ألمانيا .. الماكينات البشرية

ألمانيا..الماكينات البشرية

في مرحلة ما خلال فترة الخمسينيات من القرن الماضي، تواجد 3 فرق لتمثيل ألمانيا كرويا وكل واحد منهم كان يمثل منطقة معينه مثل سار لاند والجمهورية الديمقراطية والجمهورية الفيدرالية.

كان منتخب ألمانيا الغربية يرمز للأخير لكنه كان أنجحهم أيضا حيث فاز ب3 بطولات كأس عالم بالإضافة إلى بطولتي يورو. لكن منذ أن توحدت ألمانيا مرة أخرى في التسعينيات، فاز المنتخب الألماني ببطولتين جديدتين ليضعوا أنفسهم وسط أفضل وأعظم الفرق والمنتخبات الدولية.

تأسس الإتحاد الألماني لكرة القدم في عام 1900 بتواجد 86 نادي ولعب هذا الإتحاد دورا مهما للغاية في لم شمل جميع بطولات الكرة المختلفة داخل المناطق وضمهم داخل بطولة واحدة فقط في عام 1902.

لعب المنتخب الوطني أول مباراة رسمية له في عام 1908 وخسر من سويسرا بنتيجة 5-3 ومن ثم شاركوا في الأوليمبياد عام 1912 وحققوا فوزا تاريخيا على روسيا في هذه البطولة بنتيجة 16-0 وسجل اللاعب جوتفريد فوكس 10 أهداف لوحده في شباك الدب الروسي.

إستمر الإتحاد الألماني في وضع تشكيل المنتخب الوطني حتى عام 1926 حيث تعاقدوا مع المدرب أوتو نيرز ليتولى مسئولية تدريب الفريق.

فوت المانشافت المشاركة في أول بطولة كأس عالم نظرا لعدم قدرتهم على تحمل تكاليف السفر إلى الأوروجواي، ولكنهم نجحوا في التواجد بالبطولة في عام 1934.

تغلب الفريق على بلجيكا والسويد ولكنهم تعرضوا للهزيمة من تشيكسلوفاكيا في النصف نهائي واكنهم إحتلوا المركز الثالث بعد تغلبهم على منتخب النمسا.

بحلول الحرب العالمية الثانية، أصبحت النمسا مستعمرة لألمانيا مما أدى إلى حل منتخبهم الوطني وإجبار اللاعبين على المشاركة في المنتخب الألماني وفقا للسياسة النازية حينها. شاركت ألمانيا ف كأس العالم 1938 ولكنهم خرجوا من دور المجموعات وتعتبر هذه أسوء مشاركة في تاريخ ألمانيا بالتاريخ، نظرا لنجاح الفريق في التواجد بالأدوار النهائية بشكل متواصل.

بعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية، تقسمت ألمانيا إلى 3 مناطق وهم ألمانيا الغربية وألمانيا الشرقية وسارلاند. منع هذا الثلاثي من المشاركة بالبطولات الدولية حتى عام 1950 مما فوت عليهم المشاركة في بطولة كأس العالم لنفس العام.

كانت ألمانيا الغربية هي المتفوقة في المجال الرياضي والأكثر إستضافة للبطولات على أرضها، لذلك بعد نهاية هذه البطولة قامت الفيفا بالإعتراف بالإتحاد الألماني مرة أخرى.

تعرض الفريق لبعض المشاكل في التأهل لبطولة كأس العالم عام 1954 حيث تواجدوا في مجموعة بالتصفيات تضم كلا من تركيا والمجر وكوريا الجنوبية.

فاز المانشافت بالمباراة الأولى على تركيا بنتيجة 4-1 ولكن قرر المدرب سيب هيربرجر بإراحة اللاعبين المميزين في مباراة المجر، مما نتج عنه تعرضهم للخسارة بنتيجة 8-3 ولكن في النهاية نجحوا في التأهل بعد تغلبهم على تركيا مرة أخرى بنتيجة 7-2.

تأهل الألمان للبطولة وتغلبوا على يوغسلافيا بنتيجة 2-0 ومن ثم النمسا بنتيجة 6-1. نجح الفريق في الوصول للنهائي لمواجهة المنتخب المجري بقيادو فرنتس بوشكاش، وكانت المجر حينها منتخبا قويا للغاية وحقق أرقاما قياسية مميزة من ضمنها تحقيقهم لسلسلة فوز إستمرت ل32 مباراة على التوالي وكانوا المرشحين للفوز بالبطولة.

تقدم المنتخب المجري في الدقيقة الثامنة من عمر اللقاء ونجحوا في تسجيل هدفين لتصبح النتيجة 2-0 ولكن نجح منتخب ألمانيا الغربية في تسجيل التعادل بأقدام ماكس مورلوك وهيلموت ران قبل إنتهاء الشوط الأول.

سيطر المنتخب المجري على مجريات المباراة بشكل كامل في الشوط الثاني ولكن نجح رات في خطف هدف الفوز في الدقيقة 84 من عمر اللقاء لتفوز ألمانيا الغربية بأول لقب كأس عالم في تاريخها وتعرف هذه المباراة بمعجزة بيرن.

قدم المنتخب الألماني مشاركات ناجحة في بطولتي كاس العالم بعد تتويجه، ففي عام 1958 أحتلوا المركز الرابع بعد خسارتهم من السويد في نصف النهائي وخسارتهم من فرنسا في مباراة تحديد المركز الثالث والرابع.

لكن تراجع أداءهم بشكل كبير في بطولة 1962 بعد أن تعرضوا للإقصاء من منتخب يوغسلافيا في الدور ربع النهائي، لذلك قام الإتحاد الألماني بالرد على هذه الخسائر بتأسيسه لبطولة الدوري الألماني الممتاز “بوندسليجا” في عام 1963.

وصل المنتخب الألماني إلى نهائي كأس العالم 1966 وتقابلوا ضد إنجلترا صاحبة الأرض ومستضيفة البطولة. كانت هذه المباراة قوية للغاية فبعد أن نجح الإنجليز في الحفاظ على تقدمهم بنتيجة 2-1 حتى اللحظات الأخيرة، سجل ولفجانج ويبر هدف التعادل في الثواني الأخيرة من عمر اللقاء ليلعبوا وقت إضافي.

لكن ساهم تألق جيورج هرست في إهداف الفوز لإنجلترا بعد أن سجل هدفين رائعين للغاية لصالح منتخب بلاده لتفوز إنجلترا بالمباراة واللقب بنتيجة 4-2.

نجحت ألمانيا في الثأر من إنجلترا بعد 4 سنوات حيث قامت بإقصائها من الدور ربع النهائي للبطولة ولكنهم تعرضوا للخسارة من إيطاليا في نصف النهائي وودعوا البطولة فعلى الرغم من تسجيل جيرارد مولر لهدفين في الوقت الإضافي إلا أنهم لم يكفوا للفوز على الأتزوري الذي سجل 3.

شاركت ألمانيا في عام 1972 لأول مرة في بطولة اليورو وتربعوا على صدراة مجموعتهم التي تواجد فيها بولندا وتركيا وألبانيا. صعد الفريق للمرحلة الثانية ونجحوا في التغلب على إنجلترا مرة أخرى بنتيجة 3-1 بمجموع اللقاءين ومن ثم تغلبوا على بلجيكا بنتيجة 2-1 والإتحاد السوفيتي 3-0 وسجل مولر 4أهداف في هذه المرحلة النهائية ليتفوز ألمانيا الغربية بأول لقب لها بعد غياب 18 عام.

إستضافت ألمانيا الغربية بطولة كأس العالم عام 1974 مما اعطى الفريق الأفضلية في اللعب على أرضه. تواجد الفريق في مجموعة تكونت من ألمانيا الشرقية وتشيلي وأستراليا ولكن تعرضت ألمانيا الغربية للهزيمة من نظيرتها الشرقية بنتيجة 1-0 مما حذ الفريق على تغير أسلوب لعبه وطريقته للفوز باللقب.

نجح الفريق في الصعود للنهائي بعد أن صعودهم من الأدوار النهائية وتغلبهم على بولندا والسويد ويوغسلافيا وإصطدموا بمنتخب هولندا في المباراة النهائية. قاد الأسطورة يوهان كرويف المنتخب الهولندي ولعبوا بطريقة رايعة للغاية والتي عرفت بإسم الكرة الشاملة ونجحوا في تسجيل هدف اللقاء الأول من ضربة جزاء نفذها اللاعب نيسكنز لكن في النهاية فازت ألمانيا بالمباراة بعد تسجيلهم لهدفين بأقدام مولر وبريتنر ليتوج المانشافت باللقب الثاني لهم.

فشلت ألمانيا الغربية في الدفاع عن لقبها كبطلة العالم ولكنها وصلت إلى نهائي بطولة اليورو في عام 1976 وعلى الرغم من عودتهم في المباراة بعد خسارتهم بنتيجة 2- إلا أنهم خسروا في ضربات الترجيح.

فشل الفريق في المرور من الرحلة الثانية لبطولة كأس العالم عام 1978 بعد خسارتهم من النمسا بنتيجة 2-1 مما ادى إلى تغيير المدرب ليتولى يوب ديروال مسئولية الفريق الفنية.

نجح ديرويل في قيادة المنتخب الألماني للتويج ببطولة اليورو في عام 1980 بعد تغلبهم على بلجيكا في النهائي بنتيجة 2-1 بفضل ثنائية هورست هوربيش. لم تكن بدايتهم في بطولة 1982 جيدة بعد خسارتهم من الجزائر في مباراتهم الإفتتاحية ولكنهم صعدوا إلى الدور الثاني وإستمروا في الفوز حتى وصلوا الى النهائي بعد اقصاء فرنسا وانجلترا، ولكنهم لم يتغلبوا على إيطاليا في النهائي وخسروا بنتيجة 3-.1.

تولى فرانز بيكنباور تدريب الفريق بعد خروج ألمانيا الغربية بشكل سئ من بطولة اليورو 1984 وتغير الأداء بشكل كبير تحت قيادته. قاد بيكنباور الفريق للوصول إلى نهائي بطولة كأس العالم عام 1986 ولكنهم خسروا أمام الأرجنتين بنتيجة 3-2 ومن ثم وصل إلى نصف نهائي بطولة اليورو 1988 لمقابلة هولندا ولكنهم خسروا بنتيجة 2-1.

إستمر بيكنباور في التواجد وقاد ألمانيا الغربية للتويج بلقب كأس العالم الثالث لها في بطولة عام 1990 بعد تغلبهم على الأرجنتين في النهائي بنتيجة 1-0 وسجل الهدف أندرياس بريمي في الدقيقة 75 من عمر المباراة.

أعلن بيكنباور إعتزاله التدريب بعد هذا التتويج وحل مكانه بيرتي فوجاس ولكن إستمرت الأحداث الجيدة بعد ذلك نظرا لتوحد ألمانيا الشرقية والغربية مرة أخرى تحت راية واحدة ولعب المنتخب الألماني مباراته الأولى بشكل رسمي بعد هذا الإتحاد امام منتخب سويسرا.

خسرت ألمانيا لقب اليورو عام 1992 وكانت هذه أول بطولة دولية تشارك فيها بعد الإتحاد ولكنهم خسروا النهائي بشكل غريب أمام الدنمارك.

شاركت المانيا في بطولة كأس عالم 1994 ولكنهم فشلوا في التتويج بها مرة أخرى بعد خسارتهم من بلغاريا في دور ربع النهائي. فازت ألمانيا ببطولة اليورو عام 1996 بعد تغلبهم على إنجلترا في تصف النهائي ومن ثم هزموا التشيك في النهائي بالهدف الذهبي والذي سجله اللاعب أوليفير بيرهوف.

إنخفض مستوى الفريق بشكل كبير ودخلوا في واحدة من أسوء فتراتهم بعد هذا اللقب حيث فشلوا في العبور من دور المجموعات لبطولتي يورو على التوالي وعلى الرغم من ضعف بطولة يورو 2000 إلا أنهم قدموا أداء سيءا وفازوا بنقطة واحدة فقطوإعتزل الأسطروة لوثار ماثيوس وعمره 39 عام بعد الهزيمة من البرتغال بنتيجة 3-0.

نجح المنتخب الألماني في الوصول إلى نهائي بطولة كأس العالم عام 2002 أمام البرازيل ولكنهم تعرضوا للخسارة بنتيجة 2-0 نظرا لعدم مشاركة لاعب خط الوسط مايكل بالاك بسبب الإيقاف ولتواجد الظاهرة رونالدو مع السيليساو.

تولى خواكيم لوف المنتخب الألماني في عام 2008 وكان هذا بمثابة عصر جديد للمانشافت تحت قيادته، حيث وصل بهم إلى نهائي اليورو 2008 ولكنهم خسروا امام أسبانيا بفضل أسلوب التيكي تاكا بنتيجة 1-0.

قدم الفريق اداء جيدا للغاية في بطولة يورو 2012 وفازوا بجمي مبارياتهم حتى إصطدموا بإيطاليا في نصف النهائي وخسروا المباراة بنتيجة 2-1. إستمر الفريق في التألق ووصلوا إلى نصف نهائي بطولة اليورو 2016 ولكنهم تعرضوا للخسارة من فرنسا وكان هذا أول فوز يسجله الديوك على المانشافت منذ 58 عامًا.

لكن في النهاية نجح لوف في قيادة ألمانيا بالتتويج ببطولة كأس العالم 2014 بعد تقديمهم لأداء رائع في البطولة وفوزهم على البرازيل بنتيجة 7-1 على أرض السيليساو ووسط جماهيرهم ومن ثم صعدوا للنهائي لمقابلة الأرجنتين وفازوا باللقب بنتيجة 1-0 وسجل ماريو جوتزه الهدف في الوقت الإضافي بعد نزوله كبديل ليحرم ليونيل ميسي من معانقة الكأس الذهبية.

يتربع ميروسلاف كلوزه على صدارة الهدافين التاريخين للمنتخب الألماني برصيد 71 هدف بالإضافة إلى كونه الهداف التاريخي لبطولة كأس العالم بينما يتصدر لوثار ماثيوس أكثر اللاعبين مشاركة في المباريات برصيد 150 لقاء.

موضوعات أخرى:

بيدرو رودريجيز يقرر استكمال الموسم الحالي مع تشيلسي

رسمياً .. تعيين مشعل السعيد مديراً للكرة بنادي الاتحاد

إيسكو يدعم قائمة ريال مدريد لمواجهة مايوركا فى الدوري الإسباني

ليفربول البطل يستعيد توازنه بثنائية في مرمي أستون فيلا