رقم سلبي لكريستيانو رونالدو يتوج تعادل البرتغال وفرنسا

كريستيانو رونالدو
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

أظهر تقرير إحصائي سبب إضافي لقلق منتخب البرتغال، في مسيرته الحالية للحفاظ على لقب دوري الأمم الأوروبية، عقب نهاية مباراته أمام فرنسا، أمس الأول، بالتعادل السلبي، ضمن مواجهات الجولة الثالثة لدور المجموعات ببطولة دوري أمم أوروبا.


رونالدو يبدأ مطاردة عرش هدافي العالم.. غدًا

وكشفت شبكة “هوسكورد” المتخصصة في إحصائيات اللاعبين، عن وضعها للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ، كصاحب أسوأ أداء في مباراة البرتغال وفرنسا الودية، والتي يسعى منتخب البرتغال للحفاظ على لقبها.

دون حرج.. كريم بنزيما : نعم لعبت دور الرجل الثاني لصالح رونالدو

وقالت الشبكة في تقرير لها إنها منحت نجم يوفنتوس، وأفضل لاعب في العالم سابقًا 6.2/10 عن مجمل أدائه في المباراة، بالتساوي مع النجم الفرنسي كيليان مبابي.


كولوسيفسكي يحذر من صعوبة إيقاف رونالدو قبل مواجهة البرتغال والسويد

وقالت الشبكة إن الدون لم يحاول أي محاولة صحيحة على المرمى الفرنسي، وجاءت 3 محاولات بعيدة عن المرمى، كذلك لم ينجح في المرور من دفاع بطل العالم في أي محاولة.

وانتهت المباراة التي جمعت بطل العالم ببطل أوروبا بالتعادل السلبي دون أهداف، ولم يظهر هجوم الفريقين بالمستوى المعهود عنهما، واستكمل المنتخبان تقاسم صدارة المجموعة برصيد 7 نقاط، مع تفوق الديوك الفرنسية في الأهداف.

ورغم الموسم الماضي المذهل، ومطاردة رونالدو لحلم تصدر هدافي منتخبات العالم، إلا أن المباراة شهدت ظهورًا باهتًا للغاية لأحد أبرز هدافي أوروبا عبر التاريخ.

وخلال الموسم الحالي، توّج النجم البرتغالي كرستيانو رونالدو، بجائزة أفضل هداف دولي، مع منتخب البرتغال، عن أهدافه مع برازيل أوروبا في 2019، وفاز كريستيانو رونالدو، صاحب ثاني أكبر حصيلة تهديفية مع منتخب بلاده على الإطلاق، بالجائزة للمرة الخامسة خلال مسيرته، بعد أن توج بها أعوام: 2013، 2014، 2016 و2017.

 ويتصدر الدون قائمة هدافي المنتخب البرتغالي عبر التاريخ وتزيد عن مجموع ما سجله بوليتا صاحب المركز الثاني في قائمة هدافي البرتغال (47 هدفًا)، والأسطورة أوزيبيو صاحب المركز الثالث في القائمة (41) هدفًا.

ونجح رونالدو في تسجيل 49 هدفًا دوليًا في آخر 47 مباراة له مع المنتخب البرتغالي ، على الرغم من بلوغه سن الـ35 عامًا.

وحقق رونالدو إنجازًا نادرًا بوصول أهدافه الى الرقم 700 في شهر أكتوبر الماضي، لينضم لقائمة تاريخية تضم عددًا من أساطير كرة القدم، مثل بيليه وروماريو وجيرد مولر وبيكان وبوشكاش، وانضم لهم مؤخرًا الأرجنتيني ليونيل ميسي.

و أصبح رونالدو أول لاعب في التاريخ يسجل 37 هدفًا بقميص يوفنتوس في موسم واحد، ليحطم بذلك الرقم القياسي السابق المسجل بإسم فيرينك هيرزر في موسم 1925-1926.

ويعد البرتغالي  هو ملك الأرقام القياسية، ومبدعها، وعاشق تحطيمها، رونالدو يواصل تحطيم الأرقام القياسية تلو الأخري ، وبعد ذلك ، عندما يعتقد الجميع أنه سينتهي، هناك المزيد من الأرقام القياسية للوصول إليها وتجاوزها.

وخلال الشهر الحالي، نجح رونالدو، 35 عامًا، في الوصول إلى رقم 101 هدفًا دوليًا مع منتخب بلاده، وبالوتيرة الحالية المنتظمة، سيكون لدينا في العام الجديد أسطورة كبرى للهدافين الدوليين.

وفي الموسم الماضي في إيطاليا، نجح رونالدو في تسجيل 31 هدف، ليصبح هداف يوفنتوس، ووصيف هدافي الكالتشيو، خلف شيرو إيموبيلي صاحب الـ 36 هدفًا.