يورو 2020.. الاتحاد الأوروبي يجبر أوكرانيا على تغيير شعارها “الممنوع”

تابعونا على واتس كورة google news

أجبر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم المنتخب الأوكراني على تغيير شعار الفريق الموضوع على قمصان لاعبي المنتخب، قبل 48 من أول مباراة للمنتخب الأوكراني أمام مضيفه الهولندي، والمقررة بعد غدٍ الأحد 13-6-2021، في الجولة الأولى للمجموعة الثالثة من منافسات بطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2020”.

وأعلن أندري بافيلكو، رئيس الاتحاد الأوكراني لكرة القدم، اليوم الجمعة، تغيير قمصان منتخب بلاده التي سيخوض بها بطولة “يورو 2020″، عقب الوصول لتسوية مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وتقدمت روسيا باحتجاج رسمي لدى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بسبب احتواء قميص منتخب أوكرانيا على خريطة تظهر شبه جزيرة القرم المتنازع عليها ضمن الحدود الأوكرانية، كما كُتب على القميص “المجد للأبطال”، وهو شعار عسكري قومي.

يورو 2020.. الاتحاد الأوروبي يجبر أوكرانيا على تغيير شعارها "الممنوع"

وقال رئيس الاتحاد الأوكراني، إن المباحثات مع الاتحاد الأوروبي تمت بنجاح رغم صعوبتها، وسيتم إزالة الشعار الممنوع، ووضع شعار “المجد لأوكرانيا”، بسبب دلالة الشعار الأول السياسية والعسكرية.

ومن المقرر أن يستضيف إستاد “أمستردام أرينا” بالعاصمة الهولندية، مباراة هولندا ضد أوكرانيا، يوم الأحد 13-6-2021، في الجولة الأولى للمجموعة الثالثة من منافسات بطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2020”.

ووقع المنتخب الهولندي على رأس المجموعة الثالثة السهلة نسبيًا في نهائيات بطولة كأس الأمم الأوروبية يورو 2020، والتي تضم منتخبات أوكرانيا – النمسا – مقدونيا الشمالية.

لا يملك منتخب أوكرانيا تاريخاً حافلاً في بطولة أمم أوروبا فقد شارك مرتين فقط، وكان الظهور الأول كمستضيف عام 2012 وفي المباراة الافتتاحية فاز المنتخب على السويد 2-1، ولكن ودع الأوكرانيون البطولة بعد الخسارة 0-2 أمام فرنسا و0-1 أمام إنجلترا.

وشارك المنتخب الأوكراني في يورو 2016 بعد فوزه في الملحق على حساب سلوفينيا ليسجلوا الظهور الثاني لهم في البطولة الأوروبية بعد 2012، خسرت أوكرانيا جميع مبارياتها الثلاثة فقد سقط الأوكرانيون في الاختبار الأول أمام ألمانيا 2-0، وخسروا من أيرلندا الشمالية 2-0 وتلقوا هزيمة أخرى أمام بولندا 1-0، ليكونوا أول فريق يودع البطولة.

بينما  يستعد المنتخب الهولندي للعودة الى البطولات الكبرى من واجهة كأس أمم أوروبا 2020. لكن أحد أفضل من قدموا الكرة الجميلة للعالم لا يبدو موقفهم جيدًا للوصول إلى الأدوار النهائية للبطولة، مع نتائجه المخيبة منذ مونديال كأس العالم 2014.

منذ سنوات فقد المنتخب الهولندي تميزه وهيبته، رغم بداية مثيرة للألفية، وضعته وصيفًا لإسبانيا، بطل العالم 2010 بجنوب إفريقيا، ثم اقتنص المركز الثالث في بطولة كأس العالم 2014، إلا أن اعتزال ويسلي شنايدر وأريين روبن وغيرهم من نجوم هذا الجيل ترك الطواحين بلا محركات.

ويمضي دي بور أوقاتًا صعبة على رأس الطواحين الهولندية، في ظل استعداده لقيادة المنتخب في البطولة الكبيرة، حيث فشل في التأهل إلى نصف نهائي بطولة دوري الأمم الأوروبية، في حالة نادرة للمنتخب الأوروبي القوي، وقدم أداء باهتًا في كل لقاءاته بالبطولة، ليترك تذكرة التأهل للمنتخب الإيطالي.

أحمد فؤاد - محرر متخصص في الكرة الأوروبية

صحفي في موقع واتس كورة .. متخصص في تغطية الكرة العالمية وانتقالات الأندية الأوروبية، يقدم قراءة وتحليل للأحداث الرياضية العالمية وقضايا الانتقالات، وقياس تأثيرها على صناعة كرة القدم. إدارة و متابعة نشر أخبار البث المباشر للمباريات، وتقديم التغطيات التفصيلية لكبرى مواجهات كرة القدم وما تتضمنه من تفاصيل.
زر الذهاب إلى الأعلى