أفضل 7 لاعبين ارتدوا القميص رقم 7 فى تاريخ مانشستر يونايتد – Manchester United

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يُعد القميص رقم 7 إرثا تاريخيا كبيرا لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزى حيث ارتدى هذا القميص العديد من اساطير أولد ترافورد الذين حفروا اسماءهم بحروف من ذهب فى اذهان عشاق الشياطين الحمر.
اصبح هذا القميص حملا ثقيلا على اى لاعب يقرر ان يرتديه حيث يعلق العديد من المشجعين عليه امالا كبيرة نظرا لأنهم اعتادوا ان من يرتدى رقم 7 يصبح اسطورة الفريق و منقذه فى كل المواقف الصعبة.

و ات ذا سبورت تقدم لكم قائمة بافضل 7 لاعبين ارتدوا هذا القميص فى تاريخ مانشستر يونايتد.

1- جونى بيرى

تألق الجناح الإنجليزي مع اليونايتد نظرا لقدراته الفنية المميزة و يٌعتبر بيرى واحدا من لاعبين اثنين فقط استطاعا تحقيق ثلاث القاب دورى مع الفريق فى فترة الخمسينيات.

تميز بيرى بقدرته على المراوغة و الاختراق من الجنب بالإضافة الى عرضياته المميزة و بالرغم من موهبته الرائعة لم يلعب مع منتخب بلاده سوى 4 مباريات دولية فقط. إنضم بيرى لليونايتد قادما من صفوف فريق بيرمنجهام بصفقة قدرت قيمتها 15 الف يورو و قدم اداء مميزا خاصة بعد ان جدد الفريق دماءه بعدة مواهب صغيرة مثل ميام ويليان و دونكن ايدواردز و ايدى كولمان حيث كان بيرى عنصر الخبرة بالنسبة لهم ليحققوا لقبى دورى متتاليين فى موسمى 1965 و 1957.

انهى بيرى مسيرته الكروية بشكل ماساوى للغاية، حيث كان احد اللاعبين الذين نجوا من كارثة ميونيح الجوية التى حدثت فى عام 1958 و راح ضحيتها 8 لاعبين من صفوف مانشستر يونايتد. لم يدرك الجناح الإنجليزى حقيقة ما حدث او ان زملاؤوه فى الفريق قد ماتوا فى هذا الحادث لمدة شهرين و ظل على هذا الوضع حتى عاد الى انجلترا ليدرك حقيقة الماساة. طوال فترته فى المستشفى كان يشتكى بيرى من ان صديقه المقرب تومى تايلور لا يزوره و لم يرد الاطباء ان يعلموه بحقيقة ان زميله قد توفى نظرا لان حالته الصحية كانت لا تحتمل المزيد من الصدمات.

تعرض بيرى لاصابات شديدة للغاية منها شرخ فى الجمجمة و كسر فى الفك بالإضافة الى كسر فى الحوض لتنهى هذه الاصابات مسيرته مع الفريق و هو فى عمر 31 عاما فقط.

2- بيلى ميريدث

عمليا فإن ميريدث لم يرتد القميص رقم 7 طوال مسيرته نظرا لان فى وقته لم يرتد اللاعبين اى ارقام على قمصانهم. لكنه لعب فى مركز الجناح الأيمن الذى اعتاد اى لاعب يشغله علي ارتداء هذا الرقم لذلك ميريدث يستحق ان يكون صاحب الرقم 7 فى جيله.
برز نجم الجناح الويزلى فى صفوف مانشستر سيتى حيث فاز ببطولة الكاس عام 1904 ليتعرض بعدها للايقاف لمدة 18 شهر بسبب ادانته فى قضية رشوة مع 16 لاعبا اخرين و على الرغم من ادانته الا انه انكر دائما اى صلة له بهذه القضية. انضم اللاعب لفريق مانشستر يونايتد و لعب اول مباراة معه فى ليلة راس السنة عام 1907 بعد انتهاء مدة الايقاف و كان يبلغ من العمر وقتها 33 عاما. يعد ميريدث صاحب الرقم القياسى لكونه اكبر لاعب ارتدى تاريخ الفريق نظرا لاستمراره اللعب حتى اتم 46 عاما ليرحل بعدها فى موسم 1924 الى السيتى مرة اخري لينهى مسيرته هناك.
فاز الويزلى مع اليونايتد ببطولة الدورى لموسمى 1910 و 1908 و كاس الاتحاد الإنجليزى لعام 1909 و كانت اول 3 بطولات يفوز بها النادى فى تاريخه.

3- كريستيانو رونالدو

حقق رونالدو كل ما يمكن لاى لاعب كرة قدم ان يحققه، فبفضل موهبته و اجتهاده و التزامه تالق البرتغالى و فاز بخمس كرات ذهبية و سجل 700 هدف طوال مسيرته ليصبح احد اعظم الاساطير الكروية فى التاريخ و لا يمكن لاحد ان ينكر ان هذه الاسطورة الكروية تالقت و سطعت اضواءها فى احضان أولد ترافورد.

انضم البرتغالى لصفوف الفريق و عمره 18 عاما بعد الاداء المبهر الذى قدمه امام اليونايتد فى مباراة ودية فى موسم 2003. كانت رغبة رونالدو فى البداية ان يرتدى القميص رقم 28 مثلما كان فى فريقه السابق سبورتنج و لكن فى النهاية انتهى الوضع بان يرتدى القميص رقم 7 ليخلد اسمه بهذا القميص فكلما راى احد هذا الرقم يتذكر تلقائيا رونالدو و هو يدك حصون الدفاع فى الملعب.

استمر رونالدو مع الفريق حتى انطلق فى موسم 2006 حين شكل ثنائية هجومية قوية للغاية مع واين رونى ادت الى فوز الفريق بلقب البريميرليج لموسمين متتالين 2007 و 2008 بالإضافة الى بطولة دورى ابطال اوروبا. سجل رونالدو فى هذا الموسم 42 هدفا وفاز بجائزة البالون دور ليصبح اول لاعب يفوز بالجائزة من صفوف اليونايتد منذ اكثر من 40 عاما. استمر البرتغالى فى التالق ليفوز ببطولة ثالثة للدورى فى موسم 2009 ليحقق اليونايتد لاول مرة فى تاريخه 3 بطولات دورى متتالية و صعد لنهائى دورى الابطال و لكنه فشل فى الفوز به مرة اخرى.

رحل رونالدو عن صفوف اليونايتد لينضم الى فريق احلامه ريال مدريد فى صفقة تاريخية قدرت ب 80 مليون يورو فى موسم 2009 ليستمر اللاعب فى التالق و تحقيق الارقام القياسية التى سيصعب على اى لاعب تكرارها.

4- براين روبنسون

انضم روبنسون الى مانشستر يونايتد من فريق ويست بروميتش فى صفقة تاريخية حينها قُدرت ب 1.5 مليون يورو فى موسم 1981. ارتدى اللاعب فى مباراته الأولى القميص رقم 11 ليغيره بعد ذلك الى القميص رقم 7 ليكمل سلسلة التالق مع هذا القميص المميز.

تمتع روبسنون بالجدية و الندية فى اللعب و حبه للفريق حيث قال عنه اليكس فيرجسون انه اكثر لاعب فدائى دربه طوال مسيرته و انه لا يخشى ان يضع قدمه فى اى مكان مهما كانت خطورته فالمهم بالنسبة له ان ياخذ الكرة. تعرض روبسنون للعديد من الاصابات القوية خلال مسيرته نظرا لاسلوب لعبه و لكنه ظل معشوقا لجماهير أولد ترافورد.

يعتبر روبنسون اطول لاعب تولى شارة القيادة فى تاريخ النادى حيث ظلت معه لمدة 11 عاما و تولى اللاعب المسئولية على عاتقه بشكل كبير و حقق مع الفريق 3 كؤوس اتحاد انجليزى متتالية و لقب دورى ابطال اوروبا بالإضافة الى اول لقب دورى بعد غياب دام 26 عام ليخلد اسمه مع الشياطين الحمر كابرز اساطيرهم على مدار التاريخ. رحل روبنسون عن الفريق بسبب تقدمه فى العمر و الاصابات الكثيرة التى لاحقته ليحتل منصب المدير الفنى لفريق ميدلسبره .

5- ديفيد بيكهام

برزت موهبة اللاعب الانجليزى منذ بداية ظهوره مع الفريق حيث تالق للغاية وهو فى عمر 21 عاما فقط حيث حقق لقبى كاس و بطولة دورى. سجل بيكهام هدفه الشهير من منتصف الملعب امام فريق ويمبلدون موسم 1996 ليقدم نفسه لجماهير الأولد ترافورد بشكل مختلف تماما. عٌرف بيكهام باجتهاده و عزيمته القوية حيث طور من نفسه كثيرا فقدرته على تنفيذ اركلات الحرة بهذه البراعة و عرضياته الدقيقة للغاية كانت نتاج اجتهاده و مثابرته، ارتدى اللاعب القميص رقم 7 فى موسم 1997 ليبدأ فى كتابة حكايته المميزة مع الشياطين الحمر.

تالق اللاعب للغاية فى موسم 1998/1999 حيث ساهم بشكل مباشر فى اكتساح اليونايتد لمعظم البطولات لهذا الموسم و فاز بجائزة البالون دور و افضل لاعب فى العالم نظرا لم قدمه مع الفريق طوال الموسم. ظل بيكهام مؤثرا للغاية مع الفريق حيث ساعده فى الفوز ببطولة الدورى للموسمين التاليين ولم يقتصر فقط تالقه مع الفريق حيث ساهم هدفه الرائع من ركلة حرة بعيدة للغاية عن المرمى امام منتخب اليونان فى صعود المنتخب الإنجليزى الى بطولة كاس العالم 2002.

رحل اللاعب فى موسم 2003 الى صفوف ريال مدريد ليستمر فى التالق و بعدها انتقل الى فريق اى سى ميلان ثم الى باريس سان جيرمان ليختم حياته الكروية فى فريق جالاكسى الامريكى.

6- إيريك كانتونا

قدم كانتونا اداء فريدا من نوعه مع اليونايتد حيث طغت شخصيته القوية على اسلوبه فى اللعب مما جعله احد ابرز اساطير الفريق فى التاريخ. إنضم كانتونا لصفوف اليونايتد فى موسم 1992 و سجل مع الفريق 9 اهداف ليساهم بشكل كبير فى تحقيق لقب البريميرليج هذا الموسم و استمر فى التالق ليفوز اليونايتد مرة اخرى بلقب الدورى موسم 1993 و يحتل الفرنسى المرتبة الثالثة لجائزة البالون دور نظرا لقدراته المميزة.

يتذكر الجميع اللقطة التى ضرب فيها كانتونا احد المشجعين فى موسم 1995 و الذى بسببها استبعد عن الملاعب لمدة 8 اشهر. لكن لم يكن كانتونا يوما لاعبا عاديا فبعد عودته من الايقاف استمر فى التسجيل ليفوز الفريق بلقب الدورى و الكاس ثم نال بعدها شارة القيادة للفريق. إعتزل كانتونا و هو فى سن 30 و تكمن عظمة اللاعب ليس فقط فى موهبته الكروية بل فى شخصيته القوية و المؤثرة التى احتوت حينها العديد من المواهب الشابة مثل ريان جيجز و ديفيد بيكهام و بول سكولز الذين اصبحوا فيما بعد ابرز اساطير اليونايتد.

7- جورج بيست

فى بداية مسيرته مع الفريق ارتدى اللاعب القميص رقم 11 و لكنه ارتدى رقم 7 فيما بعد خاصة فى المواسم التى شهدت تالقه على الملاعب ابتداء من نهاية الستينيات. بين عامى 1964 حتى عام 1972 شارك بيست تقريبا فى كل مباريات اليونايتد و احرز لقب هداف الفريق لمدة 6 مواسم متتالية و كان بيست مؤثرا للغاية ففى اول موسم له مع الفريق ساهم في فوز اليونايتد بلقب الدورى موسم 1964 و كانت هذه اول بطولة دورى للفريق منذ كارثة ميونيخ الجوية.
إستكمل تالقه بشكل كبير بعد ان دمر فريق بنفيكا فى الدور النهائى و فاز الفريق ببطولة دورى الابطال و استمر على مستواه حيث فاز مرة اخرى بلقب الدورى فى موسم 1967 و سجل 32 هدفا ليحقق لقب البالون دور عام 1968 نظرا للموهبة الكبيرة التى تمتع بها الاسطورة.
مما لا شك فيه ان موهبة اللاعب الكبيرة جعلته احد ابرز الاساطير الكروية فى تاريخ الفريق و لكن اسلوب حياته المستهتر و ادمانه للخمر و النساء ادوا الى نهاية مسيرته مع الفريق حيث لعب بيست اخر مباراة له مع الفريق فى يوم راس السنة عام 1974 ليرحل بعدها عن اليونايتد و هو فى عمر 27 عاما فقط.