تاريخ مواجهات كلوب أميركا وتشيفاس جوادالاخارا .. كلاسيكو المكسيكى

يطلق على هذا الديربى العديد من الالقاب نظرا لقوته واحتواءه على التنافس والشغف والاجواء الاحتفالية الجميلة التى تمليء المدرجات ، يعتبر كلا من تشيفاس وكلوب أميركا أكبر ناديين فى المكسيك ودائما ما يتنافس كلا منهما على لقب الدورى أو اى لقب محلى فى البلاد لكن لا تقتصر العدائية بينهما فقط على مستوى البطولات نظرا لوجود سبب اعمق واكبر بكثير من ذلك.

دائما ما تسعد الجماهير بفوز فريقها فى مباريات الديربى بالاضافة ايضا الى فخرهم واعتزازهم بتفوقهم التاريخى فى المواجهات المباشرة. يتشابه هذا الامر مع كلاسيكو المكسيك حيث تتجمع الجماهير بالكامل لمتابعة هذا الديربى الكبير بين الفريقين. احتدمت العدائية بين الناديين بشكل كبير على مدار السنوات والامر لا يقتصر فقط على التتويج بالالقاب والمنافسة الكروية بل وصل الامر الى الاختلافات الثقافية بين الجماهير بشكل كبير.

يرمز فريق تشيفاس الى الشعب وهو مرتبط كثيرا بالتراث الشعبى  المكسيكى حيث تعلقت بطولاته وانجازاته بشكل كبير بالبلاد. يمتلك الفريق سياسة صارمة فى التعاقد مع اللاعبين حيث يعتمد فقط على اللاعبين المكسيكين فقط ويمتلك ايضا قاعدة كبيرة من الناشئين الموهوبين الذى يتم تصعيدهم واحدا تلو الاخر لتغذية الفريق الأول.

يتحلى فريق تشيفاس وجماهيره بمبادئ عريقة ومميزة نجحت فى الوصول بهم الى قمة الكرة المكسيكية والتربع على عرشها للعديد من السنوات.

تختلف الاحوال بالنسبة لغريمهم كلوب اميركا والمعروف ايضا باسم لوس ميلونيتاس وهو يعتبر نادى العاصمة المكسيكية ويتمتع بقوة كبيرة سمحت له التعاقد مع افضل وانجح نجوم كرة امريكا الجنوبية. يتمتع فريق كلوب اميركا بالثراء مما ساعده فى انفاق الكثير من الاموال للتعاقدمع اللاعبين وتحقيق الكثير من الانجازات ولكن ادى هذا ايضا الى خلق عداوات كبيرة ايضا.

ادت هذه الاختلافات الى احتدام المنافسة بين تشيفاس وكلوب، حيث برز هذا الديربى على انه بين نادى الشعب والنادى الى تتحكم فيه القوة الاعلامية او بمعنى ادق المنافسة بين كرة القدم التقليدية والكرة الحديثة التى تتغذى على الاموال فقط.

لذلك لم يكن بالامر الغريب ان تصبح هذه المباراة الاكبر فى تاريخ الكرة المكسيكية بالاضافة الى كونهما الناديين الوحيدين الذين لم يتعرضا للهبوط طوال تاريخهما. لكن على الرغم من الاختلافات الكبيرة والعدائية البارزة بين الجماهير الا انهما اشتركا فى امر واحد فقط وهو ان كلاهما فائزين وكلاهما نجحوا فى تحقيق الكثير من الالقاب.

نجح فريق تشيفاس فى التتويج ب12 لقب دورى مكسيكى خلال مسيرته بينما نجح كلوب فى الفوز ب13 بطولة دورى. بدات المنافسة فى الاحتدام بين هذا الثنائى فى عام 1943 حين فاز فريق تشيفاس بمباراة الذهاب بنتيجة 1- ليرد فريق كلوب اعتباره بفوز قاسى للغاية فى العودة بنتيجة 7-2 لتشتعل المنافسة منذ هذه اللحظة ويسلك كلا منهما طريقا مختلفا عن الأخر.

لكن على الرغم من ذلك الا ان المنافسة بدات فى الهدوء قليلا فى المواسم التالية نظرا لتعثر فريق كلوب اميركا وابتعاده عن القمة بشكل كبير مما اتاح الفرصة لتشيفاس للهيمنة خلال فترة السيتينيات وفازوا ب5 القاب دورى طوال هذا العقد.

لكن ظلت نيران العدائية خافته تحت الرماد طوال هذه الفترة حيث ظلت ساكنه وهادئة حتى انفجرت فى النهاية فى موسم 1983. تواجه الفريقين فى هذا الموسم فى العودة للدور نصف النهائى وكانت هذه الفرصة المناسبة لكلا منهما لفرض لسيطرة والهيمنة على الفريق الاخر. انتهت المباراة لصالح تشيفاس بنتيجة 3-0 ولكن ادى ذلك الى اندلاع العديد من اعمال الشغب والعنف فى الملعب حيث عجز الحكم عن السيطرة على الامور وتهدئة الاجواء فى الملعب.

بعد مرور 3 سنوات على هذه الواقعة تقابل الفريقان مرة اخرى وحدث نفس الامر مما ادى الى طرد ال22 لاعب بالاضافة الى الغاء المباراة على الرغم من ان اللاعبين قد لعبوا ال90 دقيقة الا ان الاحداث العنيفة التى حدثت بينهم ادت الى هذا القرار.

استمرت هذه العدائية حتى يومنا هذا وتحديدا فى موسم 2016 فى الوقت الذى كان يحتفل فيه فريق كلوب اميركا بمرور مائة عام على انشاءه. كان هذا الموسم من المفترض ان يكون عاما احتفاليا بالنسبة لنادى العاصمة ولكن تغيرت الامور بعد تدخل تشيفاس لافساد الاجواء.

تقابل الفريقان فى 7 ديربيات طوال هذ الموسم ونجح تشيفاس فى التغلب على غريمه بنتيجة 3-0 ليفسد احتفالهم ولكن سرعان ما نجح كلوب فى رد اعتباره وفازوا على تيشفاس فى الدور ربع النهائى لبطولة الابرتورا وكلاوسورا.
ادت هذه المنافسات والعدائية الكبيرة بين الجماهير فى النهاية الى خلق ديربى من افضل واقوى الديربيات فى العالم حيث يمتلئ بالعديد من اللحظات التاريخية وهو مستمر ايضا فى كتابة التاريخ بدون توقف.

موضوعات أخرى:

رسميًا.. مانويل نوير يمدد عقده مع بايرن ميونيخ حتى 2023

استئناف البريميرليج على المحك.. 5 عوائق أمام عودة نشاط كرة القدم الإنجليزية

رابطة الكالتشيو تحسم مصير الدوري الإيطالي.. الأربعاء المقبل