زيدان المتخصص أمام تحدٍ جديد بالنهائيات

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

غادر الفرنسي زين الدين زيدان ريال مدريد عقب الفوز بدوري أبطال أوروبا عام 2018 في كييف، وفي فترته الثانية على مقاعد البدلاء اقتنص أول فرصة متاحة للصعود لنهائي جديد، والمدرب الفرنسي على بعد مباراة واحدة من الفوز بلقبه العاشر كمدرب لريال مدريد.

وتعد السيرة الذاتية لزيزو في النهائيات مثيرة للإعجاب، حقق الفرنسي 8 بطولات في 8 نهائيات، لم يفشل زيدان حتى الآن، حقق الإنجاز بفريق كان يعاني الآمرين منذ شهور فقط.

كما في مرحلته الأولى كمدرب فإن زيدان جعل من مدريد فريق مثالي، زيدان قام بربط جميع اللاعبين والتغلب على الإصابات الكبيرة ، يوم الأربعاء الماضي امام فالنسيا في نصف نهائي كأس السوبر الاسباني لعب بدون بنزيما، هازارد وبيل، لكنه نجح في تغيير تكتيكاته.

زيدان لا يمانع من اللعب بثلاث خطط يراهن على 4-3-3 أو 4-4-2 و بالأمس لعب 4-5-1 ، زيزو يقوم بإدارة الفريق ببراعة وفي النهاية يحصل على أفضل النتائج.

منذ تولي زيزو تدريب ريال مدريد في 2016 شارك الفرنسي في 12 مسابقة وفاز بـ 9 منها، غاب عن الكأس 2016/2017 والدوري الاسباني والكأس 2017/2018 حتى لم يتم احتساب نصف الدوري 2015/2016 حيث حقق نقاطًا أكثر من برشلونة ولا حتى نهاية الليجا العام الماضي حيث لم يتمكن من إعادة تنشيط الفريق.

وتسبب ضغط الموسم السيئ الذي قدمه مدريد في العام الماضي والبداية المتعثرة للفريق في هذا الموسمن في وضع المدرب أمام الانتقادات، ولكن زيزو أعاد الفريق للطريق الصحيح.

لم يعد لديه كريستيانو رونالدو ليفوز بالمباريات بأقل مستوى لكنه أنشأ فريقًا يلعب كما لم يفعل ذلك منذ فترة طويلة ويتمتع بقوة دفاعية يحسد عليها ، و كل ذلك مع نفس لاعبين الموسم الماضي لأن هازارد يجري عمليات التأهيل ويوفيتش لم يقدم حتى الآن ما توقع الفريق منه.

لذلك في غياب وجوه جديدة أعاد زيدان تقديم كروس، ايسكو ومودريتش و اكتشف لاعبين جدد مثل فالفيردي.