تشيلسي يبحث عن تغيير جلده بعد قرار المحكمة الرياضية

تشيلسي يبحث عن تغيير جلده بعد قرار المحكمة الرياضية
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

باتت الفرصة مواتية لنادي تشيلسي الإنجليزي لاقتحام سوق الانتقالات خلال شهر يناير المقبل، فور بدء فترة الانتقالات الشتوية.

وأصدرت المحكمة الرياضية الدولية، الجمعة الماضية، حكماً بتقليص العقوبة الموقعة على النادي اللندني من الاتحاد الدولي لكرة القدم ، التي حرمته من إبرام أي صفقة لمدة فترتي انتقالات، ليفشل في جلب أي لاعب جديد طوال الصيف الماضي.

وبعد تقليص العقوبة، بات لدى تشيلسي فرصة لمزاحمة كبار أوروبا في يناير المقبل، لتعزيز صفوفه بلاعبين يحتاجهم في النصف الثاني من الموسم.

منذ تولي المدرب الإنجليزي فرانك لامبارد المهمة مع بداية الموسم الحالي، قرر وضع ثقته في أبناء جلدته، خاصة اللاعبين الشباب.

وبزغ نجم عدد هائل من اللاعبين الشباب في عهد لامبارد، على رأسهم تامي أبراهام وماسون مونت، كما بدأ الدفع أيضاً بالمهاجم الإنجليزي كالوم هودسون أودوي فور تعافيه من إصابة في وتر أكيليس.

وفي ظل العقوبة التي وقعها الفيفا على تشيلسي، لم يستطع النادي التحرك في الميركاتو الصيفي، لتعويض رحيل بعض نجوم الفريق، على رأسهم البلجيكي إيدين هازارد الذي انتقل إلى ريال مدريد الإسباني.

ورغم تحقيق الفريق اللندني نتائج مميزة هذا الموسم ووجوده بين الـ4 الكبار في الدوري الإنجليزي الممتاز، إلا أنه لا يملك نجماً بارزاً ضمن صفوفه بعد رحيل هازارد.

وبات الفريق بحاجة ملحة لوجود نجم من الصف الأول في النصف الثاني من الموسم، لرفع جودة الفريق وصقل قوته أمام منافسيه.

رغم ذلك، من الصعب على أي نادٍ ضم نجم من العيار الثقيل خلال فترة الانتقالات الشتوية، في ظل صعوبة تخلي أي فريق عن أحد نجومه في منتصف الموسم.

وقبل انطلاق الموسم مباشرة، خسر تشيلسي خدمات المدافع البرازيلي ديفيد لويز، بعدما قرر الانتقال إلى الجار اللندني أرسنال.

وعول لامبارد في أغلب المباريات على الثنائي كورت زوما وفيكايو توموري لشغل مركزي قلب الدفاع، في ظل إصابة أنطونيو روديجر.

فضلاً عن ذلك، يعتمد لامبارد في بعض المباريات على المدافع الدنماركي أندرياس كريستينسن، بالمداورة بينه وبين زوما وتوموري.

وبات من الملحوظ حاجة تشيلسي لخط دفاع جديد بالكامل، لضبط جودة الخط الخلفي، الذي يعد نقطة ضعف الفريق حتى الآن، بعدما استقبل 21 هدفاً خلال 15 جولة بالبريمييرليج.

ويعد “البلوز” الفريق الأكثر استقبالاً للأهداف في المراكز الـ7 الأولى بجدول الترتيب، لذا بات لامبارد بحاجة ملحة لإعادة حسابات ومحاولة جلب رباعي خلفي ذي قيمة عالية، لتحسين مستوى خط الدفاع.