«تيري» منع تشيلسي من التعاقد مع مهاجم سيتي المرعب

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News
كتب- شادي محمد
مع اقترابنا من نهاية آخر توقف دولي في 2019 يستغل فرانك لامبارد مدرب تشيلسي هذه التوقف في التجهيز لمواجهة مانشستر سيتي وتحديداً لايجاد الطريقة المناسبة لايقاف الهداف التاريخي لمانشستر سيتي وزميله السابق الذي لعب معه موسم واحد من قبل، الأرجنتيني سيرخيو أجويرو.
هناك العديد من الأسماء اللامعة في مانشستر سيتي ولكن أجويرو هو أكثر لاعب في السيتي يُصيب لامبارد بالقلق. كيف لا وهو من فضّل سيرخيو أجويرو على أسطورة تشيلسي دروجبا وعلى زميله السابق روني من بين قائمة طويلة من المهاجمين لعب معها لامبارد.

وقال لامبارد في 2017: “لقد كنت محظوظ بالعب مع مهاجمين رائعين، دائماً ما أشيد في دروجبا لأنه كان مهاجم شامل وقدم كل شيء للنادي ولكن فيما يتعلق بتسجيل الأهداف فـ أجويرو هو أفضل لاعب لعبت معه، قد يكون صامتاً طوال المباراة ولكن في النهاية يسجل هدف الفوز، هو سفاح داخل المنطقة”.

انضم أجويرو إلى السيتي في عام 2011، حقق خلال هذه المدة 11 بطولة من ضمنها 4 بطولات [ للدوري الانجليزي الممتاز ] وهو الهداف التاريخي لـ مانشستر سيتي بـ 244 هدف، 15 هدف منها جاءت ضد تشيلسي. مما لا شك فيه أن أجويرو يسبب أزمة ضد تشيلسي ولكن ربما هذا الأمر سيتغير لو انضم لهم منذ 10 سنوات.
كل نادي في العالم له حكايات مع لاعبين ندموا على عدم التعاقد معهم عندما كانت الفرصة متاحة، وبالطبع يجب أن يكون أجويرو ضمن قائمة رومان ابراموفيتش. وقد يكون أمر مفاجئ أن القائد جون تيري لعب دوراً في فشل الصفقة، لأنه من 10 سنوات كان أجويرو على وشك الانضمام لتشيلسي.
أجويرو كان بارزاً مع أتليتكو ولكن خط هجوم تشيلسي لم يكن سيء فلقد أنهى الفرنسي أنيلكا موسم 2008/09 وهو هداف البريمرليج، وكان دروجبا في أفضل أحواله وكان كالو بديل جيد. ولكن وقتها اجتاز دروجبا وانيلكا حاجز الـ 30 عام وكان يجب على الادارة البحث عن بديل مستقبلي للفريق.
أجويرو كان مرغوب بشدة لدى تشيلسي تحديداً في صيف 2009، قبل ذلك الصيف سجل أجويرو 55 هدف في موسم 2008/09، تم تأجيل الصفقة وقتها بسبب أن النادي طلب 40 مليون جنيه استرليني مقابل أجويرو وهو مبلغ مرتفع بالإضافة إلى أن ممثلي اللاعب طلبوا راتباً يجعله الأعلى بين كل لاعبين تشيلسي.
في موسم 2009/10 تواجه تشيلسي وأتليتكو مدريد في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا، لم يكن لأجويرو تأثير في مباراة الذهاب التي لعبت في أرض تشيلسي وتفوق فيها البلوز 4-0 مما أثار الشكوك حول أداء اللاعب ولكن بعد أسبوعين في مباراة العودة جاء الرد من أجويرو.
بدأ أجويرو اللقاء على مقاعد البدلاء، دخل بديلاً في الشوط الثاني ليتقدم لفريقه بهدف رائع قبل أن يرد أسطورة تشيلسي ديديه دروجبا بهدفين ليقلب الطاولة ولكن لم يصمت أجويرو وسجل هدف التعادل من ركلة حرة رائعة في الدقيقة 90.
بعد أسابيع من المبارة استؤنفت المفاوضات، وتلقى تشيلسي بعض الإشارات من المقربين لأجويرو بأنه على استعداد للانتقال في يناير وبدا وأن الأمر مجرد مسألة وقت لنرى أجويرو بقميص تشيلسي.
جاء سوق الانتقالات الشتوية ولم يصل تشيلسي وأتليتكو لاتفاق، فلقد قدم تشيلسي 30 مليون جنيه استرليني لأتليتكو وهذا كان أقل من ما يطلبه أتليتكو. بالإضافة إلى أن ابراموفيتش كان مستاء لأن وكيل أجويرو، طلب 5 مليون كعمولة لدوره في الصفقة.
في تلك الفترة كان لـ لاعبين تشيلسي تأثير كبير، وكان جون تيري قائد تشيلسي غير مقتنع بـ أجويرو ولا بإمكانياته ونقل هذا الشيء لـ أصحاب النفوذ الكبير في تشيلسي. بعد أن لعب مبارتين ضده في دوري الأبطال، لم يكن تيري مقتنعاً به رغم الأداء الذي قدمه في مباراة الاياب.
جون تيري كان مقتنعاً بـ المهاجم الاسباني دافيد فيا أكثر منه وكان يقدم عروض رائعة مع فالنسيا وكان معروضاً للبيع من قبل فالنسيا الاسباني، وكان فيا أحد الأسماء التي كان يريد جون تيري من النادي أن يستهدفها بعد الفوز ضد ايفرتون في نهائي كأس انجلترا 2009 حيث صرح بذلك بعد المباراة.
وقال تيري في تصريحات صحفية “أعتقد أننا سنرى تشيلسي ينافس من جديد للتعاقد مع أفضل اللاعبين، لاعبين أمثال دافيد فيا وفرانك ريبيري هم من نرغب بجذب انتباههم، فالنسياً حالياً يريد الأموال وهذا قد يفيدنا لجلب دافيد فيا وهناك الكثير من الأحاديث حول التعاقد مع ريبيري”.
“سنقوم بتعاقدات في الصيف وعندما يكون هناك لاعبين كبار متاحين يجب أن نُظهر للناس أن تشيلسي قادر على التعاقد معهم، تم جلب القليل من اللاعبين في العامين الأخيرة وبعض اللاعبين رحلوا ونحن بحاجة للتغيير، هذه مشاعري تجاه الفريق وآمل أن يستمع ابراموفيتش وينهي الأمور”.
ولكن ما حدث بعد ذلك أن تشيلسي قام بالتعاقد مع اللاعب الصاعد والموهوب دانييل ستوريدج، من مانشستر سيتي بـ 3.5 مليون مع اضافات تصل إلى 6.5 مليون. على الرغم من تحفظات تيري على أجويرو ولكن كان هناك احتمالية للتعاقد مع اللاعب بعد أن ساهم في تحقيق لقب اليورباليج لـ فريقه في 2010.
في أبريل 2010 تحدث أجويرو عن تشيلسي في بعض التصريحات: “تشيلسي نادي رائع، لقد أصبحوا من أكثر الأندية المرعبة في أوروبا في السنوات الأخيرة، أنا أنظر إلى دروجبا ولامبارد وهم من أفضل اللاعبين في العالم في مراكزهم ويمكنني بلا شك أن أتعلم من أمثال هؤلاء اللاعبين”.
وقال إن لندن ستكون مدينة رائعة حقاً للعيش فيها، أنا وزوجتي قد نكون سعداء كثيراً هناك، أعلم أن كارلوس تيفيز يعيش حالة جيدة في مانشستر سيتي، لكن بالنسبة لي أريد الانضمام لنادي جاهز تماماً لتحقيق البطولات والسيتي ليس جاهز تماماً في الوقت الحالي.
في صيف 2010 كان تشيلسي يبحث عن نجم قادم للكرة الأوروبية وتفاوضوا مع سانتوس البرازيلي للحصول على موهبة برازيلية قادمة .. نعم هو نيمار! وكان هناك شرط جزائي في عقده يبلغ 28.7 مليون جنيه استرليني ولكن تشيلسي قدم عرضين بـ قيمة 17 مليون وبعدها 22 مليون وجميع العروض تم رفضها.
وكانت هناك تقارير تفيد بأن الشروط الشخصية للاعب قد تم الاتفاق عليها بالفعل في اجتماع بين اللاعب و وكيل أعماله وممثلي تشيلسي في نيويورك، وتحدث والد نيمار وقتها وقال: “بالنسبة لنا فإن الذهاب إلى إنجلترا سيكون أمراً رائعاً”، لكن رئيس سانتوس لم يكن سعيدًا بكيفية سير المفاوضات.
رئيس سانتوس قال إن “تشيلسي أرسل لنا عرض وتم رفضه على الفور ولكن هناك مضايقات مستمرة منهم وهذا سلوك غير أخلاقي بين الأندية والأمر أصبح لا يطاق وسيذهب نادي سانتوس لشكوى تشيلسي في الفيفا”، في النهاية لم ينجح تشيلسي في جلب نيمار.
أما بالنسبة لأجويرو فآخر خبر ربط اللاعب بتشيلسي كان في يناير 2011 حيث ذكرت بعض الأخبار أن تشيلسي قدم 52 مليون جنيه استرليني للحصول على خدمات أجويرو وجودين سوياً من أتليتكو مدريد.
لم يتم قبول العرض من أتليتكو فاتجه تشيلسي للتعاقد مع لاعبين آخرين بسعر أغلى حيث تعاقد مع لويز من بنفيكا بـ 25 مليون وتوريس من ليفربول مقابل 50 مليون. هذه الصفقات كانت إشارة من ابراموفيتش على أنه ما زال قادر على صرف مبالغ طائلة في جلب اللاعبين.
دائماً وأبداً سيكون مشجعي تشيلسي ممتون لـ توريس لأجل ذلك الهدف التاريخي الذي سجله ضد برشلونة في نصف نهائي الأبطال ولكن الكثيرون يتفقوا أنه لم يقدم الاضافة المطلوبة مقابل السعر الذي دُفع من أجله حيث سجل 46 هدف فقط لـ تشيلسي ثم رحل إلى ميلان في يناير 2015.
في المقابل انتقل أجويرو إلى السيتي في صيف 2011 مقابل 28.5 مليون، مضمونة فيها العلاوات والمبالغ التي دفعت لـ وكلاء اللاعب. وفي المقابل هو يستلم 350 ألف باوند أسبوعياً في الوقت الحالي نظير العمل الرائع الذي قدمه للنادي.
لكن هذا لا يعني أن تشيلسي فشل بدون التعاقد معه فـ في خلال المدة التي قضاها أجويرو في انجلترا حقق تشيلسي دوري الأبطال واليورباليج [ مرتين ] والبريمرليج وكأس انجلترا وكأس الرابطة. ربما هي تكون حجة لمشجعي تشيلسي ولكن ربما كانوا سيحققوا المزيد من النجاحات لو لعب أجويرو لصفوفهم.
في وقت مبكر من عام 2019 تم سؤال لامبارد عن أفضل 5 لاعبين جاورهم في الملعب وكانت الاجابة بـ 4 لاعبين من تشيلسي ولاعب من خارج تشيلسي. لامبارد: ” دروجبا، تيري، زولا، هازارد، أجويرو”، ولكن يأمل لامبارد أن لا يسجل أجويرو تلك الأهداف المرعبة يوم السبت المقبل عندما يتواجه الفريقين على ملعب الاتحاد”.