ملاعب كرة القدم..منبع تاريخ الساحرة المستديرة

ملاعب كرة القدم..منبع تاريخ الساحرة المستديرة
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

عندما بدأت كرة القدم في الظهور ، أقيمت المباريات في الحدائق العامة والأماكن المفتوحة لكن كان القلق الأكبر بالنسبة للاعبين هو خوفهم من عدم فهم الناس لقواعد هذه اللعبة و أن يمر المشاة من وسط الملعب أثناء اللعب.

لكن بعد إنتشار اللعبة ومفهوم الإحترافية بشكل كبير للغاية، بدأ الإحتياج لإنشاء أماكن مخصصة للممارسة كرة القدم في الإزدياد أكثر وأكثر.

بدأت الأندية في بذل مجهودات أكثر بكثير من مجرد قص بعض الأعشاب من الأرض وإرسال اللاعبين للمشاركة في المباريات القصيرة، لذلك بدأو في إستعمال الملاعب التي تقام عليها مباريات رياضة الرجبي لبعض الوقت ومن ثم تم بناء ملعب السانديجيت رود وهو أول ملعب في تاريخ كرة قدم وتم إفتتاحه عام 1804 وشهد أيضا إقامة أول مباراة رسمية لكرة القدم عليه بين فريقي شيفيلد يونايتيد وهالام.

 

إختلف شكل الملاعب قديما عن الوقت الحالي، حيث لم تكن هناك أي خطوط في الملعب لتحديد الحدود بل تواجد بعض الحبال أو السياج حول الملعب لمساعدة اللاعبين في تحديد حدودهم وللفصل بينهم وبين المشاهدين بالإضافة إلى وجود خشبتين في نهاية كل طرف من الملعب كعلامة للمرمى.

إستغل الناس هذه الملاعب للتنزه عليها وكانت تستخدم كحدائق عامة للزوار نظرا لجودة الأرضية فيها ولكن مع إنتشار اللعبة وإزدياد شعبيتها، بدات الأندية في الإعتماد على الملاعب الخاصة.

كان من أبرز الأمثلة على ذلك إنتقال نادي بريستون نورث إند إلى ملعب ديبدال في عام 1875 ليلعب مبارياته عليه وكانت هذه الأرض في الأصل مزرعة لذلك تعرضوا للعديد من المشاكل بسبب حالة الأرض السيئة.

كانت ملاعب كرة القدم في فترة الستينيات عبارة عن مساحة من العشب الأخضر ولا يوجد فيها أي شئ يبهر ولكن تغيرت الأمور في الثمانينيات حيث قام المطورون بإدخال انظمة الري للملاعب نظرا لإحتياج هذه المنشأت للصيانة الدورية وتحديدا للعشب للحفاظ على طوله ومساحته بالشكل المناسب.

شهد عام 1958 أول مراحل التطوير في تاريخ ملاعب كرة القدم بعد أن تم إدخال نظام للتدفئة تحت أرضية ملعب الجوديسون بارك.

تواجد السلك الحراري تحت العشب الأخضر ووصلت تكلفته إلى 16 ألف جنية إسترليني وكان الغرض منه هو منع تجمد أرضية الملعب في الشتاء وتفاجئ العمال من كفاءة هذا النظام المميز حيث حقق نتائج أفضل من التي توقعوها.

واجه المسئولون مشكلة أخرىمع نظام التصريف في الملعب نظرا لكونه غير قادر على تحمل كميات الأمطار والفيضانات الجديدة، لذلك بدأت أعمال تطوير أخرى له وتم تجديد نظام الري في عام 1960.

حدث أيضا تطوير جديد للملاعب في عام 1960 حيث شهدت الجماهير أول ظهور للعشب الصناعي في عالم كرة القدم ولكن هذا النوع إختلف بشكل كبير عن العشب الصناعي المتواجد في عصرنا الحالي.

كان الجيل الأول مكون من شعيريات مصنوعة من الفايبر متواجدة في عواميد صغيرة وملتصقين بقواعد إسمنتية وتم إستعماله لأول مرة في ملعب أسترودومي تيكساس. بدا اللاعبون المحترفون اللعب على هذا العشب بعد أن إستخدمه كلا من لوتون تاون وكوينزر بارك رينجرز وأولدهام أثليتك وبريستون نورث إند على ملاعبيهم حيث قاموا بإستخدام النسخة الثانية والمطورة منه إبتداء من عام 1980 وقامت الحكومة البريطانية بإقرار هذا النوع بشكل رسمي عام 1995.

بدا كلا من الويفا والفيفا في بدء برامج عديدة للتحقق من جودة العشب الصناعي في ملاعب كرة القدم منذ عام 2001 وساعدتهم هذه البرامج بشكل كبير في وضع وتنفيذ الأسس الصحيحة للتطوير من هذه الصناعة المميزة ونتيجة لذلك قام الإتحاد الدولي لكرة القدم بإصدار قوانينه الخاصة بمشاكل الأرضيات الصناعية في عام 2004.

ظهر نوع جديد وعصري من الملاعب 2010 وعرف بإسم الجيل الرابع وإشتهر بشكل كبير في العالم نظرا لكون الأرضية هجين بين العشب الطبيعي والصناعي مما يتيح للناس إستخدامه لفترات طويلة بدون أن يتعرض لتلف ونتيجة للشهرة والنجاح الكبير التي حققها هذا النوع، تم تطوير ملعب جون سميث في هدرسفيلد.

يتم إستخدام عشب الجراس ماستر في ملاعب كرة القدم حاليا وتم الإعتماد عليه لأول مرة في عام 1996 على ملعب فريق هادرسفيلد تاون.

أظهر هذا النوع فوائده بشكل كبير للغاية نظرا لأن مشاكل الصيانة الكبيرة التي ظهرت في الماضي لم تصبح عائقا حاليا بالإضافة إلى أن أرضية الملاعب تحتاج إلى الرش على فترات ويسهل كثيرا على العمال متابعتها.

تحدثنا عن التطور في أرضية ملاعب كرة القدم لذلك سننتقل حاليا إلى الفن المعماري الذي ساهم في تجميل العديد من الملاعب الكبيرة ويعد أبرزهم ملعب فريق برشلونة الكامب نو.

بدأت الملاعب في الإتساع بشكل أكبر وأكبر ولكن على الرغم من ذلك قلت أعداد الحضور الجماهيري ويعود السبب وراء هذا هو زيادة معدلات الأمان بعد أن منعت الجماهير من الوقوف في المدرجات وتم إستبدال ذلك بالمقاعد للجلوس لذلك أصبح من الصعب تكرار أرقام الحضور القياسية للجماهير تماما كما حدث في مباراة البرازيل والأوروجواي بنهائي كأس العالم عام 1950 حيث حضر 200 ألف متفرج لهذه المباراة.

أدت أيضا كارثة الهيلزبورو عام 1989 إلى تغير شكل الملعب ليشبه مثل المسرح وصدر قرار رسمي بإزالة أماكن الوقوف بشكل كامل من ملاعب الدوري الإنجليزي الممتاز قبل بدء موسم 1995/1994 وقامت أيضا العديد من البلاد الأخرى في تطبيق هذا القانون ومن ثم أقر كلا من الفيفا واليويفا بأن جميع ملاعب كرة القدم لابد أن تصبح بهذا الشكل بجميع المسابقات.

أظهرت أيضا الملاعب القدرة الإقتصادية للفرق، فعلى سبيل المثال لا يمكن مقارنة حجم الدخل لفريق يتسع ملعبه ل30 ألف متفرج بفريق أخر يتسع ملعبه إلى 60 ألف متفرج نظرا لأن الأخر سيكون بمقدوره التعاقد مع لاعبين أكثر وبصفقات أضخم بالإضافة إلى دفع مرتبات أعلى للاعبين.

فعلى سبيل المثال كان ملعب فريق مانشستر يونايتيد الأولد ترافورد متفوقا في هذه النقطة على ملعب أرسنال السابق الهايبيري مما أدى إلى إنتقال الاجانرز إلى ملعب الإمارات الجديد في عام 2006 والذي كلفهم 400 مليون جنية إسترليني.

سلك فريق توتنهام نفس الطريق أيضا حيث قرروا الرحيل عن ملعب الوايت هارت لين والذي إستمروا في التواجد فيه لما يقرب من قرن نظرا لصغر قدرته الإستيعابيه والتي وصلت إلى 36 ألف متفرج، لذلك قرروا بناء ملعب جديد تصل قدرته الإستعيابة إلى 60 ألف متفرج ليرفع من قوته الإقتصادية بين بقية الأندية.

يوجد أيضا عنصر آخر ومهم بعيدا عن الأرباح الناتجة من حضور الجماهير وهو القيمة التسويقية وكيف يرمز الملعب للفريق.

يعتبر الملعب رمزا مهما للغاية لأي نادي لذلك إذا ما قرر أي فريق بناء ملعب جديد فعليهم التأكد من أنه سيكون مبهرا للغاية.

تتعرض ملاعب كرة القدم لإهتمام إعلامي كبير لذلك فهي تحقق مكاسب مهمة للغاية لملاك الأندية وللشركات الراعية أيضا حيث إستفادت العديد من الأندية بإعطاء حقوق الملكية للشركات التي تسعى لتسويق نفشها بشكل أكبر. فعلى سبيل المثال ملعب بايرن ميونيخ أليانز أرينا مسمى على إسم شركة أليانز للخدمات المالية وملعب بيت 365 يرمز لشركة بيت365 للمراهنات بالإضافة إلى ملعب الكينج باور الخاص بفريق ليستر سيتي وهو يرمز أيضا لشركة مينج باور جروب السياحية وأخيرا ملعب فودافون أخيرا وهو بالطبع يرمز لركة الإتصالات العالمية فودافون.

موضوعات أخرى:

بوجبا يستمتع بكرة القدم التي يقدمها فرنانديز وجرينوود ومارسيال في يونايتد

سواريز يسجل رقماً تاريخياً مع برشلونة

كلوب يستبعد عرض يونايتد بسبب زوجته

كلوب: لا يزال جوارديولا أفضل مدرب في العالم