بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند…ديربى المانشافت

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تشهد مباريات البايرن ودورتموند دائما العديد من الاحداث الشيقة والمنافسة الشديدة من أجل تحقيق لقب الدورى الألمانى، لذلك لا يمكن أن نصف هذه المباراة إلا بكونها ديربى، نظرا لكم المنافسة والندية الموجودة بين الفريقين ولكن على الرغم من ذلك يطلق الكثير عليها لقب الكلاسيكو الألمانى.

يعتبر الناديان هما الاكبر فى المانيا، ولكن لم يحظى هذا الديربى بالقوة الجماهيرية الكبيرة وسط ديربيات اوروبا نظرا لوجوده فى الدورى الالمانى.

بالنظر الى التاريخ، سنجد ان مدينة ميونيخ تعتبر من اغنى المناطق المتواجدة فى المانيا على عكس مدينة دورتموند التى عرفت اكثر بارتباطها بالطبقة الكادحة المتوسطة.

لم تبدء المنافسة بين الفريقين منذ بداية انشاء البطولة، حيث تصدر فريق بوروسيا مونشجلاباخ الصورة امام فريق بايرن ميونيخ فى فترة السبعينيات حيث تصارع الفريقان خلال هذه الفترة على صدارة جدول البطولة.

لكن بعد 50 عام، نجح بوروسيا دورتموند فى الاطاحة بمونشنجلادباخ والتصدر لمواجهة العملاق البافارى على منصات التتويج.

يصعب كثيرا تحديد الوقت الذى بدات المنافسة بينهم فى الاحتدام، ولكن يمكن القول انها بدات خلال التسعينيات عندما نجح بوروسيا دورتموند فى الفوز باول بطولة دورى لهم ومن ثم اول بطولة دورى ابطال لهم فى موسم 1997.

فاز البايرن ودورتموند ب17 بطولة دورى من اصل 20 نسخة تم لعبها منذ تاسيس بطولة البوندسليجا، حيث نجح فيردر بريمن وشتوتجارت وفولفسبرج فى الفوز بال3 بطولات المتبقين.

تمتع الفريقان بالاستمرارية فى منافسة بعضهم البعض خلال المواسم الماضية مما ادى الى زيادة قوة الديربى فيما بينهم تماما كحال الكلاسيكو الاسبانى، وعلى الرغم من ان العلاقات بين الطرفين ليست ودية للغاية الا ان العداوة والكراهية فيما بينهم دائما ما كانت تختفى سريعا.

يمكن القول ان ابرز مثال على ذلك هو الضائقة المالية التى تعرض لها فريق بوروسيا دورتموند فى فترة الالفينيات والتى كانوا على وشك اشهار افلاسهم بسببها، لكن تدخل البايرن واقرضهم ما يقرب من 2 مليون يورو كدعم منهم لحل هذه الازمة.

لم يكن هذا المبلغ كافيا لسد ديون دورتموند حينها، ولكن يمكن اعتباره بانه مثال حى لعلاقة الفريقان.

لا يملك الطرفان كراهية وعداوة كبيرة فيما بينهم ولكن فى نفس الوقت لا توجد بينهم علاقات ودية بشكل كبير. اذا ما اردت ان تفهم هذه الحالة الغريبة، فعليك ان تشاهد الديربى الخاص بهم وستدرك المقصود بالضبط من هذا الكلام.

يمكن القول ان بايرن ودورتمند لا يعتبران متنافسان بشكل كبير، بل يمكن وصفهم كشركاء منفصلين يسعى كل واحد منهم لتطوير نفسه لتحقيق نجاحه الشخصى بشكل افضل مما يؤكد حقيقة ان كلاهما يحتاج الى تواجد الاخر بالقرب منه.

تالق فريق دورتموند بشكل كبير فى فترة التسعينيات، فعلى الرغم من فشلهم فى الفوز بالدورى منذ عام 1964 الا انهم نجحوا اخيرا فى تحقيق اللقب لموسم 1995.

لكن جاء رد البايرن حاسما للغاية حينها حيث فاز البافارى ب4 بطولات دورى من اصل 5 بعدها ولكن عاد دورتموند مرة اخرى للفوز باللقب فى موسم 2002.

فشل الفريق الاصفر فى الحصول على بطولة بعد انجازه فى موسم 2002 حيث ترك الساحة لغريمه البايرن لمدة 9 سنوات حتى ظهر يورجن كلوب الذى نجح فى اعادة الفريق مرة اخرى الى منصات التتويج.

نجح الفريق فى الفوز ببطولتى دورى تحت قيادة كلوب وحققوا ايضيا الثنائية المحلية للمرة الاولى فى تاريخهم بموسم 2011/2012.

تالق فريق دورتموند بشكل كبير للغاية فى هذه الفترة ولكن عاد فريق بايرن ميونيخ لتقديم احد اعظم وافضل مستوياته فى تاريخه بعد ان حققوا الثلاثية التاريخية تحت قيادة مدربهم يوب هاينز حيث فازوا بالدورى والكاس واقتنصوا لقب دورى الابطال من غريمهم بوروسيا دورتموند فى النهائى بموسم 2013.

استمر البايرن بعدها فى تقديم عروض قوية للغاية ساهمت فى فوزه ب7 بطولات دورى و4 القاب كاس المانى ليهيمن على البطولات المحلية.

لم تقتصر المنافسة بين الطرفين فقط خلال الفترات الحديثة، حيث احتدمت المنافسة التاريخية بينهما ابتداء من الستينيات.

لم يكن بايرن ميونيخ من الفرق المشاركة فى الدورى الالمانى فى بداية تاسيسه حتى بعد ان تم تصعيده حيث كان دورتموند هو الطرف الاقوى فى مباريات الكلاسيكو.

برزت هذه المنافسة بشكل كبير فى موسم 1965حيث انهى الفريق الاصفر البطولة فى المركز الثانى بينما احتل العملاق البافارى المركز الثالث.

عجز فريق بايرن ميونيخ فى التفوق على غريمهم التقليدى حتى موسم 1968/1969، حيث نجح البافارى حينها فى الفوز باول ثنائية محلية له فى التاريخ بعد ان تغلب على فريق شالكه فى نهائى بطولة الكاس.

لم يقدم بوروسيا دورتموند نجاحا كبيرا فى المواسم التالية امام بايرن ميونيخ حيث تعرضوا لاكبر هزيمة فى تاريخهم بعد ان امطر البافارى شباكهم بالكثير من الاهداف لتنتهى المباراة بنتيجة 11-0 لصالح ميونيخ.

لكن تغيرت الامور الى حد حاليا حيث اصبح الكلاسيكو بينهما بمثابة مباراة تحديد اللقب، فعلى الرغم من ان بايرن ميونيخ يهيمن بشكل كبير على جميع البطولات المحلية فى المانيا ولكن يظل هذا الديربى احد افضل وابرز المواجهات الكبيرة فى الدوريات الاوروبية.

موضوعات أخرى:

بايرن ميونخ يسعى لتعزيز هجومه في الميركاتو الصيفي

قائد دورتموند يعلن سبب رفضه الانتقال إلى بايرن ميونخ

نابولي يعثر على خليفة كوليبيالي في إسبانيا

نوير ينتقد تسريب تفاصيل تجديده لبايرن ميونيخ