بالأرقام – ضحايا البوكسينج داي تثير غضب المدربين في انجلترا

دفعت أندية الدوري الانجليزي الممتاز ثمن ضغط المباريات خلال فترة أعياد الميلاد والعام الجديد غاليا بعدما تعرض عدد كبير من لاعبيها لإصابات قوية.

صحيفة “تيليجراف” البريطانية أعدت تقريرا حول عدد الإصابات التي تعرض لها لاعبو البريمييرليج، حيث وصل العدد إلى 53 إصابة بعدما لعبت الأندية 4 مباريات خلال 12 يوما بفترة أعياد الميلاد ورأس السنة الجديدة.

وأقيمت 4 جولات من البريمييرليج خلال الفترة من 26 ديسمبر الماضي، وحتى 2 يناير الجاري، وهو ما يمثل ضغطا كبيرا على لاعبي أندية المسابقة.

ويعد نادي توتنهام هوتسبير من أبرز الأندية التي تلقت ضربة موجعة نتيجة تلك الفترة المزدحمة من المباريات، بإصابة قائد الفريق وهدافه هاري كين خلال مواجهة ساوثهامبتون، خلال الجولة الـ21 من المسابقة لينضم للفرنسي تانجي ندومبيلي وداني روز.

ويعاني أرسنال من إصابة الثلاثي كالوم تشامبرز واليوناني سوكراتيس باباستاثوبولوس والمهاجم البرازيلي جابريل مارتينيلي، كما زاد الاسكتلندي سكوت ماكتوميناي من معاناة مانشستر يونايتد وانضم لزميله المصاب بول بوجبا الذي عاودته آلام الكاحل بعد فترة قليلة من شفائه.

وتعرض الأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي مدافع مانشستر سيتي لإصابة لم يكشف عن تفاصيلها في ظل النقص العددي الذي يعاني منه الخط الدفاعي لكتيبة المدرب الإسباني بيب جوارديولا.

ولم يسلم ليفربول متصدر الدوري الإنجليزي من ضغط المباريات، حيث تعرض الثلاثي أليكس أوكسليد تشامبرلين وجوردان هندرسون وشيكردان شاكيري لإصابات مختلفة.

المدرب فرانك لامبارد يواجه أزمة حقيقية في ظل القوام المحدود الذي يقود به مغامرته مع تشيلسي، حيث تعرض كل من فيكايو توموري وكريستيان بوليسيتش وسيزار أزبيليكوتا وريس جيمس للإصابة.

نادي نيوكاسل يونايتد كان الخاسر الأكبر بعدما تعرض 6 من لاعبيه للإصابة منهم 4 في غضون 20 دقيقة خلال مواجهة ليستر سيتي في اليوم الأول من العام الجديد ضمن الجولة الـ21 من البريمييرليج.

وتعرض كل من خافي مانكويلو وجيترو ويليامز وجونجو شيلفي وفابيان شار ودي أندري يدلن وبول دمت، وهم من أبرز لاعبي نيوكاسل لإصابات مختلفة خلال فترة الاحتفالات.

الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول، أعرب عن غضبه من ضغط المباريات وانتقد قيام رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز بسبب طريقة وضع الجدول، مستشهدا بخوض مانشستر سيتي لمباراتين خلال 3 أيام.

وقال كلوب: “بالتأكيد الأمر ليس جيدا، لا مشكلة لدى أي مدرب في اللعب يوم 26 ديسمبر، لكن أن تلعب يوم 27 ثم يوم 29 فهذه جريمة، هذا الموسم نلعب يوم 26 ويوم 29 والأمر أشبه بعطلة”، وذلك في إشارة إلى مباراتي مانشستر سيتي ضد ولفرهامبتون وشيفيلد يونايتد خلال أقل من 48 ساعة.

واتفق مورينيو مع تصريحات كلوب، حيث وصف أيضا ما يحدث في هذا الأمر بالجريمة، مطالبا بالعمل على تغيير ذلك في المستقبل.

بدوره، كشف إيدي هاو مدرب بورنموث أنه اضطر للاستعانة بلاعبين مصابين بالفعل في المباراة التي خسرها ضد وست هام يونايتد 0-4 يوم الأربعاء الماضي، نتيجة هذه الفترة المزدحمة من المباريات.