أفضل 7 لاعبين عجزوا عن التألق فى النهائيات مع منتخباتهم

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تتحلى البطولات الدولية بجمالها الخاص حيث تقام كل فترة محددة لتستمتع الجماهير بالمستويات والمهارات المميزة للاعبين مع منتخبات بلادهم، و دائما ما تتكون البطولات من العديد من الفرق ولكن فى النهاية ينجح طرفين فقط فى الوصول إلى النهائى بقيادة مواهبهم ونجومهم.

لكن لم تشهد دائما النهائيات تألق هؤلاء النجوم حيث عجز بعضهم عن الظهور بالمستوى المميز فى هذه المباريات المهمة حيث يمكن القول إن هذه المواجهات تعتبر الأبرز والأكبر فى مسيرتهم ولكن أحيانا يؤدى الضغط الكبير الى اختفاءهم بشكل ملحوظ.

لذلك ستقدم وات ذا سبورت أبرز 7 نجوم عجزوا عن التألق فى النهائيات مع منتخباتهم.

1- ماتياس زامر

قدم زامر مستويات كبيرة للغاية مع المنتخب الألمانى فى بطولة يورو 1996 نظرا لقدراته الدفاعية الكبيرة فى منطقة خط الوسط، بالاضافة الى قدرته المميزة على بناء اللعب للخط الهجومى بشكل مميز للغاية.

فاز اللاعب بجائزة أفضل لاعب فى البطولة بعد أن نجح المانشافت فى الفوز باللقب بنتيجة 2-1 على حساب منتخب تشيكسلوفاكيا.

قدم اللاعب مستويات كبيرة فى البطولة وسجل هدف الفوز فى الدور ربع النهائى الا انه فشل فى التألق فى النهائى حيث اضاع ركلة الجزاء امام منتخب تشيكسلوفاكيا مما سمح لهم فى التقدم بالمباراة بنتيجة 1-0.

نجح الفريق فى الفوز بالمباراة بنتيجة 2-1 وفاز زامر بلقب أفضل لاعب فى البطولة لكن هذا لا يخفى حقيقة انه قدم مستوى سئ فى هذه المباراة على عكس ما قدمه طوال البطولة.

2- رونالدو

يظل لغز مستوى رونالدو السئ فى نهائى كأس العالم 1998 محيرا للجميع حتى يومنا هذا، فلا يوجد تفسير منطقى لأى شخص لمستوى اللاعب فى هذه المباراة الحاسمة.

قدم رونالدو مستويات كبيرة للغاية سواء على مستوى المنتخب أو الأندية وعمره 21 عام فقط حيث ساهم بشكل مباشر فى وصول البرازيل الى النهائى.

سجل اللاعب 4 اهداف فى البطولة منها 3 أهداف فى الأدوار الإقصائية وكان المنتخب الهولندى اول ضحاياه فى الدور نصف النهائى.

سجل اللاعب 80 هدفا فى الموسمين الذين سبقا هذه البطولة مع فريق برشلونة وانتر ميلان ولكنه فشل فى التالق فى النهائى وخسر النهائى امام منتخب فرنسا بشكل غريب للغاية.

3- زين الدين زيدان

كان زيدان أفضل لاعب فى بطولة يورو 2000 حيث قدم مستويات كبيرة وساحرة للغاية وصرح زميله كريستوف دوجارى بان فى بعض الاوقات كانوا يقفون لمشاهدة ما يقدمه زميلهم فى الملعب.

تألق زيدان بشكل كبير امام البرتغالى فى نصف النهائى ولكنه فشل فى الظهور بمستواه المميز فى النهائى أمام منتخب ايطاليا حيث تواجد فى المناطق الخلفية لخط الوسط مما اثر بشكل كبير على اداء منتخب الديوك الهجومى.

لكن على الرغم من اختفاء زيدان تماما إلا أن هذا لم يمنع سيلفيو بيرلسكونى من انتقاد مدرب المنتخب الايطالى دينو زوف بشكل قاسٍ للغاية بسبب أن زوف لم يقم بتوجيه اللاعبين لمراقبة زيدان بشكل قوى فى المباراة.

4- أوليفر كان

يعتبر كان حارس المرمى الوحيد فى تاريخ بطولة كأس العالم الذى فاز بجائزة أفضل لاعب فى البطولة حيث ساهم فى الصعود الى نهائى كاس العالم مع منتخب المانيا فى عام 2002 واستقبلت شباكه هدفا واحدا فقط طوال البطولة.

نجح رونالدو فى تسجيل ثنائية رائعة فى شباكه ولكنه يتحمل مسئولية الهدف الثانى بشكل كبير بعد ان سقطت الكرة من يديه بعد تسديدة ريفالدو لتذهب الى رونالدو الذى وضعها فى المرمى بمنتهي السهولة وجميعنا يعلم ان اخر لاعب تود ان تخطئ امامه هو الظاهرة البرازيلية.

5- أندريه بيرلو

قدم بيرلو مستويات كبيرة مع منتخب ايطاليا فى بطولة اليورو 2012 وتعد أبرز لحظات مسيرته هى تسجيله لضربة الجزاء فى شباك منتخب انجلترا فى الدور ربع النهائى على طريقة بانينكا.

ساهم بيرلو بشكل كبير فى وصول الآتزورى الى النهائى ولكنهم تعرضوا لهزيمة قاسية للغاية من المنتخب الاسبانى بالاضافة الى تقديم بيرلو لاسوء مستوياته طوال البطولة.

فشل بيرلو فى السيطرة على منطقة خط الوسط حيث فشل بشكل كبير فى فرض اسلوبه فى الملعب لتنتهى المباراة بنتيجة 4-0 لصالح الاسبان.

6- ليونيل ميسى

نجح المنتخب الأرجنتينى فى الوصول الى نهائى كاس العالم 2014 بفضل المستويات الكبيرة التى قدمها الاسطورة ليونيل ميسى.

فاز ميسى بجائزة افضل لاعب فى المباراة فى اول 4 مباريات بالبطولة ولكنه فشل فى التالق فى المباراة النهائية.

يمكن القول ان ميسى كان افضل لاعبى المنتخب الارجنتينى برفقة ماسكيرانو فى النهائى امام المنتخب الالمانى نظرا لفشل المانشافت فى تسديد اى كرة على مرمى الارجنتين بينما قام ميسى بمفرده فى تسديد 4 كرات.

لكن على الرغم من ذلك الا ان هذا يعتبر انخفاض كبير فى مستوى ميسى مما سهل الامر على دفاعات المنتخب الالمانى ونجح ماريو جوتزه فى تسجيل هدف الفوز فى اللحظات الاخيرة بعد نزوله كبديل.

7- كريستيانو رونالدو

تألق رونالدو بشكل كبير مع المنتخب البرتغالى فى بطولة يورو 2016 حيث سجل هدفه الثالث بالبطولة فى الدور نصف النهائى بعد أن ارتقى بشكل مرتفع للغاية ونجح فى الوصول بفريقه إلى النهائى لمواجهة المنتخب الفرنسى.

يختلف الوضع بالنسبة لرونالدو عن باقى المتواجدين فى هذه القائمة، حيث يمكن ان اسوء لحظات مسيرة رونالدو تلخصت فى ما حدث له بهذا النهائى.

تدخل ديمترى بايت بشكل عنيف على ركبة رونالدو فى الدقيقة السابعة مما أدى إلى تعرضه لإصابة قوية وخروجه من الملعب بعد ربع ساعة فقط من بداية المباراة. خرج رونالدو محمولا على السرير الطبى وهو منهار من البكاء فى لقطة حزينة للغاية.

لكن هذا لم يمنع البرتغالى من التواجد مع فريقه حيث ظل متواجدا معهم فى مقاعد البدلاء ليحمسهم ويعطيهم التعليمات الفنية فى الملعب لينجح الفريق فى النهاية بالتتويج باللقب بعد ان سدد ايدير كرة قوية سكنت شباك الحارس الفرنسى هوجو لوريس.

موضوعات أخرى:

أحمد موسي يكشف حقيقة مفاوضاته مع جالطة سراي التركي

رياض محرز يتحدث عن هدفه الأغلى من ألف كأس عالم مع فرنسا

نجوم الدوري الانجليزي يعربون عن قلقهم بشأن العودة للعب

أخر أخبار الانتقالات الأوروبية: برشلونة ويوفنتوس يقتربان من الاتفاق على صفقة تبادل لأربعة لاعبين