إنتر ميلان…الأفاعى الإيطالية Inter Milan

يمتلئ تاريخ نادى انتر ميلان الايطالى بالعديد من التقلبات، حيث شهد الفريق فترات استقرار تبعتها انهيارات عنيفة للغاية للنادى الذى تأسس عام 1908 بعد انفاصله عن ناديه الأم اى سى ميلان نتيجة اعتماد الميلان على اللاعبين المحليين فقط.

لذلك قرر ملاك الانتر تأسيس ناديهم الجديد لرغبتهم فى التعاقد مع اللاعبين الاجانب مما تسبب فى اطلاق الجماهير عليهم لقب “الانترناسيونال”.

تأسس فريق انتر ميلان فى يوم 9 مارس عام 1908، ولم يستغرق الفريق وقتا طويلا ليصعد الى منصات التتويج، حيث نجح فى الفوز بأول بطولة دورى بعد عامين فقط من التأسيس، وستمر الفريق فى التالق حيث حصد 6 القاب اخرى خلال اول 50 عاما من تاريخ تاسيسه.

فاز الفريق بأول بطولة كأس فى موسم 1938 بفضل قدرات اسطورتهم جيوسبى ميازا فهو لا يزال الهداف التاريخى للفريق برصيد 238 هدفا وتم تسمية استاد الفريق على اسمه تخليدا لذكراه.

لكن لم يستمر هذا الاستقرار لفترة طويلة نظرا لتولى النظام الفاشى السلطة الايطالية فى عام 1922، حيث امرت السلطات السياسية فى ان يتم دمج الانتر مع فريق يونيون سبورتيفا ميلانيز تحت مسمى سبورتيفا امبروسيانا.

وظل الفريق تحت هذ الاسم حتى نهاية العصر الفاشى عام 1943 ليعود بعدها الفريق الى مسماه القديم انتر ميلان.

شهد انتر ميلان نجاحا كبير تحت قيادة مدربه الارجنتينى الكبير هيلينيو هيريرا، فمنذ توليه مسئولية الفريق عام 1960 قام بتعديل منظومة الفريق الهجومية والدفاعية لتعتمد بشكل كبير على الهجمات المرتدة.

طور هيريرا ايضا من مركز الليبرو الذى اعتمدت عليه منظومته مع الفريق بشكل كبير بعد ان وجد ضالته فى اللاعب ارماندو بيتشى.

وضع هيريرا ايضا قواعد غذائية صارمة للاعبيه للمحافظة على لياقتهم العالية بالاضافة الى التمارين ومواعيد الراحة السلبية لتجنب الاصابات والمحافظة على الجاهزية البدنية فى نفس الوقت.

استمر هيريرا مع الفريق بين عامى 1960 حتى 1968 وفاز معهم بكاسين اوروبين بالاضافة الى 3 بطولات دورى وقد حقق رقما تاريخيا كونه صاحب اقوى خط دفاعى نظرا لقلة معدل اسقبال شباكه للاهداف فى كل مباراة.

سيصعب كثيرا على الانتر اعادة هذا العصر الذهبى مرة اخرى حيث عرفوا حينها باسم “الجراند انتر” نظرا لتواجد العديد من الاساطير مثل ساندرو مازولا الذى تمتع بالسرعة والقوة والمهارة بالاضافة الى الجناح خاير دى كوستا ووسط الملعب الاسطورة لويس سواريز الذى اصبح حينها اغلى لاعب فى العالم بعد انتقاله للانتر ميلان قادما من برشلونة فى موسم 1966.

فاز الفريق ببطولتى دورى و بطولتى كاس خلال 20 عام من رحيل هيريرا ولكنهم انهاروا بشكل كبير فى فترة التسعينيات.

فقدت افاعى الانتر انيابها خلال هذه الفترة نظرا لتقديمهم مستويات سيئة للغاية وابتعدوا تماما عن منافسة الميلان ويوفنتوس على الالقاب وكانوا على وشك توديع بطولة الاسكوديتو فى موسم 1994 الا انهم نجحوا بصعوبة فى تجنب الهبوط ليصبحوا الفريق الوحيد فى تاريخ الكرة الايطالية الذى لم يتعرض للهبوط من الدورى الممتاز.

عادت الافاعى مرة اخرى للدغاتها القوية ابتداء من موسم 2004 بعد ان تولى روبيرتو مانشينى مسئولية تدريب الفريق حيث قادهم للفوز ب3 بطولات دورى متتالية بالاضافة الى تحقيقه رقما قياسيا بعد ان تصدر جدول موسم 2006-2007 ب97 نقطة نظرا لفوزه فى 30 مباراة من اصل 38.

غادر مانشينى الانتر فى موسم 2008 ولكنهم عادوا مرة اخرى للتالق فى موسم 2010 بعد ان اصبحوا اول فريق ايطالى فى التاريخ يحقق الثلاثية التاريخية.

موضوعات أخرى:

إنتر ميلان يرفض عرضًا جديدًا من برشلونة لـ لاوتارو مارتينيز

أخر الأخبار: إنتر ميلان يحاول التعاقد مع ليونيل ميسي 

لوكاكو يحدد موقفه من التجديد لإنتر ميلان

الأهلي المصرى يحسم قرار العودة للتدريبات