أفضل 5 لاعبين خسروا نهائى كأس العالم ودورى الأبطال في موسم واحد

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

دائما ما تتذكر كرة القدم الفائز بالبطولات بينما يتعرض الخاسر للنسيان نظرا لفشله فى الوصول الى المجد وملامسة الكاس الذهبية بأصابعه.

مما لا شك فيه ان بطولتى كأس العالم ودورى أبطال أوروبا هما أكبر بطولتين دوليتين فى عالم كرة القدم وان خسارة نهائى اى منهما يعد امرا حزينا للغاية فى مسيرة اى لاعب.

لكن هناك بعض اللاعبين الذين تذوقوا طعم مرارة خسارة البطولتين فى موسم واحد، حيث أظهرت كرة القدم وجهها القاسي لهؤلاء المناحيس بشكل ماساوى للغاية.

لذلك ستقدم وات ذا سبورت أفضل 5 لاعبين خسروا البطولتين فى نفس الموسم.

1- مايكل بالاك ( موسم 2002 )

تألق الالمانى الدولى بشكل كبير خلال هذا الموسم حيث كان احد ابرز اللاعبين المؤثرين فى تشكيلة فريق باير ليفركوزين.
قدم الفريق الالمانى موسما كبيرا للغاية حيث كانوا على وشك الفوز بالثلاثية لهذا الموسم، ولكنهم انهوا الدورى فى المركز الثانى وخسروا نهائى الكاس المحلى امام فريق شالكه بينما تبددت امالهم فى تحقيق بطولة دورى ابطال اوروبا بعد خسارة النهائى امام العملاق الاسبانى ريال مدريد.

كان الوصول لنهائى هذه البطولة انجازا كبيرا بالنسبة للفريق بعد ان نجحوا فى اقصاء ليفربول ومانشستر يونايتد فى طريقهم، ولكن عجز بالاك عن الفوز بذات الاذنين بعد الاداء الكبير والهدف الرائع الذى سجله الاسطورة الفرنسى زين الدين زيدان.
انضم بالاك لتشكيلة المنتخب الالمانى فى بطولة كاس العالم لهذا العام وقدم اللاعب مستويات كبير للغاية فى البطولة ساهمت فى وصول المانشافت الى النهائى.

سجل اللاعب هدفى الفوز فى الدور ربع النهائى والنصف النهائى فى شباك منتخب تركيا ومنتخب كوريا الجنوبية ولكنه تلقى بطاقة صفراء حرمته من المشاركة فى النهائى.

عجز اللاعب عن مساعدة فريقه فى الملعب امام منتخب البرازيل حيث اكتفى بمشاهدة الظاهرة رونالدو من المدرجات وهو يسجل هدفين رائعين ليحرمه من الفوز بهذه البطولة ويعمق من جراحة التى نتجت عن خسارة جميع البطولات فى هذا الموسم.

2- تيرى هنرى ( موسم 2006 )

تالق هنرى بشكل كبير تحت قيادة مدربه ارسين فينجر حيث حول ارسنال لاحد اقوى الفرق فى اوروبا وقادهم نحو اول نهائى لدورى ابطال اوروبا فى تاريخهم فى موسم 2006 بعد ان سجل 5 اهداف طوال البطولة.
فشل الجانرز فى التغلب على برشلونة فى النهائى نظرا لطرد الحارس ينس لينمان فى الدقيقة 18 من عمر المباراة مما اثر كثيرا عليهم.

انضم اللاعب لتشكيلة المنتخب الفرنسى المتجهه الى بطولة كاس العالم التى اقيمت فى المانيا حينها ممنيا نفسه فى تعويض خسارة هذا اللقب بان يفوز بكاس العالم.

تالق اللاعب بشكل كبير خلال هذه البطولة وسجل 3 اهداف منهم هدفا رائعا فى شباك المنتخب البرازيلى فى الدور ربع النهائى ونجح فى الوصول الى النهائى.

خسر منتخب الديوك النهائى امام نظيره المنتخب الايطالى بعد ان تعرض زيدان للطرد نتيجة اللقطة الشهيرة مع ماتيرازى. شارك هنرى كبديل فى الوقت الاضافى ولكن حسمت الامور لصالح ايطاليا بعد ان ضيع تريزيجيه الركلة الحاسمة فى ضربات الترجيح.

3- مارك فان بوميل ( موسم 2010 )

سعى فريق بايرن ميونيخ فى تحقيق الثلاثية التاريخية فى موسم 2010 بعد ان وصلوا الى نهائى دورى الابطال هذا الموسم بفضل قدرات لاعب خط الوسط الهولندى فان بوميل.

واجه البايرن فريق انتر ميلان الايطالى فى النهائى وفشلوا فى الفوز بعد ان سجل ميليتوهدفين رائعين ليخسر البافارى اللقب الاوروبى الغائب عنه لمدة 45 عام.

توجه فان بوميل مع منتخب هولندا الى بطولة كاس العالم فى هذا العام وتالق بشكل كبير ونجح فى الوصول للنهائى ولكنه تذوق مرارة الخسارة مرة اخرى بعد ان سجل انيستا هدف فوز المنتخب الاسبانى ليودع المنتخب الهولندى البطولة.

4- اريين روبين ( موسم 2010 )

تذوق روبين مرارة الخسارة مثل زميله فان بوميل نظرا لتواجد الثنائى فى صفوف بايرن ميونيخ بالاضافة الى انضمامهم الى تشكيلة المنتخب الهولندى فى كاس العالم 2010 ايضا.

تالق روبين بشكل كبير خلال هذه البطولة مع العملاق البافارى حيث انهى الموسم كهداف الفريق فى مختلف البطولات ، سجل اللاعب ايضا الكثير من الاهداف الحاسمة فى شباك مانشستر يونايتد وفريق ليون الفرنسى ليساهم الجناح الهولندى فى صعود الفريق لنهائى دورى الابطال ولكنه لم يستطع التالق بالشكل المطلوب امام منظومة انتر الدفاعية بقيادة مورينيو بالاضافة ايضا لتضيعه لفرصة حاسمة للغاية فى نهائى كاس العالم كانت كفيلة بتتويج المنتخب بالكاس الذهبية.

5- ديجان لوفرين ( موسم 2018 )

يعد لوفرين احدث المنضمين لهذه القائمة حيث ساهم قلب الدفاع الكرواتى فى صعود فريقه ليفربول الى نهائى دورى ابطال اوروبا فى موسم 2018 ولكنه خسر اللقب امام ريال مدريد نتيجة الاخطاء الكارثية التى قام بها زميله كاريوس.
خسر الريدز المباراة بنتيجة 3-1 بعد ان تالق لاعبى اللوس بلانكوس بشكل كبير مستغلين الاخطاء الكبيرة التى قام بها الحارس الالمانى.

حقق لوفرين انجازا كبيرا مع منتتخب بلاده فى هذا الموسم بعد ان ساهم فى صعود منتخب كرواتيا الى نهائى بطولة كاس العالم بعد ان اطاحوا بكلا من منتخب انجلترا ومنتخب روسيا اصحاب الارض ليصلوا الى النهائى.
تذوق اللاعب طعم الخسارة مرة اخرى بعد ان فشل فى التتويج بهذا اللقب الغالى امام المنتخب الفرنسى الذى قدم مستويات كبيرة طوال البطولة ليودع لوفرين البطولتين فى نفس الموسم.

موضوعات أخرى: