برشلونة ضد أتلتيكو مدريد.. سباق مثير على لقب الليجا يصل إلى ذروته

تابعونا على واتس كورة google news

اقترب مانشستر سيتي بشدة من التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز.  بينما أنهى إنتر ميلان سيطرة يوفنتوس التي دامت تسع سنوات في إيطاليا نهاية الأسبوع الماضي. لكن مصير الدوري الإسباني لا يزال غامضًا قبل أربع جولات من النهاية.

أربعة أندية لا تزال معنية باللقب. وسنشهد نهاية هذا الأسبوع المواجهة التي ستحدد بنسبة كبيرة اسم البطل في كامب نو.

يواجه برشلونة بقيادة رونالد كومان أتليتيكو مدريد المتصدر يوم السبت. ويحتاج البلوجرانا للفوز من أجل تجاوز فريق المدرب دييجو سيميوني في الترتيب.

لكن لا يزال هناك ناديان آخران في السباق للفوز بالليجا. وهما ريال مدريد وإشبيلية. حيث يسعى النادي الملكي الى تعويض خروجه من نصف نهائي دوري الأبطال. فيما يرغب الفريق الأندلسي في الفوز باللقب الغالي لأول مرة منذ أكثر من 70 عامًا.

 التقت قناة سكاي سبورتس بخبير كرة القدم الإسباني ألفارو مونتيرو لتقييم حظوظ كل فريق في الأمتار الأخيرة من المسابقة.

 1. أتلتيكو مدريد

 (34 مباراة، 76 نقطة)

برشلونة ضد أتلتيكو مدريد.. سباق مثير على لقب الليجا يصل إلى ذروته

 هل ما زال اتلتيكو المرشح الأبرزلللقب؟  “لا يزال هو الأوفر حظًا. لكن دعونا نرى ما سيحدث في الكامب نو! إذا فاز بتلك المباراة، فسيكون ذلك حاسمًا من الناحية النفسية. سيخسر الفريق الصدارة إذا هزم امام برشلونة لأنه متقدم بنقطتين فقط. وإذا فاز برشلونة فسيفوز دون شك بالدوري الإسباني.

 “ريال مدريد يمكن أن يفوز على إشبيلية يوم الأحد ولكن لا يزال لديه جدول صعب. إذا فاز أتليتيكو في نهاية هذا الأسبوع، فإنه دون شك المرشح الأبرز. إذا لم يحدث هذا الأمر، فسيعتمد الأمر على النتائج الأخرى. صحيح أنهم فازوا بشكل جيد على إيبار 5-0، لكنهم خسروا أمام أتليتيك بلباو وعانوا قليلاً أمام ويسكا وتعادلوا ضد ريال بيتيس لذا لم يقدموا ما يدل أنهم أبطال.

 “ومع ذلك، فقد حالفهم الحظ في الدقيقة الأخيرة ضد إلتشي الذي أهدر ركلة جزاء [سدد فيدل تشافيس على القائم وأظهرت الإعادة أن الحارس يان أوبلاك تجاوز خطه]. لكني أشعر أن أتلتيكو يعاني. لست متأكدًا إذا كانت المشكلة بدنية أو ما إذا كان الشعور بالاقتراب الشديد من اللقب يؤثر عليهم.

 “إنهم ليسوا بالقوة التي كانوا عليها قبل شهر أو شهرين. لكن الرحلة إلى كامب نو ستكون الاختبار المثالي لإظهار ما إذا كان بإمكانهم الفوز بالدوري. لقد نجحوا في اجتيازها في عام 2014 [فاز أتلتيكو بالدوري الإسباني في الجولة الأخيرة خلال موسم 2013/14 بعد التعادل 1-1 مع برشلونة].تختلف الظروف قليلاً هذه المرة حيث سيظل لديهم ثلاث مباريات أخرى. لكنها مباراة حاسمة.

 “فريق سيميوني في 2014 يجعلك تحس بالأمان. وكان أكثر ثقة. هذا الفريق لا يمنحك نفس الشعور. تحس أن برشلونة قادر جدًا على هزيمتهم في كامب نو.”

 2- ريال مدريد

 (34 مباراة ، 74 نقطة).

برشلونة ضد أتلتيكو مدريد.. سباق مثير على لقب الليجا يصل إلى ذروته

 هل من الخطأ استبعاد الريال من دائرة المنافسة؟  “هناك أشياء كثيرة يمكن أن نقولها عن ريال مدريد. ولكن أول شيء هو أن زين الدين زيدان أنقذ موسم النادي. منذ بضعة أسابيع أو أشهر، كنا نظن أنه سيكون كارثيًا. بدا الفريق يكافح للتقدم في دوري أبطال أوروبا وخاصة دور المجموعات. لكنه أعاد الأمل لدى الجماهير والفريق يدخل السباق على اللقب في المباريات الأخيرة.

 “الجميع في ريال مدريد يعرف أن الدوري الإسباني هو لقب جيد. لكن لقب دوري أبطال أوروبا هو الأهم. لابد أن تحسب ألف حساب لهذا الفريق. لقد رأينا في مباراة الذهاب ضد تشيلسي كيف تمكن من الحفاظ على التعادل رغم أن اللاعبين قدموا مباراة سيئة

 “هذا الجيل من اللاعبين يملك عقلية الفوز بالألقاب. لديهم مباريات صعبة ولكن قد لا يكون لدى خصومهم أي شيء يلعبون من أجله. مواجهة إشبيلية مساء الأحد هامة جدا خاصة أنهم سيعرفون أيضا نتيجة برشلونة وأتلتيكو قبل المباراة. لذا فهم في غاية الخطورة.

 “مع بقاء ثلاث مباريات، يمكن أن يكونوا المتصدرين [إذا فشل أتلتيكو في الفوز على برشلونة وفاز ريال على إشبيلية]. ثم يتعين عليهم مواجهة غرناطة الفريق الصعب لكنه يحتل المركز الثامن ويكاد يكون من المستحيل بالنسبة لهم التأهل لمسابقة أوروبية. 

ثم سيواجهون أتلتيك بلباو الذي يوجد في نفس المستوىمع غرناطة و فياريال هذا الأخير قد يستعد لخوض نهائي الدوري الأوروبي بعد ثلاثة أيام. لذلك فالريال لا يلعب ضد فريق لديه قدر هائل من الحافز. “

 3.برشلونة

(34 مباراة  ، 74 نقطة)

برشلونة ضد أتلتيكو مدريد.. سباق مثير على لقب الليجا يصل إلى ذروته

 ما مدى أهمية فوز رونالدو كومان بالدوري الإسباني؟  “فرصة مهمة للغاية لأنها تعني الظفر بثنائية محلية بعد تحقيق كأس الملك. بعد الهزيمة على أرضه أمام غرناطة، أفاد برنامجي التلفزيوني ان تشافي هيرنانديز لا يريد تجديد عقده مع السد في قطر. لأنه مرشح ليكون مدرب برشلونة في بداية الموسم المقبل.لكن الأمور يمكن أن تتغير.

 “إذا فاز كومان باللقب، فسيضع ذلك أكثر من سؤال في ذهن رئيس النادي خوان لابورتا بشأن مستقبله. الفوز بالثنائي سيجعل من الصعب جدًا على لابورتا تبرير إقالة كومان. تأمين ذلك في موسمه الأول مع اقناع ليونيل ميسي بالتمديد هو الهدف. منذ تلك المقابلة الشهيرة التي أجراها في سبتمبر حيث أعرب عن رغبته في المغادرة والجميع في برشلونة خائف جب أن يُنظر الى ما سيقوم به الرئيس على أنه نجاح كبير.

 “سوف يتفهم مشجعو برشلونة سبب احتفاظ لابورتا بالمدرب إذا فاز باللقب. لم يقدم كرة قدم رائعة ولكن اللقب سيبرر بقائه.

 “المباراة مع أتلتيكو ستعود إلى أي فريق يدافع بشكل أفضل. رأينا كيف استقبلت شباك برشلونة أهدافًا ضد فالنسيا وغرناطة. ستكون مباراة شحيحة من ناحية الأهداف.”

 4. إشبيلية

(34 مباراة  ، 70 نقطة)

 هل انتهت آمال إشبيلية بعد خسارة بلباو؟  “إذا فازوا على ريال مدريد،فسيعيدوا توزيع الأوراق مع بقاء ثلاث مباريات. وسيظل عليهم الفوز في هذه المباريات الثلاث مع انتظار أن يسقط الآخرون. لذا فالمعادلة تبدو صعبة

هناك الكثير من المضايقات بالنسبة لهم. رياضيًا، ما زالوا لم يخرجوا منها. ولكن نفسيا، الهزيمة على أرضهم أمام أتلتيك بلباو يوم الإثنين يمكن أن يكون لها تأثير كبير.

 “بالتحدث إلى بعض مشجعيهم،نفهم أنالغالبية تدرك أن حلمهم ربما انتهى. بالتأكيد سيكونون في المراكز الأربعة الأولى الآن لذا ربما يمكنهم مواصلة اللعب بدون ضغط. وهذاقد يمكنهم من اللعب بشكل أفضل. وهم يحتاجون الى هذا الحافز امام ريال مدريد

 “إذا انتهت مباراة أتلتيكو مدريد وبرشلونة بالتعادل أو إذا فاز برشلونة، فإن ريال مدريد يعرف أنه سيتصدر بعد الفوز على إشبيلية. بالنسبة لي، هذا دافع أكبر مما يمكن أن يحدث من خلال اللعب بدون ضغط.

 ماذا يحدث إذا أنهى الجميع الدوري بنفس رصيد النقاط ؟

أمر جيد بالنسبة لريال مدريد. لديهم سجل متفوق على كل من أتلتيكو وبرشلونة. يمكنهم الاستفادة من فارق المواجهات المباشرةامام هذا الثنائي للظفر باللقب.

النتائج بين الأندية الأربعة:

إذا امتلك الفريقان المتصدران في الدوري الإسباني نفس عدد النقاط و تعادلا في المواجهة المباشرة [على سبيل المثال ، إذا فاز برشلونة 1-0 على أتلتيكو وانتهى بنفس النقاط] ، فسيفوزبالدوري من لديه أفضل فارق أهداف.

 سيغيب كومان عن بنك بدلاء فريقه

 سيغيب رونالد كومان مدرب برشلونة عن مباراة مباراة يوم السبت الصعبة بعد أن رفض الاتحاد الإسباني لكرة القدم يوم الأربعاء استئناف النادي ضد الإيقاف الذي تحصل عليه.

 تم طرد كومان خلال هزيمة فريقه 2-1 على أرضه أمام غرناطة في 29 أبريل الماضي لتهجمه بألفاظ نابية تجاهالحكم الرابع بعد تحذيره بشأن سلوكه.

 تم حظر جلوسه على بنك بدلاء برشلونة لمباراة واحدة. وتم تمديد ذلك إلى مباراتين من قبل لجنة المنافسة في الاتحاد.

 وجاء في بيان صادر عن لجنة المنافسة أن كومان أوقف عن العمل لمخالفته المادة 117 من قانون الانضباط. كما وصفت الصور بأنها “تظهر سلوكًا من عدم الاحترام تجاه الحكام أو المديرين أو السلطات الرياضية”.

 وغاب الهولندي عن فوز فالنسيا 3-2 يوم الأحد الذي أبقى فريقه خلف أتلتيكو بنقطتين. وسيغيب أيضا عن المباراة ضد المتصدر في كامب نو.  ومن المقرر أن يتولى مساعده ألفريد شرودر مسؤولية الفريق مرة أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى