روما ولاتسيو…ديربى العاصمة

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يشتهر ديربى روما ولاتسيو بكونه أخطر وأعنف المباريات فى تاريخ كرة القدم، حيث شهدت الديربيات بين الفريقين العديد من أحداث الشغب العنيفة بالإضافة الى الخلافات السياسية الحادة والتى اندلعت منذ موسم 1927.

بدأت القصة بسبب رغبة زعيم الفاشية الايطالية بينيتو موسلينى، تكوين فريق واحد فقط للعاصمة قادر على المنافسة بشكل كبير، لذلك قرر ان تنضم جميع الاندية وتندمج تحت مسمى فريق روما.

رفض فريق لاتسيو هذا القرار واستمروا فى المنافسة والمشاركة بالبطولات باسم لاتسيو فى موسم 1929 بشكل طبيعى. بدا الفريقان فى تشارك استاد الاوليمبيكو فى موسم 1953 ليلعب كل فريق مبارياته عليه واتخذت جماهير لاتسيو المدرج الشمالى بينما اتخذ غريمهم روما المدرج الجنوبى.

اشتهر فريق لاتسيو حينها بانتماء الطبقة العليا واغنياء الشمال له وتشجيعه بينما عرف عن فريق روما انتماءه للطبقات العاملة والكادحه فى الجنوب.

كانت هذه الاختلافات الطبقية بمثابة الشعلة الاولى فى شرارة النزاع بين الناديين والتى ظلت فى التصاعد حتى وصلت الى ذروتها بسبب التعصب الرياضى الكبير والنزاعات السياسية خلال فترة السبعينيات.

بدأت الخلافات تشتعل عاما تلو الاخر بشكل كبير بين الطرفين بسبب اختلاف العقليات والتوجهات السياسية بين الطرفين، ويمكن القول ان المثال الحقيقى لعقلية مشجعى لاتسيو برزت فى احتفال باولو دى كانيو الشهير ضد جماهير روما والذى تعرض بسببه للايقاف والغرامات المالية.

اشتهر هذا الديربى بالاحداث العنيفة بين الجماهير حيث شهد العديد من اعمال التخريب والشغب والتى وصلت احيانا الى استعمال الاسلحة الحادة وحدوث وفيات، فعلى الرغم من ان هذان الناديان لم ينافسا على لقب الدورى بشكل كبير الا انهم قد تفرغا لمنافسة بعضهما البعض فقط.

يعد ديربى 2004 اشهر المباريات التى جمعت الفريقين، حيث اثيرت بعض الاشاعات عن مقتل مشجع صغير لروما على ايدى الشرطة خارج الاستاد مما اثار غضب الجماهير بشكل كبير مطالبين بالتحدث مع اسطورتهم توتى.

طالبت الجماهير بالغاء المباراة بسبب هذه الحادثة وعلى الرغم من انكار الشرطة لهذه الشائعات فى مكبرات الصوت الا ان الجمهور اصر على رايه مما ادى الى موافقة توتى لرغبة جماهيره والتحدث مع الحكم ومن ثم تم تاجيل المباراة.

ابرزت هذه الحادثة مدى قوة وتاثير الجماهير على الفريقين والعلاقة الوطيدة والقوية بين اللاعبين والجماهير بشكل لم تشهده كرة القدم فى تاريخها من قبل.

فعلى الرغم من ان هذا الديربى لم يصل الى قوة المنافسة على البطولات كديربى الميلان او ديربى ايطاليا بين انتر ويوفنتوس، الا ان ديربى لاتسيو وروما يعد من اقوى المنافسات فى ايطاليا بل والعالم نظرا لشراسة المناسفة بين الطرفين.

تقابل الفريقان فى 190 مباراة حيث فاز روما فى 71 لقاء بينما انتصر لاتسيو خلال 53 مناسبة وتعادل الطرفان فى 66 مباراة.

لم يتألق فريق روما بشكل كبير خلال تاريخه الا انهم نجحوا فى تحقيق العديد من البطولات فى موسم 1992 وهى تعتبر الفترة الذهبية الوحيدة للفريق فى القرن ال20.

على الرغم من تواجد العديد من النجوم الكبار فى فريق لاتسيو تحت قيادة سيلفيو بيولا، الا ان روما نجح فى التفوق على غريمهم خلال فترة الثلاثينيات والاربعينيات حيث فازوا ببطولة الدورى عام 1942 .

نجح فريق لاتسيو فى موسم 1952 فى الفوز باول بطولة دورى ايطالى له ولكنهم فشلو فى تحقيق اى لقب اخر حتى عادوا من جديد لتحقيق الدورى فى موسم 1998.

خلال هذه الفترة نجح روما فى اقتناص 5 بطولات من غريمهم لاتسيو كانت ابرزهم الدورى الايطالى لموسم 1983 بفضل قدرات العديد من اللاعبين الكبار مثل روبيرتو بروزو برونو كونتى واجوستينو دى بارتوليمى.

نجح روما ايضا فى الوصول لنهائى دورى ابطال اوروبا امام ليفربول فى موسم 1984وسط حسرة وغيرة كبيرة للغاية من مشجعى فريق لاتسيو ولكن فى النهائية فشل الذئاب فى افتراس هذه البطولة لصالحهم.

نجح لاتسيو فى العودة من جديد لمنصة التوويج بعد التعاقد مع العديد من النجوم مثل خوان فيرون وهيرنان كريسبو وكريستيان فييرى حيث فاز الفريق ببطولة الدورى الايطالى لموسم 2000 بعد ان كانوا ينهوا الموسم فى المركز الثالث او الرابع كحد اقصى لهم.

لكن لم يستمر فريق لاتسيو فى التالق بعد تعرضه للعديد من الفضائح المالية التى اثرت كثيرا على مستواه، ليبدا فريق روما فى العودة مرة اخرى للمنافسة بفضل اسطورتهم توتى حيث نجحوا فى التفوق على غريمهم لاتسيو فى 15 موسم من اصل 18 بالاضافة الى فوزهم ببطولة الدورى موسم 2001.

لم يشتهر ديربى العاصمة طوال تاريخه بالمنافسة الكروية، بل تمحور حول الخلافات السياسية والنزاعات الفكرية بالاضافة الى رغبة كل طرف في السيطرة على المدينة لصالحه سواء كان خارج او داخل الملعب ولكن دائما كانت تلجا الجماهير لحل النزاعات خارج الملعب بشكل عنيف للغاية.

موضوعات أخرى:

نيفيل يتحدث عن أسوأ لحظاته في مانشستر يونايتد

روما يبدأ خطوات ضم نجم يوفنتوس السابق

مفاوضات بقاء سمولينج في روما تنهار

ساوثهامبتون يعلن تنازل لاعبيه عن جزء من رواتبهم بسبب كورونا