بالأرقام.. مودريتش يعيش أفضل فتراته تهديفيًا

بالأرقام.. مودريتش يعيش أفضل فتراته تهديفيًا
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يعيش الكرواتي لوكا مودريتش لاعب وسط ريال مدريد، أفضل فتراته على صعيد التهديف مع الميرينجي، إذ عرف طريق المرمى في أربع مناسبات، معادلا أفضل سجل تهديفي له منذ ارتدائه القميص الأبيض. على وجه التحديد الموسم الماضي وموسمه الأول (2012-2013). الآن لديه نصف الموسم لكسر هذا الحاجز.

الكرواتي سجل هدف لا يخلو من الجدارة والاستحقاق، وصل إلى منطقة الجزاء في وقت بدل الضائع ليرافق فالفيردي الذي ركض بالكرة ثم مرر له الكرة التي احرزها في الشباك مسجلا الهدف الثالث أمام خيتافي. هدف غير اعتيادي بالنسبة له هو الذي معظم أهدافه الـ21 كلاعب لمدريد خارج منطقة الجزاء.

أرقامه التهديفية في توتنهام وريال مدريد تتحرك في نطاق واحد من واحد إلى خمسة. مع السبيرز وصل إلى خمسة أهداف خلال موسمين، الأول والأخير في الوايت هارت لين 2008-2009 إلى 2011-2012. بعيدًا جدًا عن سجله مع دينامو زغرب 16 هدف في 2007-2008، عندما اتخذ خطوة إلى الدوري الانجليزي الممتاز.

هذا الموسم مودريتش يعيش وضعًا غير مسبوق بالنسبة له. فهو خارج التشكيلة الأساسية في مباريات باريس سان جيرمان، أتلتيكو مدريد وبرشلونة. طريقته في المطالبة إلى جانب التعافي مقارنة بالموسم الماضي هي تسجيل أهداف أكثر من المعتاد.

لقد رأى المرمى في دوري أبطال أوروبا ضد بروج وفي الدوري الاسباني أمام غرناطة، ريال سوسيداد وخيتافي وأضاف هدفين مع منتخب كرواتيا في شهر سبتمبر.

نسى بدايته السيئة بالموسم بسبب الطرد المثير للجدل ضد سيلتا فيجو بالجولة الأولي من الليجا وإصاباته مع كرواتيا، لوكا فعل نشاطه، يضع زيدان في مأزق حقيقي لحظة اختيار التشكيلة الأساسية. لأنه الاستغناء عن هذا المودريتش لا يجب أن يكون أمرًا سهلا على المدرب الفرنسي.