية رحلة احترافه الخارجية في نادي افريكا سبورت الإيفواري الا انه لم يشارك كثيرا مما أدى الى انتقاله في نفس العام إلي فريق توينر ياوندي الكاميروني حيث شارك في ١٨ مباراة وسجل ١٤هدفا
كان أرسن فينجر في ذلك الوقت مدربا لفريق موناكو الفرنسي وكان يبحث عن مواهب يدعم بها فريقه والتقط بعينه الخبيرة جورج وايا ودفع ثمنا لانتقاله ٥٠ الف دولار ويصبح وايا اول لاعب ليبيري يرتدي قميص موناكو
الاحتراف في أوروبا.

جورج ويا ..من المستطيل الأخضر إلي قصر الرئاسة

بدأت رحلة وايا في الملاعب الأوربية عام ١٩٨٨ حيث لعب مع موناكو الفرنسي ٤ أعوام شارك خلالها في ١٠٣ مباريات وسجل ٤٧ هدفا وانتقل بعدها إلي نادي باريس سان جيرمان حيث قضي ٣ سنوات وشارك في ٩٦ مباراة وسجل ٣٢هدفا.

في عام ١٩٩٥ كان وايا علي موعد مع التاريخ حين انتقل إلى نادي ايه سي ميلان الإيطالي وتألق بصورة مبهرة وحصل علي القاب احسن لاعب في العالم واحسن لاعب في أوروبا واحسن لاعب في أفريقيا واستمر مع الميلان ٥ سنوات شارك خلالها في ١١٤ مباراة وسجل ٤٦ هدفا.

جورج ويا ..من المستطيل الأخضر إلي قصر الرئاسة

 

في عام ٢٠٠٠ انتقل إلي نادي تشيلسي الإنجليزى علي سبيل الإعارة وشارك في ١١مباراة وأحرز ٣ اهداف ثم وصل إلى نادي مانشيستر سيتي في صفقة انتقال حر ولعب ٧مباريات وأحرز هدفا وحيدا وكان ختام رحلته في الملاعب الانجليزية.

جورج ويا ..من المستطيل الأخضر إلي قصر الرئاسة

عاد جورج وايا إلي فرنسا عبر فريق اولمبيك مارسيليا ولعب موسما واحدا أحرز خلاله ٥ اهداف في ١٩ مباراة ثم انتقل إلي الإمارات العربية المتحدة مع فريق الجزيرة حيث لعب ٨ مباريات وأحرز ١٣ هدفا
بعد كاس امم افريقيا ٢٠٠٢وخروج بلاده من دور المجموعات قرر جورج وايا الاعتزال.

لعبة السياسة

اشتهر جورج وايا بحبه لعمل الخير وعشقه لبلاده فكان يدفع مرتبات شهرية للمحتاجين في وطنه ويساهم في المشروعات ويتكفل بنفقات منتخب بلاده في المباريات الخارجية لذلك اكتسب شعبية هائلة دفعته إلى التفكير في خوض انتخابات الرئاسة.

ترشح جورج وايا لرئاسة ليبيريا عام ٢٠٠٥ ولكنه خسر الانتخابات بعد ان استوعب الدرس وعرف ان دهاليز السياسة أعمق وأكبر من شعبية كرة القدم
انخرط وايا في العمل السياسي واشترك في تأسيس حزب ” الائتلاف من أجل التغيير الديمقراطي ” ليصبح المعارضة الرئيسية في ليبيريا ونجح في الفوز بمقعد في مجلس الشيوخ عام ٢٠١٤ وبعدها بثلاثة أعوام ترشح للانتخابات الرئاسية وفاز بمنصب الرئاسة وأصبح اول لاعب في التاريخ يصبح رئيسا للجمهورية.

جورج ويا ..من المستطيل الأخضر إلي قصر الرئاسة
في عام ٢٠١٨ عاد وايا ليشارك مع منتخب بلاده في مباراة دولية ودية مع منتخب نيجيريا بمناسبة قرار اتحاد كرة القدم الليبيري عدم ارتداء اي لاعب القميص رقم ١٤ الذي كان يرتديه الرئيس…اشترك جورج وايا مع المنتخب وسنه ٥١عاما ليصبح اكبر لاعب في العالم يشارك مع منتخب بلاده ويسجل رقما قياسيا جديدا يضاف إلي سجل افضل لاعب انجبته القارة السمراء.