التشكيلة المثالية لديربى ألمانيا وهولندا

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تمتع المنتخب الألمانى ونظيره الهولندى بالعديد من المواهب الكروية الكبيرة على مدار تاريخهم، حيث فاز الكثير من لاعبيهم بجائزة الكرة الذهبية على مدار التاريخ.

تواجه المنتخبان فى العديد من البطولات وامتلاءت تشكيلتهم بالعديد من النجوم والاساطير سواء كانوا بالقميص البرتقالى او القميص الابيض.

لذلك قررت وات ذا سبورت ان تقوم بعمل افضل تشكيلة مشتركة من لاعبى المنتخبين للديربى الدولى.

حارس المرمى إيدوين فان دار سار

يعتبر اللاعب الهولندى احد اعظم حراس المرمى فى تاريخ كرة القدم نظرا لموهبته الكبيرة وتصدياته التاريخية حيث يتخذه كلا من مانويل نوير وثيبو كورتوا كقدوة لهم.

شارك فان دار سار فى 130 مباراة بقميص المنتخب الهولندى وواجه المنتخب الالمانى 6 مرات فى مسيرته وتعد ابرز مبارياته التى كانت فى بطولة اليورو 2004 والتى انتهت بالتعادل الايجابى 1-1 بين الفريقين.

الظهير الايمن فيليب لام

وصفه بيب جوارديولا المدير الفنى السابق لفريق بايرن ميونيخ بانه اذكى لاعب قد دربه فى مسيرته نظرا لقدرات اللاعب الاستثنائية.

تمتع اللاعب الالمانى بقدرات تكتيكية وفنية عالية للغاية حيث وصفه العديد بانه اللاعب الوحيد الذى يستطيع ان يلعب فى جميع مراكز الملعب.

لم يشهد لام المباريات الشرسة بين المنتخبين خلال مسيرته ولكنه نجح فى التفوق عليهم خلال مرحلة المجموعات لبطولة اليورو 2012.

قلب الدفاع فارنز بيكنباور

يعتبر المدافع الالمانى احد اعظم الاساطير الكروية فى التاريخ حيث تالق اللاعب بشكل كبير وبالاخص فى نهائى كاس العالم امام هولندا عام 1974.

نجح بيكنباورفى هزيمة المنتخب الهولندى مع المانيا كلاعب وكمدرب بشكل رائع للغاية.

قلب الدفاع رونالد كومان

يعتبر كومان احد اكثر المدافعين تسجيلا للاهداف فى التاريخ ولكن لطالما نجح اللاعب فى التالق امام المنتخب الالمانى بل وسجل في شباكهم هدفين ايضا.

تالق اللاعب الهولندى بشكل كبير فى نصف نهائى بطولة اليورو عام 1988 حيث ساهم كومان فى فوز منتخب بلاده والتاهل للنهائى على حساب غريمهم التقليدى.

الظهير الايسر بول بريتنر

تمتع اللاعب الالمانى بالهدوء الشديد بالاضافة الى قدراته الفنية المميزة، حيث نجح بريتنر فى تسجيل هدف التعادل للمانشافت فى فى شباك هولندا بنهائى كاس العالم عام 1974 حيث سجل اللاعب هدفين خلال تاريخ مشاركته بهذه البطولة.

وسط الملعب فرانك ريكارد

يعتبر ريكارد احد افضل المدافعين فى العالم نظرا لقدراته الفنية الكبيرة حيث احتل المرتبة الثالثة فى جائزة البالون دور عام 1988 بالاضافة لفوزه بجائزة افضل مدافع فى بطولة اليورو مع منتخب هولندا لنفس العام.

لكن بعد انتقاله للميلان، قام اريجو ساكى باشراكه فى مركز خط الوسط لينجح فريق اى سى ميلان فى الفوز ببطولتى دورى ابطال اوروبا متتاليتين ويحتل ريكارد المرتبة الثالثة مرة اخرى فى جائزة البالون دور ولكن هذه المرة كلاعب خط وسط.

وسط الملعب لوثار ماتيوس

فاز ماتيوس ببطولة كاس العالم وايضا بجائزة البالون دور نظرا لقدراته الفنية الكبيرة وموهبته الاستثنائية، لكنه شارك فى اول مباراة امام المنتخب الهولندى فى دور المجموعات لبطولة اليورو عام 1980.

قدم ماتيوس مسيرة كبيرة مع المانشافت حيث اعلن اعتزاله بعد انتهاء مباراة منتخبه امام هولندا، وشهدت هذه المباراة حدثا تاريخيا بعد ان قدم الهولندى ادجر ديفيدز الورود له. تعتبر هذه الواقعة شاهدا كبيرا على قيمته كلاعب حيث ان من غير المالوف ان يحب الجمهور الهولندى لاعبا المانيا.

وسط الملعب رود خوليت

تمتع خوليت بقدرات كبيرة للغاية فهو يعتبر احد اعظم الاساطير الهولندية على مدار التاريخ. واجه خوليت المنتخب الالمانى 3 مرات بين عامى 1988 و1992 وكان يحمل شارة قيادة المنتخب حيث نجح فى الفوز بمبارتين منهم بفضل امكانياته الكبيرة.

وسط الملعب يوهان كرويف

يمكن القول ان كرويف اعظم لاعب هولندى فى تاريخ الكرة نظرا لقدراته وفكره وطريقة لعبه المميزة بشكل كبير للغاية.

كان كرويف من اهم اللاعبين فى تشكيلة الفريق فى بطولة كاس العالم 1974 حيث ساهم بشكل رئيسى فى وصول المنتخب الى النهائى.

اعتمد الهولنديين على حيلة مميزة اثناء هذه البطولة حيث قام اللاعبين بتغيير ارقام قمصانهم الا كرويف حيث ظل يحمل القميص رقم 14 على ظهره نظرا لانه لا يحتاج الى اى حيله للتالق.
راس الحربة جيرد مولر
يعد مولر احد افضل المهاجمين فى تاريخ الساحرة المستديرة حيث تخصص اللاعب دائما فى تسجيل الاهداف في شباك المنتخب الهولندى.
تعتبر ابرز لحظات المهاجم الالمانى فى مسيرته تسجيله لهدفين رائعين فى شباك غريمهم التقليدى بنهائى كاس العالم 1974 ليهدى الكاس الذهبية لمنتخب بلاده.

راس الحربة ماركو فان باستن

تالق فان باستن بشكل كبير خلال مسيرته وتعد ابرز لحظاته مع المنتخب الهولندى تسجيله لهدف رائع للغاية فى شباك المانشافت بنصف نهائى يورو 1988 ليطيح بهم خارج البطولة ويصعد ببلاده الى النهائى.
سجل فان باستن هدفا رائعا للدرجة التى انفجر الجمهور اعجابا وتقديرا لجمال الهدف، بينما امتلاءت الشوارع والميادين فى بلاده احتفالا باسطورتهم.

موضوعات أخرى:

محادثات لعودة الدوري الانجليزي يونيو المقبل خلف الأبواب المغلقة

مدرب و لاعبو المقاولون العرب يدعمون النادى ضد كورونا

وفاة والدة المدرب الإسبانى بيب جوارديولا بفيروس كورونا

ادريان رابيوت من السيتي إلى باريس سان جيرمان ويوفنتوس