إيسكو يرد على منتقديه من السعودية

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

في الصيف الماضي، وصلت ريال مدريد عدة عروض لضم صانع العابه الإسباني فرانشيسكو ايسكو، لكن اللاعب لم يستمع لأيٍ منها، وأخبر إدارة النادي ألا يتصلوا به إلا إن كان سبب المكالمة هو عرض للرحيل عن البرنابيو.

وخلال الموسم الماضي، وقعت مشادة بين اللاعب والمدرب الأرجنتيني السابق سانتياجو سولاري، الموقف بدا كافيًا لرحيل ايسكو عن النادي، لكن اليوم يثبت إيسكو خطأ الإدارة والمدرب السابق.

الفضل الكبير في عبور ايسكو للمرحلة المظلمة الماضية يعود إلى مدربه زين الدين زيدان، الذي قدم للاعب التحفيز ودقائق لعب أطول ليعود للمستوى العالي السابق.

عندما بدا أن فترته مع ريال مدريد قد وصلت لنهايتها، عندما لم يكن أحد يلاحظ وجوده وكان مجرد لاعب إضافي، أعطاه المدرب دورًا قياديًا. أساسيًا أمام باريس سان جيرمان، وبدأ زيدان منذ ذلك الحين يعتمد عليه، يعطيه الأهمية والثقة.

وخلال فوز ريال مدريد 3-1 ضد فالنسيا في كأس السوبر الأسباني بالسعودية، كان إيسكو مهماً وحاسمًا في فوز الفريق، حيث لعب بين خط الوسط والهجوم وصنع المساحة وقاد الفريق إلى الأمام وكان أدائه يذكرنا عندما لعب ضد مانشستر يونايتد في كأس السوبر الأوروبي في عام 2017

مع زيدان، ايسكو يلعب بحرية. في وجود خماسي بالوسط، مُنح دورُ هجوميًا، كان يتواجد بين الخطوط، يستقبل الكرات ويمنحها، كان يقود الفريق، يُبادر بمهاجمة الخصم وبالضغط عليه. الـ 96 تمريرة ناجحة أمام فالنسيا -رقم قياسي شخصي له- واستعادته الكرة 7 مرات تلخصان عمله المتكامل.

ايسكو كان عنيدًا في الصيف، لم يكن سينتقل إلى أي مكان بعيدًا عن مدريد، بهدف استعادة أهميته في مدريد وفوق كل شيء بثقة زيدان، ايسكو عرف كيف يستغل مهاراته.