رودريغو وفينيسيوس ، متساويان ويختلفان

رودريغو وفينيسيوس ، متساويان ويختلفان

رودريغو وفينيسيوس ، لاعبين على حد سواء ولكن مختلفان ، وقع ريال مدريد مع الاثنين البرازيليين وهما على نفس النمط : سريعان ولديهم مهاره ومع ذلك وعلى الرغم من أنهما يبدو متشابهان إلا أنهما مختلفان للغاية .

سمحت مباراة غلطة سراي لرودريغو بظهوره ومعرفته اكثر ووُجدت بعض الاختلافات بينه وبين فينيسيوس ، بعضها مهم للغاية وهذا يفسر سبب شعوره بأنه قد تقدم على زميله فينيسيوس على الجناح الايمن أو أن زيدان يحبه أكثر من فينيسيوس .

رودريغو لديه شيء لا يمتلكه فينيسيوس وهو التوقف المؤقت على الكره وذلك يُعتبر جانب مهم من طريقة لعب المهاجم لأنها ليست مسألة أهداف ولكنها مسألة كيف يتصرف المهاجم في الثلث الاخير من الملعب .

في الثلث الاخير من الملعب يكون فينيسيوس أكثر ترددًا وأقل حسمًا واكثر استعراضًا لكن رودريغو يقوم بشيئًا آخر في الثلث الاخير ، هو أكثر هدوءًا ولديه أفكار اوضح وتوضح أنه أقرب إلى المنطقة ومرمى الخصم ، امام غلطة سراي وصل وحسم بذكاء لكن بتشكيل الخطر وبهدوء ، لقد قصد ذلك .

فينيسيوس ، على عكس زميله تمامًا ، لديه قوة هائلة وسرعة شيطانية لكن مشكلته هي السيطرة أو بعبارة أخرى فإنه يركض أكثر من ان يتوقف على الكره ، إنه غير قادر على إيقاف كل تلك الطاقة التي يولدها حيث عندما يصل إلى المنطقه يخرج عن السيطرة ويفسد كل شيء في اللحظة الحاسمة .

لكن رودريغو لا ، هو أكثر تنظيمًا في أفكاره ولديه المزيد من الموارد عندما يتعلق الأمر باللعب كما انه يمتلك طرق لعب مختلفه داخل الملعب ، إنه لاعب أوروبي أكثر .

وأمام غلطة سراي كانت المفاجئه برؤية الجانب الآخر من رودريغو وهو مواجهة المهام الدفاعية بشكل طبيعي للغاية بدون الاجبار على ذلك ، كان يدافع بشكل طبيعي ويهاجم بتألق ، لقد قدم كل شيء في الجزء التكتيكي في مباراة التطلبات فيها عالية .

ولكن في ظل الاختلافات التي تظهر بينهم فيشترك رودريغو وفينيسيوس في شيء واحد بصرف النظر عن موهبتهما وهي الشخصية الوحشية ، الخروج إلى دوري أبطال أوروبا في مباراة حرجة مع ريال مدريد واللعب بالطريقة التي لعب بها رودريغو هو أمر يحدث للاعبين اصحاب المستوى الأعلى .

ولكن رودريغو برع حقًا ، كما لو كان قد لعب 40 مباراة بالقميص الابيض ، رودريغو هو اكتشاف لزيدان ومنافس جديد لفينيسيوس .