بالأرقام – أرقام قياسية عديدة لميسي تتصدر فوز برشلونة علي البلد الوليد

أكمل الأسطورة الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد برشلونة الإسباني، مئويته التهديفية الأولى في عهد المدرب إرنستو فالفيردي، بتسجيله هدفا رائعا للبارسا ضد بلد الوليد خلال المباراة التي تجمع بين الفريقين في الجولة الـ11 من الدوري الإسباني.

ميسي سجل الهدف الثالث لبرشلونة في الدقيقة 34 من اللقاء، وذلك من ركلة حرة مباشرة سددها على طريقته الخاصة في الزاوية اليسرى العليا لمرمى حارس بلد الوليد.

هدف ميسي في مرمى بلد الوليد هو الهدف رقم 50 من ركلة حرة مباشرة في مسيرة اللاعب، إذ سجل من قبل 43 هدفا مع البارسا و6 مع منتخب بلاده الأرجنتين.

ويعد هذا الهدف رقم 100 لميسي مع البارسا في عهد فالفيردي الذي يقود الفريق منذ بداية موسم 2017-2018، إذ سجل 73 هدفا منها في الدوري الإسباني، و7 في كأس ملك إسبانيا، وهدفا في كأس السوبر الإسباني، و19 هدفا في دوري أبطال أوروبا.

وتفوق فالفيردي في سباق مئويات ميسي التهديفية على بيب غوارديولا المدرب الأسبق للبارسا (بين 2008 و2012) والمدير الفني الحالي لمانشستر سيتي الإنجليزي، الذي وصل ليو إلى 100 هدف في عهده خلال 117 مباراة، بينما وصل إلى نفس العدد مع فالفيردي في 112 مباراة.

ويعد لويس إنريكي مدرب برشلونة السابق هو أسرع مدرب يصل ميسي في عهده إلى 100 هدف، وذلك خلال 108 مباريات فقط.

و عقب هدفيه في بلد الوليد وصل الأرجنتيني لهدفه رقم 608 مع برشلونة وتجاوز عدد أهداف غريمه التقليدي البرتغالي كريستيانو رونالدو مع الأندية (606 هدف)، مع العلم إن رونالدو لعب 119 مباراة أكتر من ليو بجانب لعبه في 4 دوريات مختلفة.

ميسي 608 هدف في 695 مباراة

رونالدو 606 هدف في 813 مباراة