يوفنتوس يعود إلى منافسات الدوري الإيطالي بـ “فريق جديد”

بيرلو
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يستحق نادي يوفنتوس الإيطالي، وإدارته، لقب أكبر الرابحين من فترة الانتقالات الصيفية الماضية، والتي انتهت رسميًا يوم الاثنين الماضي، بأفضل مفاجأة ممكنة لعشاق العملاق الإيطالي، بضم فيديريكو كييزا، الهدف طويل المدى لإدارة البيانكونيري، ليستعد الفريق للعودة إلى منافسات الدوري الإيطالي بفريق جديد تمامًا.

ومع تغيير القيادة الفنية للفريق مطلع الموسم، وإنهاء فترة ماوريسيو ساري، والتعاقد مع أندريا بيرلو، فإن فريق السيدة العجوز سيدخل إلى الكالتشيو منافسته المفضلة، طامعًا في الكأس العاشرة على التوالي.

بيرلو: أهداف كريستيانو رونالدو تمنح يوفنتوس الحماس في الدوري الإيطالي

ونجح يوفنتوس في عقد صفقات جديدة وقوية لتدعيم صفوف الفريق، خلال منافسات الموسم الحالي من الدوري الإيطالي “الكالتشيو” 2020/2021، حيث استكمل ست صفقات، وهم: أرثر ميلو من برشلونة، وفيليكس كوريا من مانشستر سيتي، وويستون ماكيني قادمًا من شالكه، وألفارو موراتا من صفوف أتلتيكو مدريد ورولاندو ماندراجورا الذي سيقضي بقية الموسم على سبيل الإعارة مع أودينيزي، وفيديريكو كيييزا نجم فيورنتينا، والمنتخب الإيطالي, ليحل أزمة الجانب الأيمن الهجومي الذي لطالما عانى يوفنتوس منه خلال المواسم الماضية.

اتهامات الخيانة تلاحق فيديريكو كييزا عقب انتقاله ليوفنتوس

واكتفى اليوفي بلقب الدوري الإيطالي الموسم الماضي، مع مدربه السابق ماوريسيو ساري، بينما خسر نهائي كأس إيطاليا أمام نابولي، والسوبر المحلي ضد لاتسيو، وودع الفريق منافسات دوري أبطال أوروبا مبكرا من دور الـ16 على يد ليون الفرنسي، بعد أن فاز إيابا 2-1 لسابق خسارته خارج ملعبه بهدف دون رد.


رسمياً .. يوفنتوس يحصد نقاط مباراة نابولي بعد إنسحاب الفريق الضيف بسبب كورونا

لكن مع بيرلو، والآن فقط، يمكن اعتبار الجولة الرابعة من منافسات الدوري الإيطالي هي الاختبار الأول لفكر مايسترو خط الوسط السابق، فقد نجحت الإدارة في جلب أبرز الوجوه المطلوبة رغم التداعيات المالية الكارثية لأزمة كورونا، وكذلك ضمنت الاستقرار للفريق بعد بداية متعثرة بالبطولة بالفوز على سامبدوريا، ثم التعادل أمام روما، قبل أن يلغى لقاءه أمام نابولي.