ويجان .. من ظلمات الهبوط الى أضواء البطولة

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

بدأ لاعبى فريق مانشستر سيتى يومهم فى صباح نهائى كاس الاتحاد الانجليزى فى موسم 2013 بمشاهدة العديد من الاخبار والتقارير التى تشير الى احتمالية اقالة مديرهم الفنى روبيرتو مانشينى  بعد انتهاء المباراة مما اضاف المزيد من التوتر للجهاز الفنى واللاعبين بشكل كبير.

على النقيض تماما، استيقظ لاعبوا فريق ويجان على العديد من الرسائل التحفيزية والمعنوية من زملائهم الذين للرفع من روحهم المعنوية بشكل كبير. كانت هذه الرسائل واحدة من ضمن الافكار العبقرية للمدير الفنى روبيرتو مارتينيز التى ساعدت الفريق فى محاولة البقاء فى الدورى الانجليزى وادت فى النهاية الى تغلبهم على مانشستر سيتى فى النهائى بشكل رائع ومميز للغاية بعد ان سجل بين واتسون هدف الفوز من راسية مميزة بعد عودته من غياب دام لمدة 6 شهور بعد ان تعرض لكسر فى قدمه.

لكن للاسف لم تستمر احتفالتهم لفترة طويلة فعلى الرغم من تتويجهم بهذا اللقب المميز الا انهم هبطوا بالفعل بعد 3 ايام فى الوقت الذى تمت فيه اقالة مانشينى ايضا من تدريب السيتى. يمكن القول انه هذا النهائى كان من افضل المباريات فى تاريخ بطولة الكأس حيث تالق فريق ويجان طوال هذه البطولة مرورا بالجهاز الفنى وصولا الى اللاعبين.

كانت المباراة  النهائية بين فريق السيتى الثرى والمليئ بالنجوم والذى فاز ايضا ببطولة الكاس فى موسم 2011 ونجح فى التتويج ببطولة الدورى فى موسم 2012 وبين فريق ويجان الذى فشل فى التتويج باى لقب لمدة 81 عام بالاضافة الى تواجده ايضا فى الدورى الانجليزى الممتاز منذ عام 1978 فقط. كان السيتى يحتل المركز الثانى خلف مانشستر يونايتيد بطل هذه النسخة بينما احتل ويجان المركز ال18 لذلك  كانت الحسابات تشير الى ان الفوز سيكون من نصيب الفريق السماوى بشكل كبير.

قال مدافع السيتى جوليون ليسكوت: ” الامور كانت غريبة بعض الشئ فى صباح هذا اليوم حيث كنا نتناول وجبة والافطار ويشاهدون التلفاز وكانت الاخبار كلها تشير الى ان مانشينى سيتم اقالته بعد انتهاء المباراة. دائما ما يتم ترشيح 5 او 6 اسماء فى هذه المواقف ليحلوا بديلا للمدرب ولكن بالنسبة لنا كان مانويل بلجرينى هو الاسم الوحيد المطروح لتولى هذه المهمة.”

قال قائد فريق ويجان جارى كالدويل عن هذا اليوم: ” كنا نتعامل مع طبيب نفسى طوال مسيرتنا نحو النهائى وقبل المباراة بيوم قمنا بتنفيذ تعليمات الطبيب وكتب كل اللاعبين والجهاز الفنى فى رسائل صغيرة لماذا كل منا فخور بالذهاب الى ملعب ويمبلى مع زميله الاخر ومن ثم قمنا بتسليمها. وجدنا بعد ذلك فى نفس الليلة العديد من الاظرف تحت باب كل غرفة فى الفندق وقمنا بفتح الرسائل لنجد كل الامور التى كتبها عننا زملاؤونا والعمال فى النادى فى هذه الرسائل. كانت لحظة عاطفية ومميزة للغاية شعرنا خلالها بروح الفريق وكان هذا امرا مهما وصحيحا للغاية قبل ان نلعب فى نهائى الكاس”.

اضاف مساعد مدرب فريق ويجان جراهام بارو: ” لم يقم اى شخص بكتابة اسمه فى الرسائل لذلك لم يدرك اى منا من صاحب هذا الكلام ولكن فى النهاية الجميع كانوا سعداء للغاية وشعر الجميع بروح الفريق والتعاون بشكل كبير. كانت هذه الفكرة رائعة للغاية من روبيرتو وكان احضار الطبيب النفسى للفريق فى التوقيت المناسب حيث قام بتوحيد اللاعبين بشكل كبير وتحديدا فى الوقت المناسب للغاية.”

قال الطبيب النفسى مايكل فينيجان الذى تواجد مع ويجان فى الدور قبل النهائى والنهائى  بان الجميع اشترك فى كتابة هذه الرسائل مما ادى تسليم حوالى 30 رسالة للاعبين تتضمن اراء عمال النادى حولهم وقيمة كل شخص بالنسبة لهم داخل النادى.
” كان الهدف الرئيسى من الفكرة ان نقوم تحفيز اللاعبين وان يضع كلا منهم فى ذهنه شئ واحد فقط وهو انه لابد من ان  يفوز بلقب الكاس لاجل كل هؤلاء الاشخاص”.

لم يشارك اى لاعب فى تشكيلة ويجان بالمباراة النهائية للكاس على عكس تشكيلة السيتى التى تضمنت تواجد 7 لاعبين سبق لهم اللعب والفوز بهذا النهائى مما كان يعطى افضلية ايضا لصالح الفريق السماوى.

قال مدافع فريق ويجان ايميرسون بويس عن المباراة: ” أعتقد ان ايماننا كان هو السبب الرئيسى وراء نجاحنا فى هذه البطولة وقد اخبرنا روبيرتو انه كان يحلم طوال مسيرته فى ان يتواجد بهذا النهائى فى ملعب ويمبلى. نجح روبيرتو فى تحفيزنا بشكل كبير قبل المباراة حيث اخبرنا بان عائلاتنا تشاهدنا حاليا وانه يتوجب علينا استغلال هذه الفرصة لتحقيق التاريخ لنا وللنادى.”

اخبرنا روبيرتو ايضا بان علينا ان نسال انفسنا سؤالا مهما، هل نعتقد اننا نستحق التواجد هنا والفوز بالقب ام لا؟ واعتقد ان اداءنا فى الملعب كان الاجابة المثالية له.”

اضاف بويس: ” دخلت الملعب وانا احمل على يدى جوزيف المشجع الصغير الذى يعانى من خلل جينى ادى الى ضعف كبير فى جهازه المناعى. توطدت العلاقات والاتصالات بشكل كبير بين جوزيف والنادى لذلك كنا نعتبره بمثابة تميمة الحظ الخاص بنا. شعرت بالراحة والهدوء وانا حمل جوزيف لحظة دخولى الملعب وانا احبه كثيرا لذلك شعرت بانه توجب علينا ان نفوز باللقب من اجله هو ايضا.”

” انا اشعر كثيرا بما يعانيه والديه حيث مررت بموقف مشابه لهم قبل سنوات حين دخل ابنى جايدن المستشفى واحتاج الى جهاز تنفس صناعى. كان من المفترض ان ادخل الملعب مع جوزيف وهو على كرسيه المتحرك ولكنى اردت ان احمله لانه يعتبر عضو من اعضاء الفريق وهو مميز للغاية ايضا نظرا لتحليه بشجاعه كبيرة لمواجهة هذا المرض”.

كانت هذه المباراة مليئة باللحظات والاحداث التاريخية وكان ابرزها تالق مهاجم ويجان بين واتسون. تعرض واتسون لاصابة قوية ابعدته عن الملاعب لمدة 6 اشهر بعد ان كسرت ساقه فى المباراة التى جمعت بينهم وبين فريق ليفربول. كان واتسون متواجدا على مقاعد البدلاء فى هذه المبارة بعد ان تعافى من اصابته فى اخر 9 دقائق من عمر المباراة وبعد نزوله الى الملعب ب3 دقائق تعرض لاعب السيتى بابلو زاباليتا للطرد مما اعطى الافضلية العددية لصالح فريق ويجان. نجح واتسون فى تسجيل هدف الفوز من راسية مميزة للغاية فى الدقيقة ال91 من عمر اللقاء لينجح ويجان فى التتويج ببطولة الكاس بشكل رائع للغاية.

قال جاز بيبر مدرب اللياقة لفريق ويجان عن هدف واتسون: ” اذا ما قمتم بمراجعة الهدف بالحركة البطيئة ستجدوا ان واتسون قام بالقفز معتمدا على قدمه التى كسرت. عندما بدات العمل معه كان لا يستطيع المشى استغرق وقتا طويلا فى  العمل على القفز والهبوط على الارض مستخدما قدميه لذلك كانت هذه الجائزة المناسبة له نتيجة عمله الشاق طوال فترة علاجه”.

ادى هذا الفوز فى النهاية الى اقالة مانشينى من منصبه فى بيان رسمى صدر على صفحة الفريق الرسمية ومن ثم تعرض فريق ويجان الى الهبوط بعد ان تعرض لخسارة ثقيلة امام ارسنال فى ملعب الاتحاد بنتيجة 4-1 ومن ثم تعادل الفريق بنتيجة 2-2 فى المباراة الاخيرة بالموسم امام استون فيلا ليحتل الفريق المركز ال18 برصيد  35 نقطة.

قامت ادارة ايفرتون بالتواصل مع روبيرتو مارتينيز ومن ثم رحل عنهم ليتولى مهمة تدريب التوفيز للموسم الجديد ومن ثم تم اعلان تولى مانويل بلجرينى مهمة تدريب مانشستر سيتى، وعلى الرغم من ان ويجان خسر معركته فى البقاء بالدورى الانجليزى الا انهم حققوا انجازا تاريخيا بفوزه ببطولة الكاس سيظل محفورا فى اذهان الكرة الانجليزية للابد.

موضوعات أخرى:

إنتر ميلان يرفض انتقال باريلا الى آرسنال

رسميًا.. عودة منافسات الدورى العراقي 3 يوليو المقبل

موقو: استئناف الدوري التونسي في أغسطس وانتهاء منافساته 30 سبتمبر

أخر الأخبار: بيع بالجملة في يوفنتوس .. وبرشلونة يقترب من لاوتارو مارتينيز