كأس العالم 2002 .. رحلة إلى بلاد الساموراي والنمور الحمر

كاس العالم 2002

إستضافت كلا من كوريا الجنوبية واليابان النسخة ال17 من بطولة كأس العالم وكانت هذه المرة الأولى في التاريخ التي تقام فيها هذه البطولة الكبيرة بقارة أسيا بالإضافة إلى إستضافة بلدين مختلفتين للبطولة.

شارك في التصفيات المؤهلة لهذه النسخة 199 منتخب ونجح في النهاية 32 فريق فقط في التواجد وتواجد كلا من الصين وسلوفينيا والإكوادور والسنغال في البطولة للمرة الأولى في تاريخهم.

كان منتخبي اليابان وكوريا الجنوبية من أبرز الفرق المتواجدة في البطولة نظرا لكونهما أصحاب الأرض وكان الغرض من إقامة هذه البطولة في هذه الدول هو محاولة لنشر كرة القدم وتسويقها في سوق جديد مليئ بالناس بدلا من إقامتها داخل دولة مرتبطة في الأصل بكرة القدم. لم تشهد هذه البطولة أي تعديل في النظام الخاص بها فهي تبدء بدور المجموعات ومن ثم الأدوار الإقصائية من مباراة واحدة حتى الوصول إلى النهائي.

أقيمت المباريات على 20 ملعب وإنقسم هذا العدد بين البلدين حيث أقيمت نصف المباريات على 10 ملاعب بكوريا الجنوبية و10 مباريات اخرى على ملاعب اليابان لكن تحدد إقامة النهائي على ملعب يوكوهاما في اليابان. كان المنتخب الفرنسي والذي كان حينها البطل للنسخة السابقة بالإضافة إلى كونهم أبطال اليورو أيضا أبرز المرشحين للبطولة ولكن تعرض الديوك لنكبة قوية بعد أن فقدوا نجمي الفريق زيدان وروبيرت بيريز بسبب الإصابة.

تعرض المنتخب الفرنسي للخسارة من المنتخب السنغالي في أول مباراة بدور المجموعات وكان الفريق الإفريقي مكون من لاعبين محترفين في أندية الدرجة الثانية بفرنسا وإستمر الديوك في تقديم مستويات سيئة حتى ودعوا البطولة من دور المجموعات بعد أن قبعوا في المركز الأخير بنقطة واحدة فقط وبدون تسجيل أي هدف.

كان الفشل الفرنسي واحد من ضمن النكبات الكبير للعديد من الفرق الكبير ببطولة كأس العالم 2002 ويمكن القول أن أكبرهم كان منتخب الأرجنتين نظرا لفشلهم في تخطي دور المجموعات. بالنظر إلى الإحصائيات حينها إستحوذ راقصوا التانجو على المباريات وكانت فرصهم أكثر ولكن في النهاية سجل الفريق هدفين فقط في البطولة. عانت البرتغال أيضا من نفس المصير بينما تعرضت إيطاليا للأقصاء على يد المنتخب الكوري الجنوبي والذي كان متألقا للغاية في مبارياته.

كانت كوريا الجنوبية بمثابة الحصان الأسود للبطولة حيث نجحوا في إقصاء إيطاليا من دور ال16 ومن ثم تغلبوا على اسبانيا بنتيجة 1-0 في الدوري ربع النهائي ولكن إنتهى حلمهم بالوصول للنهائي بعد الخسارة من المنتخب الألماني بنتيجة 1-0 بالدور نصف النهائي وحقق الكوريون إنجازا تاريخي كونهم الفريق الأسيوي الوحيد الذي وصل إلى هذا الدور على مدار التاريخ.

لكن على الرغم من تحقيقهم لكل هذه الإنجازات، إدعى البعض أن كوريا الجنوبية تعرضت لمجاملات تحكيمية كبيرة وخاصة أمام أسبانيا نظرا لإلغاء هدفين للماتادور في مباراتهم بشكل غريب للغاية. نجح كلا من العملاقين البرازيل وألمانيا في الوصول إلى نهائي هذه البطولة وكانت هذه المرة الأولى للطرفين أن يتقابلا في كأس العالم.

فشل المانشافات في تقديم عرض قوي أمام البرازيل نظرا لتواجد الظاهرة رونالدو والذي سجل هدفين مميزين للغاية بالإضافة إلى تعرض الفريق للإرهاق وغياب لاعب خط الوسط مايكل بالاك بسبب الإيقاف. يمكن القول أن سببا أخر هو أن الفرق الكبيرة واللاعبين المميزين كانوا مطالبين بتقديم العروض المميزة والكبيرة بالإضافة إلى إرهاق اللاعبين بشكل كبير نظرا لكثرة المباريات في التصفيات المؤهلة بالإضافة إلى إزدياد عدد المباريات في بطولات الأندية وتعرض اللاعبين لضغط المباريات مما يؤثر بدنيا عليهم بشكل كبير.

كان السبب الأكبر وراء هذا الضغط المتلاحق من المباريات هى الأرباح التي تأتي من شركات الدعايا والإعلان بالإضافة إلى منظموا البطولة لذلك لم ينجح اللاعبون في أن يتحلوا بالجاهزية الكاملة للمشاركة في أكبر بطولة كرة قدم في العالم. إحتوت هذه البطولة على 64 مباراة وتم تسجيل 161 هدف فيها بمعدل تهديفي وصل إلى 2.52 هدف لكل مباراة ونجحت البرازيل ورنالدو في تعويض خسارتهم للقب في عام 1998.

موضوعات أخرى:

بالصور.. أشرف حكيمي يوقع عقود انتقاله إلى إنتر ميلان

آخر الأخبار : تراوري “هدف برشلونة” علي ردار سيتي ويوفنتوس .. وتشيلسي يقترب من هافرتز

سولشاير : دي خيا الأفضل في العالم منذ عقد من الزمان