الأحد عشر ثلاثي لزيدان

لقد جعل موسم زيدان مثل بوبي فيشر عندما يتعلق الأمر باختيار الثلاثي الهجومي لكل مباراة. استخدم المدرب الفرنسي 11 لاعبا مختلفًا في تشكيلة البداية لريال مدريد وفي 20 مباراة في الموسم اختار اللعب فيها بثلاثة مهاجمين. استعمل المدرب سبع قطع (بنزيما ، يوفيتش ، هازارد ، بيل ، رودريجو ، فينيسيوس ولوكاس فاسكيز) في مباريات الدوري الاسباني، دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الاسباني.
كان من المفترض من فريق هذا الموسم أن يتكون في الهجوم من بيل، بنزيما وهازارد كأساسيون في المقدمة. لاعبان سريعان ومراوغان ومهاجم يعرف كيفية التواصل مع أي زميل في الفريق. لكن لا شيء من هذا، جعلت الإصابات بيل بعيد عن تلك الخطط وقد اخترع مدرب مدريد جميع أنواع الحلول.
تشكيلة الفريق ضد إشبيلية كانت آخر التطورات في هذا الخط. لوكاس فاسكيز ويوفيتش ورودريجو لم يلعبوا معا في أي مباراة رسمية كأساسيين. تركت تلك التجربة الكثير من الشكوك أمام إشبيلية رغم أسيست الصربي لكاسيميرو في الهدف الأول ولوكاس في الثاني.

تم تشكيل الثلاثي الأكثر استخداما من قبل زيدان من رودريجو ، بنزيما وهازارد. لعب الثلاثي معا في خمس مباريات: جالاتا سراي(مرتين) ليجانيس، بيتيس وريال سوسيداد دون معرفة الهزيمة. في ذلك الوقت استغل البرازيلي الفرصة للتسجيل.

 في المركز الثاني يوجد بيل، بنزيما وهازارد في أربع مباريات فقط. شهد البيرنابيو هذا الثلاثي مرة واحدة فقط طوال الموسم، عندما فاز مدريد على غرناطة 4-2 وخلال الزيارة إلى باريس سان جيرمان  3-0. ثم شوهدوا في زياراتهم إلى إشبيلية (0-1) وأتلتيكو مدريد (0-0).

هذه الخطة التي كان من المفترض أن تتنافس معها مدريد على كل شيء طارت في الهواء بسبب الإصابات. غاب هازرد في بداية الموسم بسبب إصابة في العضلات ثم ابتعد مرة أخرى بعد إصابته الخطيرة من تدخل عنيف لمواطنه توماس مونييه في مباراة باريس سان جيرمان. بيل يذهب للعيادة في كل موسم. من المستحيل رسم نظام معه على المدى القصير والمتوسط.
ظهرت بعض الاختيارات الأخرى. كان ذلك واضح ضد مايوركا مع يوفيتش ، بنزيما وفينيسيوس. لم يكن التشكيل قادراً على تسجيل هدف ضد فريق البليار الذي حقق النصر الذي أضر بمدريد. لم يتكرر هذا الاختيار مرة أخرى، وتسببت الهزيمة في رد فعل الفريق الذي أفسح المجال لثلاثية رودريغو مع بنزيما وهازارد.

في هذه المتاهة تم إستعمال الكثير من الثلاثيات. لعب ريال مدريد ضد إيبار مع لوكاس فاسكيز وبنزيما وهازارد، وهو ثلاثي لم يتكرر إلا في زيارة بروج إلى برنابيو (2-2).
هناك مباريات تخلى فيها زيدان عن 4-3-3. عن طريق الاقتناع فعل ذلك في مباريات مهمة للغاية في هذا الموسم. خلال الزيارة التي قام بها إلى الكامب نو استخدم بنزيما وبيل كثنائي هجومي، مع أربعة من لاعبي خط الوسط. في ميستالا اختار المدرب رودريغو كزميل للمهاجم الفرنسي.
 في كأس السوبر في المملكة العربية السعودية ، سافر مدريد بدون بنزيما وبيل وهازارد. ضغط زيدان على التشكيلة، ونسج شبكة من لاعبي خط الوسط مع فالفيردي وكروس وكاسيميرو وإيسكو ومودريتش، وترك مهاجمًا واحدًا هو يوفيتش، وهكذا لعب الدور نصف النهائي والنهائي.

الموسم لا يجعلك تتنفس. هذا الأسبوع سيلعبون مباراتين واحدة في سالامانكا والأخرى في بلد الوليد. سنشاهد مناورة أخرى لزيدان مع فريقه.