ليفربول…تاريخ من العراقة والبطولات – Liverpool

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

منذ تاسيس نادى ليفربول عام 1892، تٌوج الفريق بالعديد من البطولات حيث ارتبط اسم النادى بمنصات التتويج وهو يعتبر ايضا انجح فريق انجليزى على الصعيد الدولى فى التاريخ نظرا لفوزه بالكثير من البطولات الدولية.

يُعد فريق ليفربول احد اشهر الفرق الموجودة فى العالم حيث يمتلك النادى قاعدة جماهيرية كبيرة وسط اكثر من 50 دولة مختلفة. يمتلك الفريق ايضا تاريخا عريضا من الانجازات والبطولات و اللحظات التاريخية الخالدة، ولكن لم تكن جميعها سعيدة حيث شهد الريدز فاجعتى استاد هيسلى و هيلزبرج واللذان صنفا كاكبر كارثتين رياضيتين فى تاريخ كرة القدم.

بعد ان انتقل فريق ايفرتون فى عام 1892 لاستاد جوديسون بارك، وجد الرئيس السابق للفريق جون هولدنج نفسه وحيدا بدون فريق على استاذ الانفيلد. و لكن لم يتاخر هولدنج طويلا فى اتخاذ قراره حيث انشئ فريق ليفربول ليبدء فى كتابة تاريخ طويل من المجد.

نجح الريدز فى التاهل لدورى الدرجة الاول فى اول موسم بعد انشاءه فى عام 1893 ومن ثم استمر الفريق فى تقديم اداء جيدا للغاية حيث حقق نجاحا كبيرا فى انجلترا بعد ان فاز ببطولة الدورى الانجليزى لمواسم 1906، 1922 و موسم 1923.

على الرغم من القوة التى تمتع بها الفريق، لا انه افتقد الاستمرارية فى تقديم مستويات جيدة بالاخص فى الفترة بعد الحرب العالمية الثانية. فبعد ان فازوا بلقب بطولة الدورى لموسم 1947 واجه الفريق فترة سيئة للغاية انتهت بهبوطة لدورى الدرجة الثانية نظرا لسوء النتائج فى موسم 1954.

اثناء هذه الفترة الصعبة، جاء الرجل الذى انقذ الريدز و انتشلهم من الضياع وهو المدرب التاريخى بيل شانكلى.
كانت مهمة شانكلى الاولى بعد توليه القيادة الفنية بان يسرح جميع لاعبى الفريق الاول ومن ثم حول شانكلى مخزن النادى القديم الى غرفة اجتماعات المدربين السرية والتى عٌرفت باسم البووت رووم.

نجح الفريق فى العودة مرة اخرى الى الدورى الممتاز بفضل قدرات مدربهم شانكلى و افكاره الاستثنائية الرائعة فى موسم 1962. استمر الريدز فى التالق بعد ان فاز الفريق ببطولة الدورى فى موسم 1964 ومن ثم اضاف بطولتين اخريين للدورى فى موسم 1966 وموسم 1973. بالاضافة الى تحقيق لقب كاس الاتحاد الانجليزى فى موسمى 1965 و موسم 1974 واستمر الريدز فى تحقيق المجد تحت قيادة الاسطورة شانكلى بعد فوزهم باول لقب اوروبى فى تاريخ النادى موسم 1973 ليعلن بعدها المدرب شانكلى فى عام 1974 اعتزاله التدريب نظرا لاحتياجه الى الراحة وترك المسئولية الفنية للفريق لمساعده بوب بايزلى.

لم يتاثر الفريق بشكل كبير برحيل شانكلى، حيث استمر الريدز فى الفوز وتحقيق الالقاب تحت قيادة بايزلى بشكل رائع. فاز الفريق ب6 القاب دورى بالاضافة الى 3بطولات كاس خلال 9 مواسم قضاها بوب بايزلى كمدرب للفريق.

ولم يقتصر تالق الريدز محليا فقط مع بايزلى، حيث فازوا ب3 بطولات دورى ابطال و لقب واحد للدورى الاوروبى بين عامى 1976 و 1981 ليعتزل بايزلى التدريب فى موسم 1983 ويسلم راية القيادة لمساعده جو فاجان الذى استكمل مسيرة النجاح وحقق الثلاثية التاريخية للريدز فى موسمه الاول معهم.

شهد عام 1985 احد ابشع الكوارث التى حدثت فى تاريخ الرياضة، فاثناء مواجهة ليفربول نظيره يوفنتوس فى نهائى دورى الابطال اثار العديد من جماهير الفريق الانجليزى الشغب فى مدرجات استاد هيسلى مما ادى الى انهيار جزء من المدرج ليتسبب فى مقتل 39 مشجع اثناء المباراة.
تعرضت الفرق الإنجليزية للعديد من العقوبات الصارمة بعد هذه الكارثة، فعلى الرغم من ان الخطأ الاكبر يتحمله جماهير الريدز الا انه قد تم حرمان جميع الفرق الإنجليزية من المشاركة فى البطولات الاوروبية لمدة 5 مواسم.

استغل الفريق هذه العقوبة لصالحه و ركز ليفربول بشكل كبير على الفوز بالبطولات المحلية خلال فترة التوقف الدولى، حيث نجح الريدز فى الفوز ببطولتى دورى انجليزى فى موسم 1986 و 1988 وبطولة كاس لموسم 1985. لكن يبدوا ان الكوارث قد تعلقت بشكل كبير بالفريق، حيث شهد الريدز فاجعة رياضية اخرى فى موسم 1989 و كانت هذه المرة على استاد هيلزبروج.

واجه فريق ليفربول نظيره نوتنجهام فوريست فى نصف نهائى بطولة كاس الاتحاد لموسم 1989، ولكن بعد 6 دقائق فقط من بداية المباراة انهار المدرج بالجماهير، ليلقى 94 مشجع حتفه وتٌعد هذه الفاجعة هى الاسوء فى تاريخ الكرة الانجليزية حتى يومنا هذا.

فاز الفريق باللقب التاسع لبطولة الدورى فى موسم 1990 ليدخل بعدها الريدز فى واحدة من اسوء فتراتهم طوال تاريخ النادى. حيث فاز الفريق ببطولتين كاس فقط فى الفترة بين التسعينيات حتى بداية الالفينيات، ولكن عاد الريدز لتحقيق المجد مرة اخرى بعد مباراتهم التاريخية ضد ميلان الايطالى فى نهائى دورى ابطال اوروبا موسم 2005 حيث حولوا خسارتهم من 3-0 الى الفوز باللقب الاوروبى الغائب منذ سنوات طويلة.

لكن لم يستمر الريدز فى التالق بعد هذه البطولة حيث استمر الفريق فى تقديم اداء متوسطا لمدة 10 مواسم حيث فازوا ببطولتى كاس وانهوا معظم مواسمهم بالبريميرليج فى المركز الثانى، لكن كان ذلك قبل ان يتولى الالمانى يورجن كلوب مهمة الفريق الفنية فى موسم 2015 والذى اعاد للريدز امجادهم مرة اخرى فى مختلف البطولات المحلية والاوروبية.

موضوعات أخرى:

ميسى يعلن موافقة لاعبى برشلونة على تخفيض 70% من رواتبهم

مدرب منتخب إنجلترا يخفض راتبه بسبب كورونا

كافاني يحذر مواطني أوروجواي من هذا المصير

نجم برازيلي يقترب من الانضمام الى الهلال السعودي