الرجاء والوداد…معركة أسود الأطلس

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يبدو الرجاء والوداد المغربي ولاعبيهم مغمورين بالنسبة لمتابعى الكرة الاوروبية، ولكن اذا ما كنت متابع للكرة الافريقية وبالتحديد لمنطقة الشمال ستدرك ان هذا الديربى يتمتع بقوة تنافسية كبيرة للغاية.

بدأت المنافسة بين الفريقين فى فترة الخمسينيات حيث تفوق الرجاء بشكل كبير على الوداد فى اغلب المباريات التى جمعت بينهما.

على الرغم من ان الفريقين من نفس المدينة بالاضافة لانهم يتشاركون اللعب على استاد محمد الخامس، الا انه يوجد بينهم منافسة كبيرة للغاية ، بالطبع لم يصل الامر لمستوى العداء بين روما ولاتسيو ولكنهم يتميزون ايضا بالتنافس القوى والشديد بينهم.

عانى الفريقان من العديد من الاضطرابات خلال تاريخهم حيث عجز الرجاء عن الفوز ببطولة الدورى المغربى منذ تأسيسه حتى حقق اول لقب له عام 1988 وتعرض الوداد ايضا للعديد من التقلبات فى مسيرته تماما مثل غريمه ولكنهما حافظا على قوة المنافسة بينهما مهما ساءت الظروف.

تشير الاحصائيات الى ان 45% من مباريات هذا الديربى قد انتهت بالتعادل بين الطرفين فى الوقت الذى قد حقق فريق الرجاء عددا قليلا من الفوز.

تبرز هذه الاحصائية مدى التنافس والقوة التى يتمتع بها الفريقان امام بعضهما البعض خاصة اذا ما قمت بمقارنته باى ديربى اخر.

يمتلك هذا الديربى ايضا العديد من اللحظات الكبيرة والتى سنحاول ان نعرض بعض منها لكم.

تولى المدرب جون توشاك الادارة الفنية لفريق الوداد لموسمين وشارك فى 4 مباريات ديربى، وقد استطاع فى ان يفوز بمباراة وخسر مباراة وتعادل فى اثنين ، تعرض توشاك للاقالة بعد مباراة الذهاب لنصف نهائى دورى ابطال افريقيا مما اثر على مستوى الفريق بشكل كبير وادى الى هزيمتهم فى مباراة العودة بنتيجة 4-0.

شهد الديربى ايضا لحظة مميزة اخرى بعد ان اهدى المدافع هشام الويشى لقب الدورى لفريق الوداد فى موسم 2006، حيث سدد اللاعب قوة قوية للغاية سكنت شباك فريق الرجاء فى الدقيقة 95 لتحسم الامور لصالح فريقه فى هذا الديربى القوى الذى ترتب عليه تحديد بطل هذه النسخة.

لكن تظل افضل مبارياتهم هو الديربى الذى جمع بينهم هذا الموسم فى بطولة كاس محمد السادس حيث قام الرجاء بعمل ريموناتدا تاريخية .

نجح المهاجم الكونجولى بين مالانجو فى تسجيل الهدف الرابع فى الدقيقة 94 ليصعد بفريقه الرجاء للدور ربع النهائى من البطولة بنتيجة 4-4 شهد وقد شهد هذا اللقاء احداثا مثيرة للغاية حيث احتسب فيه 3 ضربات جزاء بالاضافة الى التشويق الذى استمر حتى اخر ثانية فى عمر اللقاء.

لم تقتصر المنافسة فقط بين الفريقان على الملعب، حيث تخللت ايضا الى مدرجات جماهير الفريقين حيث احتوى هذا الديربى على العديد من احداث الشغب طوال تاريخه.

اعتقلت الشرطة ما يقرب من 100 مشجع فى موسم 2010 بعد احداث شغب كبيرة بين الجمهورين نتج عنها تحطيم سيارة اجرة حيث تشاجر جماهير احد الفريقان مع جماهير الفريق الاخر اثناء استقلالهم لهذه السيارة.

بالتاكيد لن تهتم الجماهير الاوروبية بمتابعة هذا الديربى كما يقومون بمتابعة الديربيات الاوروبية القوية نظرا لافتقار هذه المباريات الى التغطية الاعلامية الجيدة بالاضافة ايضا الى عدم توافر العوامل الجيدة للعب كرة القدم.
لكن على الرغم من ذلك، فان الجماهير المحلية لا تهتم لهذا الامر باى شكل من الاشكال حيث انهم سيستمروا فى تشجيع فريقهم بكل الحب والشغف مما سيجعله دائما احد افضل واشرس الديربيات الموجودة فى العالم.

موضوعات أخرى:

الاتحاد الإيطالي يستعد لعودة الكالتشيو بتأمين اللاعبين

مدرب هيرتا برلين الجديد يعلن أول قرار لمواجهة كورونا

نيفيل : جرينوود أفضل موهبة صاعدة في الدوري الإنجليزي