كوالياريلا – هداف حفر اسمه في تاريخ الكرة الايطالية

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

كتب – شادي محمد

المهاجم الإيطالي المخضرم رائع للغاية و شهير بأهدافه الجميلة لكن مسيرته وحياته الشخصية كانت عبارة عن كابوس بسبب شرطي سيء خدعه و تسبب في تدمير حياته منذ بدايتها.

عبر What The SPORT سنسرد قصة المهاجم الإيطالي كما ذكرها كوالياريلا في مقابلة صحفية منذ وقت طويل.

– فابيو كوالياريلا ابن لقرية صغيرة في نابولي، بدأ مسيرته مع نادي تورينو في سنة 2000، مشجع كبير لنادي نابولي مثله مثل عائلته والقرية بأكمل .. كان حلماً بالنسبة له أن يلعب لنابولي وفعلاً تحقق هذا الحلم لكن للأسف تحول الي كابوس !

– كوالياريلا بدأ مسيرته ينتقل معارًا من نادي لآخر حتى انفجرت موهبته في أودينيزي و تعاقد معه نابولي في عام 2009 بعد أن تجاوز ال26 عام.. الانتقال هذا كان يعني الكثير له ولعائلته وقريته ولجمهور نابولي بشكل عام.

– كان واضح جدًا إنه يشعر بالراحة و سعيد و يريد أن يكمل مسيرته في الجنوب الإيطالي، لكن سنة 2010 طلب وبشكل مفاجئ وغريب للغاية الرحيل نحو يوفنتوس!

– من غرابة الأمر، فإن اليوفي نفسه لم يكن يسعي للتعاقد مع فابيو لكونهم علي دراية بمدي إرتباطه بنابولي، ولكن كوالياريلا نفسه هو الذي تواصل مع النادي ، و حينما وجد ترحيب من إدارة يوفنتوس فبدأ ينهي أموره سريعاً مع نابولي.

– طلب كوالياريلا كان صدمة غير عادية، لم يكن أحد يعلم لماذا تصرف بهذا الشكل و كيف فعل هذاّ، زاد من غموض الأمر إنه رفض التعليق تمامًا وكان يتهرب بإستمرار من الصحافة، وهنا بدأ جمهور نابولي يهاجمه بشدة في المدرج وخارجه. ذكر في أحد المقابلات، إن مهمة زيارة أهله في نابولي كانت شئ صعب جدًا،بمجرد ظهوره كان بيتعرض لمضايقات و سباب متواصل، حتي إضطر للتنكر والوصول والمغادرة في أوقات متأخرة بعيدة عن عيون جمهور نابولي الذي كان حقه يهاجم كوالياريلا قبل ما يفهم حقيقة اللي جري.

لماذا حدث كل هذا ؟!

– واجهت كوالياريلا مشكلة بسيطة مع كلمة المرور الخاص بإحدي حساباته علي الانترنت وان هناك شخص يحاول سرقتها او التعدي عليها ، اتجه اللاعب الي أحد أصدقائه الذي يمتلك محل هواتف صغير في القرية وساعده بمشاركة شرطي متخصص في الأمن الإلكتروني ليحل مشكلة فابيو وتبدأ علاقة كوالياريلا السطحية بالشرطي ويبدأ الجحيم معها!

– بدأت تصل كوالياريلا رسائل غريبة جداً على هاتفه الشخصي وعلى الإيميل وحتى لبريد منزل العائلة، تهديد بالقتل، اتهامات بالتواصل مع العصابات المنظمة ومافيا الكامورا في نابولي تركيب افلام له جنسية مع الأطفال وصور جنسية ،الأمر وصل الي ابتزاز في موضوع أفلام الأطفال وتهديدات بشعة جداً، الرسائل كانت تصل حتى لبريد نادي نابولي حيث تم اتهامه في الرسائل بالتلاعب بنتائج المباريات لصالح شبكات المراهنات وتجارة المخدرات، بل وصل الموضوع الي ان تم ارسال “تابوت” لمنزل عائلته يحتوي على صوره الشخصية.

– كواليا لم يكن يعرف كيف يتعامل مع هذا العمر و ماذا عليه أن يفعل إلا أن قرر أن يتحدث للشرطي الذي سبق له حل مشكلته سابقاً بسبب تخصصه في الأمن الإلكتروني ولظنه أنه محل ثقة كونه رجل أمن ويعتبر محل ثقة وكلفه بتفاصيل القضية، و جعله قريب منه أغلب الوقت، بالإضافة إن والده كان بيرسل عشرات الخطابات للسلطات والمدعي العام للتدخل.

– قال كوالياريلا” أي تصرف عفوي من أي شخص كنت أراه خطراً بالنسبة لي، أسير في الشوارع وأنا أشعر دائماً بأني تحت الترصد والتهديد والخطر، ألتفت يمينا و يسارا لأرى من كانت عينه عليا وأشك بأنه هو من يلاحقني، لا يمكن لك أن تتصور كمية التوتر في منزلنا في تلك الأيام ووصله رسالة اشعلت الوضع تماما عبارة عن تهديد شديد اللهجة بتفجير منزله !”

– نتيجة لهذا كله، قررت إدارة نابولي الموافقة علي طلب اللاعب وبيعه الي اليوفنتوس
كوالياريلا صرح بعد ذلك حينما تم سؤاله عن كل مرة يعود فيها لمدينة نابولي سواء في ماتش او لزيارة عائلية ماذا كان يفعل قال : زيارة نابولي كانت عصيبة، كنت أسير وأغطي رأسي ووجهي خوفاً أن يتعرف علي أحد من الجمهور أو ممن قام بتهديدي وابتزازي ، كنت لا أغادر المنزل أو الفندق، أصدقائي يحاولون اقناعي بالخروج للاستمتاع بوقتنا قليلاً لكني كنت أرفض بشدة بداعي الخوف وكنت أقول لنفسي متى ينتهي هذا الوقت؟ أصدقائي وعائلتي لا يستحقون كل هذا! أنا لا أستحق هذا وكنت واثقاً أن هذا اليوم سيأتي.

بعد 5 سنوات من المعاناة واستمرار التهديد والابتزاز، اكتشف والد فابيو كل شي!

حكي كواليا الموقف و كيف حدث و قال : كان جالساً أبي مع الشرطي في منزلنا للاطلاع على مستجدات القضية، قال له صديقي الشرطي بأن المبتز علم بأنه هو من يتولى التحقيق بالقضية ووصلته تهديدات أيضا وقتها طلب والدي منه أن يريه الرسائل قال بأنه مسحها !

– بدأت الشكوك تساور والدي، لماذا يمسح الشرطي دليلاً مهما مثل هذا؟ ذهب لمكان عمله ليسألهم عن ملف القضية لكنهم أنكروا معرفتهم بأي شيء، لا وجود لأدلة ولا لأقوال شهود وغيرها هناك قابل أحد المحققين اللي كان بالنباهة الكافية لإكتشاف الأمر. المحقق محتاجش غير فترة بسيطة جدًا علشان يكتشف إن مصدر التهديدات دي هو شخص قريب من ابنك ومسموح له بالدخول والخروج والإطلاع علي تفاصيل حياته، وقادر يمنع كوالياريلا من التواصل مع مستوي أعلي من السلطات.، اتصل والدي بي مباشرة وقال لي فابيو، عرفته، إنه الشرطي اللعين !!!

– الشرطة حققت في الأمر واتضح أن كل ما حدث كان بإدارة الشرطي رافاييل بيكولو و تمت مواجهته و اعترف بكل شيء و بأنه كان يحذر فابيو ووالديه من لمس الرسائل التي تصلهم، كانوا يضطرون لارتداء قفازات لحملها وتسليمها له!

– تم الحكم علي الظابط بالسجن 5 سنوات منذ فبراير 2017 وعندما أفصح كوالياريلا عن الجحيم الذي كان يعيشه ، جماهير نابولي صنعت لافتة كبيرة جدا لأجله كتبوا فيها” لقد عشت في الجحيم بكل كرامة، سنحتضنك مجدداً فابيو، ابن هذه المدينة”.

– كوالياريلا صرح بانه بيحلم يختم حياته في نابولي لكن العُمريتقدم به حاليا و الأمرأصبح صعب نوعًا ما.

الغريب في الأمر ان تحقيقات الشرطة بعد ذلك ذكرت انهم لم يستطيعوا أن يصلوا لسبب حقيقي يُبرر تصرفات الشرطي مع كواليا لانه حتي لم يبتزه ماليا و ارجعوا الأمر الي ان الشرطي مختل عقليا و مجنون لأنه فعل شيء مشابه تم اكتشافه بعد ذلك مع زوجته و صديقه و رجل أعمال ايطالي ، الشرطي استغل علاقته بكواليا و كان بيحضر كل ماتشات نابولي مجاناً و بيحضر كل الحفلات التي يقوم بها النادي او اللاعب و دخل المجتمع الرياضي عن طريقه.

يا له من جحيم عاش فيه النجم الإيطالي لسنوات طويلة !