فينجر عن الانتقادات الموجهة إليه أثناء تدريب آرسنال: غير مبررة ووحشية

فينجر
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

وصف أرسين فينجر الانتقادات التي تلقاها من المشجعين والمعجبين ومجلس الإدارة قرب نهاية فترة عمله في آرسنال بأنها “غير مبررة” و “قاسية”.

مورينيو يكشف سبب عدم ذكره في كتاب فينجر الجديد .. فيديو

وقضى الفرنسي 22 عامًا كمدرب للأرسنال، وفاز بثلاثة ألقاب في الدوري الإنجليزي الممتاز وكأس الاتحاد الإنجليزي في سبع مناسبات، بينما كان يشتهر بالإشراف على الفريق الذي لا يقهر في موسم 2003-2004.


حوار.. أرسين فينجر: آرسنال “حب حياتي” ..المدرب المخضرم يكشف أسرار نادرة

ومع ذلك، كافح آرسنال لمواكبة معايير الأيام الذهبية في فترة ولاية فينجر المبكرة بعد الانتقال إلى استاد الإمارات في عام 2006، على الرغم من تحقيقه لثلاثة انتصارات في كأس الاتحاد الإنجليزي في 2014 و 2015 و 2017.

وكان هناك من يطالب: “فينجر آوت” بصوت متزايد في آرسنال قرب نهاية فترته في النادي وكانت تلك اللحظات صعبة على فينجر لقبولها.

وقال فينجر في حديث لصحيفة الجارديان: “عداء قسم من المشجعين والمجلس كان غير مبرر.. شعرت كما لو أنني بنيت مركز التدريب والملعب بنفسي لبنة لبنة.. وكان الأمر صعبًا ووحشيا للغاية”.

وأضاف: “كان آرسنال مسألة حياة أو موت بالنسبة لي، وبدونه كانت هناك بعض اللحظات المؤلمة جدًا والوحيدة”.

وفي تفصيل أكثر عن الفترة التي قضاها في آرسنال، قال فينجر: “كان هذا هو أسلوبي في العمل..عندما تقود سيارتك إلى المنزل بعد هزيمة، وتفكر في عدد الأشخاص الذين تم تدميرهم، يكون لديك شعور بالمسؤولية والذنب، أعتقد أنه لا توجد طريقة أخرى للمدير سوى التعاطف التام مع النادي والتصرف كما لو كان يملكه”.

وقال: “كنت مريضا نفسيا أكثر.. لعبت 1235 مباراة مع آرسنال ولم أفوت أي مباراة ولم أغيب عن التدريب لمدة 22 عاما، لكن بعد الهزيمة لا تنام أبدًا، لديك فيلم داخلي يدور في ذهنك إنه شعور بالغضب والإذلال والكراهية وفي اليوم التالي عليك أن تضع ذلك في نصابها ولكن كل هزيمة لا تزال ندبة ألم في قلبي”.