تشيلسى.. أسود لندن – Chelsea

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يعتبر فريق تشيلسى احد اعرق الفرق الانجليزية فى التاريخ نظرا لفوزه بالعديد من البطولات منذ تاسيسه، لكن على الرغم من ذلك يربط العديد من المشجعين تالق البلوز بالرأسمالية الحديثة. ولكن لا يمكن انكار هذا الامر نظرا لتحقيق الفريق معظم بطولاته الكبيرة خلال هذه الفترة، حيث حقق البلوز عدة القاب للدورى الانجليزى، وكاس الاتحاد وكاس الرابطة.

لم يقتصر تالقهم فقط على البطولات المحلية، حيث نجحوا بالتتويج ببطولة دورى ابطال اوروبا والدورى الاوروبى بالاضافة الى بطولة كاس الكؤوس الاوروبية ليصبح تشيلسى النادى الانجليزى الوحيد الذى فاز بجميع انواع البطولات الاوروبية فى التاريخ.

بدأت فكرة تاسيس تشيلسى بعد ان اشترى رجل الاعمال الانجليزى جاس ميرز الارض التى سيتم تاسيس استاد ستامفورد بريدج عليها، حيث كان الغرض الاساسى فى البداية ان يتم تاجيرها الى احد الاندية ولكنه قرر فيما بعد فى ان يؤسس فريق البلوز فى عام 1905.

تألق الفريق بشكل كبير بعد تاسيسه وحظى بقاعدة جماهيرية كبيرة فى العاصمة الانجليزية لندن حيث اصبح اشهر فريق فى المدينة خلال وقت قصير جدا.

حقق البلوز رقما قياسيا لهم فى عام 1910 حيث اصبحوا اكثر نادى انجليزى ذو حضور جماهيرى يزيد عن ال40 الف مشجع فى المباراة الواحدة.

أطلق المشجعون لقب “الاثرياء” على الفريق نظرا لكونهم احد اغنى الاندية المتواجدة فى انجلترا مما اتاح لهم امكانية التعاقد مع اللاعبين الكبار بمنتهى السهولة. حقق ايضا البلوز انجازا تاريخيا لهم بكونهم اول فريق يتعاقد مع لاعب اجنبى وهو دانيش نيلس فى موسم 1913.

لم يتالق الفريق بشكل كبير لمدة 50 عام حيث فشلوا فى الحصول على اي بطولة نظرا لتقديم الفريق مستوى متذبذب وظل فى الهبوط والصعود الى دورى الدرجة الاولى، لكنهم نجحوا فى بداية العقد السادس بعد تاهلهم الى نهائى بطولة كاس الاتحاد للمرة الاولى فى تاريخهم.

تفاجئ عشاق كرة القدم بفوز فريق تشيلسى باول بطولة دورى لهم فى موسم 1955، نظرا لكون البلوز من فرق منتصف الجدول للعديد من المواسم.

لكن على الرغم من ذلك لم تساهم هذه البطولة فى تغيير مكانتهم حيث عاد البلوز مرة اخرى للمنافسة على المراكز المتاخرة بعد ذلك.

شهدت فترة منتصف الستينيات انتعاشه كبيرة للفريق ساهمت فى زيادة شعبيته بشكل كبير، نظرا لتواجد العديد من المشاهير فى صفوف المشجعين خلال هذه الفترة. اصبح البلوز للمرة الاولى فى تاريخهم فريقا ينافس على الالقاب والبطولات حيث نجحوا فى الفوز باول بطولة كاس رابطة لهم فى موسم 1965 بالاضافة الى اول بطولة كاس اتحاد عام 1970 واول لقب لكاس الكؤوس الاوروبية فى موسم 1971.

تعرض الفريق فيما بعد للعديد من المشاكل المالية نظرا للتطويرات التى قامت بها الادارة للاستاد بالاضافة الى ازدياد اعمال الشغب وسط المشجعين بشكل كبير مما اثر على مستوى الفريق وفشلوا فى تحقيق اى بطولة لفترة طويلة.

لم يقدم البلوز اداء جيدا فى الملعب نظرا لانشغال الادارة فى تفادى الافلاس ولكن انتهى الامر فى ان تم عرض النادى للبيع مقابل 1 مليون يورو لصالح كين بيتس فى عام 1982 لتنتهى هنا ملكية عائلة ميرز للفريق.

ظل الفريق فى تقديم المستويات المتوسطة حتى موسم 1996 بعد ان تولى رود خولييت الادارة الفنية للفريق. قدم البلوز اداء جيدا تحت ادارة خولييت بفضل نجميه الايطاليين جينالوكا فالى وجيانفرانكو زولا اللذان استطاعا اعادة الفريق لمنصات التتويج مرة اخرى.

على الرغم من فشل الفريق بالفوز ببطولة البريميرليج خلال هذه الفترة، الا انهم تالقوا بشكل كبير فى بطولات الكاس حيث فازوا ببطولتى كاس الاتحاد لعامى 1997 و2000 بالاضافة الى لقب كاس الرابطة فى موسم 1998.

نجح البلوز ايضا فى تحقيق لقبهم الاوروبى الثانى بعد الفوز بكاس الكؤوس الاوروبية على حساب شتوتجارت الألماني بنتيجة 1-0 فى النهائى.

امتلاءت تشكيلة الفريق خلال هذه  الفترة باللاعبين الاجانب، حيث شهدت مباراة تشيلسى ضد ساوثهامبتون فى موسم 1999 رقما جديدا للبلوز بعد ان اصبحوا اول نادى انجليزى فى التاريخ تتكون تشكيلته كلها من لاعبين اجانب.

بدأ البلوز المباراة بدون وجود اى لاعب انجليزي فى تشكيلتهم حيث تضمنت الهولندى اد دى جوى والاسبانى البيرت فيرير والفرنسى فرانك ليبوف والبرازيلى ايمرسون ثوم و الرومانى دان بيتريسكو واللاعب النيجيرى سليستين بابايارو بالاضافة الى الاورجوانى جاس بييت والفرنسى ديديه ديشامب والايطالى روبيرتو دى ماتيو والايطالى جابريل امبروسيتى واخيرا النرويجى تورى اندريه فلو.

شهد مستقبل فريق تشيلسى تغييرا جذريا فى موسم 2003 بعد ان قام الملياردير الروسى رومان ابراموفيتش بشراء النادى. نجح ابراموفيتش فى اعادة الاستقرار المالى للفريق بشكل سريع حيث سدد معظم ديون الفريق بالاضافة الى توقيعه مع العديد من النجوم الكبار.

اكتمل مشروع ابراموفيتش بعد ان احضر البرتغالى جوزية مورينيو لتدريب الفريق حيث نجح البلوز فى الفوز ببطولة الدورى الانجليزى لمرتين متتاليتين بين عامى 2005 و2006 بالاضافة الى الفوز بلقب كاس الرابطة لموسمى 2005 و2007 وكاس الاتحاد فى عام 2007.

رحل مورينيو عن تدريب الفريق بعد العديد من الخلافات بينه وبين المالك الروسى، لكن هذا لم يؤثر على الفريق حيث نجح البلوز فى تحقيق لقب دورى جديد وبطولتى كاس اتحاد بالاضافة الى لقب دورى ابطال اوروبا ولقب دورى اوروبى خلال 6 سنوات فقط.

عاد مورينيو مرة اخرى لصفوف الفريق فى موسم 2013 ليفوز البلوز مرة اخرى معه بلقب الدورى الانجليزى الخامس فى تاريخهم بالاضافة الى بطولة كاس الرابطة. لكن لم يستمر الفريق بتقديم مستويات قوية مع مورينيو مما ادى الى اقالته فى موسم 2015.

موضوعات أخرى:

مورينيو يعتذر عن جلسة تدريبية خرقت تعليمات الصحة

فورنالس: الناس في لندن لم يأخذوا فيروس كورونا على محمل الجد

رابطة الدورى الإنجليزي تنفى مزاعم إلغاء الموسم الحالى

نقل أسطورة توتنهام للمستشفى بعد وعكة صحية طارئة