كوليبالي نجم السنغال ونابولي يحكي تجربته المريرة في الدوري الإيطالي

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

 

في حديث صريح ومثير مع ليكيب L’Equipe فتح مدافع نابولي كاليدو كوليبالي النار حول بعض تجاربه مع الإساءة العنصرية البشعة منذ انضمامه إلى نابولي في عام 2014.

كان اللاعب البالغ من العمر 28 عامًا صريحًا جدًا بشأن مسألة العنصرية في إيطاليا ، حيث تحمل عددًا لا يحصى من حوادث الاعتداء العنصري منذ انتقاله إلى نابولي في عام 2014.
كاليدو كوليبالي ، خلال حديثه مع ليكيب L’Equipe ، قص كوليبالي أحد أكثر الأحداث السيئة في حياته الكروية من تعرضك الإساءة العنصرية في تاريخ دوري الدرجة الأولى.أثناء لقاء مع لاتسيو في عام 2016 ، تعرض الدولي السنغالي لهتافات تقليد صوت االقرود كناية عن العنصرية البشعة ضد الأفارقة والتي أصبحت بصوت عالي اثناء المبارة لدرجة أن الحكم اضطر إلى إيقاف اللعب والتنبيه علي وقف تلك المهاترات من الجماهير.

قال: “ربما كان هناك بعض الأمثلة الأخرى من قبل هذة الواقعة ولكنني لم أكن مهتم. خلال تلك المباراة ،لقد فقدت أعصابي فعلا وكان صوت تقليد القرود يهتف بقوة ، لقد فقدت التركيز. لم أعد أفكر في لعب كرة القدم بقدر ما افكر بما اسمع من إهانات ولم اعد أستطيع ان أعطي 100٪ ، لقد كان ذلك مؤلمًا جدًا ، لقد كان فريق التدريب قلق للغاية وعرض المدرب إيقاف المباراة وعدم الاستمرار في اللعب.
“في الواقع ، شعرت بالحرج والضيق ، شعرت أنني لا يجب أن أكون في هذا المكان وفجأة قررت ترك الملعب اعتراضا علي تلك العنصرية ، وإحساسي كان وكأن العالم يضيق ولا مكان لي فيه ولكن بعد برهة ، قلت لنفسي عكس ذلك: يجب أن يخجلوا ويتوقف الأمر علينا أن نظهر ونؤكد أن لدينا مكانًا على أرض الملعب ، ولن يقوم هؤلاء البلطجية أبدًا بهذه الضوضاء عندما كانوا وجهاً لوجه معي.

إقرأ أيضا -
إيطاليا وبلجيكا تستكملان مربعًا ذهبيًا ناريًا في دوري الأمم الأوروبية

“إنهم في وسط حشد من المجهولين ، ومن الصعب تحديد هويتهم. هناك قتال حقيقي ضد هذه العنصرية من السلطات

“هناك دول أخرى متقدمة في محاربة العنصرية ففي إنجلترا ، حيث يوجد أكثر الدوريات مشاهدة في العالم ، يتم حظر المسؤولين عن هذة الهتافات العنصرية وهناك إجراءات صارمة ضدهم يجب أن يستفيد منها الدوري الإيطالي”.

إقرأ أيضا -
جورجينا قصة حب تكلف رونالدو 96 ألف يورو شهريًا

واستمر كوليبالي في الإصرار على أنه نادراً ما كان عليه التعامل مع العنصرية في وقت مبكر من حياته المهنية ، لكنه كان يعرف بالضبط ما يمكن توقعه عندما انتقل إلى نابولي.

وأضاف كاليدو كوليبالي : ” في نادي ميتز ، أول فريق لي ، كان هناك جالية سنغالية كبيرة وعدد أكبر من اللاعبين السود بشكل عام. عندما فزنا في المباريات ، كان خصومنا يقولون أحيانًا: “آه ، لكن لديهم الكثير من السود الأقوياء! لقد كنا نتفهم إحباطهم بعد هزيمتهم من هذا التعليق ، ربما كان هناك مسحة عنصرية في ذلك ، لكن كان هناك طريق طويل من هتاف القرود. في فرنسا ، نحن أكثر تقدمًا من ذلك. في بلجيكا أيضًا: في جينك ، أنا لم يكن لدي مشكلة واحدة ، قضيت عامين رائعين هناك.

إقرأ أيضا -
تعرف على أكثر أنواع إصابات كرة القدم شيوعا

“لقد سمعت الكثير عن الصور النمطية: إيطاليا عنصرية ، والناس لا يحبون الدوري الإيطالي بسبب حوادث لكراهية للأجانب ، السود لا ينجحون لأن القوقازيين يتمتعون بميزة … أردت إثبات العكس ، وأنا أحب هذا النوع من التحدي.”

موضوعات قد تعجبك