بالأرقام – اليونايتد عقبة ليفربول للاستمرار بالتفوق علي الكبار

يحتضن ملعب أنفيلد مساء الأحد قمة جديدة في مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز بين ليفربول ومانشستر يونايتد في إطار الجولة 23 من عمر المسابقة

ورغم الظروف المختلفة بين الفريقين وفارق الترتيب والنقاط إلا أن لقاء ليفربول ومانشستر يونايتد يتمتع دائما بطابع خاص نظرا للعدائية الشديدة بين جمهور الفريقين

ويتصدر ليفربول ترتيب البريميرليج برصيد 61 نقطة من 21 مباراة محققا أفضل انطلاقة في تاريخ الدوريات الخمسة الكبري ويسير الفريق بخطي ثابتة تحت قيادة مدربه الألماني يورجن كلوب نحو تحقيق الحلم المنتظر لجماهيره والفوز بلقب الدوري الغائب منذ عام 1990

أما مانشستر يونايتد الذي مازال يعاني منذ اعتزال مدربه الأسطوري السير أليكس فيرجسون وابتعد عن المنافسة علي اللقب الذي كان يحتكره في السنوات الماضية فيحتل الشياطين الحمر حاليا المركز الخامس برصيد 34 نقطة ويفصله 5 نقاط عن المركز الرابع الذي يعد حاليا الهدف الرئيسي للفريق من أجل العودة من جديد للمشاركة في دوري أبطال أوروبا

وتمثل موقعة الأحد تحديا خاصا ليورجن كلوب من أجل كسر حالة التعادل السائد في مواجهاته المباشرة مع مانشستر يونايتد ويعد اليونايتد الفريق الوحيد في كبار إنجلترا الذي لا يتفوق عليه كلوب في سجل المواجهات المباشرة للمدرب الألماني منذ قدومه إلي ليفربول في أكتوبر 2015

وتواجه كلوب كمدرب لليفربول في 10 مواجهات مع مانشستر يونايتد انتصر في مرتين وانهزم في نفس العدد و ساد التعادل في 6 مباريات

وإذا نظرنا الي تاريخ مواجهات ليفربول تحت قيادة كلوب امام باقي الفرق الكبري في انجلترا سنجد التفوق لصالح الحمر
حيث لعب كلوب امام مانشستر سيتي 13 مباراة انتصر في 7 منها وتعادل مرتين وخسر 4 مرات
وأمام تشيلسي لعب 11 مباراة انتصر في 5 مباريات وتعادل 4 وخسر مباراتين
وأمام أرسنال لعب كلوب 9 مباريات فاز في 6 منها وتعادل 3 مرات ولم يخسر أي مباراة
وأخيرا امام توتنهام هوتسبير لعب 12 مباراة فاز في 7 مباريات وتعادل 4 مرات وخسر مباراة وحيدة

فهل سينجح يورجن كلوب في التفوق علي مانشستر يونايتد ومواصلة الانطلاقة التاريخية هذا الموسم أم سيكون للنرويجي سولشاير مدرب اليونايتد رأي آخر ويلحق الهزيمة الأولي بليفربول ويحرمه من تحقيق إنجاز أرسنال الأسطوري صاحب لقب الدوري بدون هزيمة في موسم 2003/2004.